الصفحة الرئيسة   /   الأخبار   /   ديسمبر

لبحث أوجه التعاون واستشرافا للمستقبل  

كلية العلوم في جامعة الإمارات تعقد اجتماعاً مع وفد بلدية مدينة العين

sadaضمن رسالة الجامعة وشراكتها الاستراتيجية الفاعلة مع الجهات المعنية  لتعزيز الثروة المعرفية في المجتمع عقدت الكليات العلمية والمراكز البحثية صباح الاثنين الموافق 19/12/2016، في مبنى كلية العلوم بالجامعي، اجتماعاً مع وفد بلدية مدينة العين لبحث أوجه التعاون المشترك، بحضور سعادة المهندس سهيل ثاني المهيري- المدير التنفيذي لقطاع البنية التحتية في بلدية العين ، والأستاذ الدكتور أحمد مراد- عميد كلية العلوم، وعدد من عمداء الكليات ومدراء المراكز البحثية في الجامعة، وفريق عمل قطاع البنية التحتية في بلدية مدينة العين.

ويهدف الاجتماع إلى بحث سبل التعاون بين الجامعة ممثلة في كلية العلوم وإدارة قطاع البنية التحتية في البلدية لاستشراف المستقبل لمدينة العين، حيث قدم عرضاً توضيحياً شاملاً من قبل قطاع البنية التحتية لمدينة العين بعنوان " العين بعد 30 عام"، عبر بناء تصور عن مستقبل البنية التحتية في المدينة وتبني مجموعة من الأفكار والمبادرات العلمية التي تخدم التطور العمراني والسكاني للمدينة خلال ال 30 عام القادمة، عبر سلسلة من ورش العمل مع أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الجامعة من خلال استخدام تقنيات استشراف المستقبل  (العصف الذهني Brain Storm Tools ) لتبنى مبادرات وأفكار جديدة مقدمة من طلبة الجامعة.

وأوضح الأستاذ الدكتور أحمد مراد-عميد كلية العلوم " أن هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة لقاءات مستمرة للتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين للكلية وتعزيز هذا التعاون من خلال تفعيل الشراكة العلمية والبحثية وتوفير أحدث الخدمات العلمية والبحوث التطبيقية التي ترقى للمعايير العالمية وإيجاد حلول بحثية في المجالات الاستراتيجية للدولة وفق للرؤية الوطنية للمستقبل لتطوير إمارة أبو ظبي ومدينة العين 2030".

وأشار سعادة المهندس سهيل ثاني المهيري- المدير التنفيذي لقطاع البنية التحتية في بلدية العين " نهدف من هذا اللقاء مع عمداء الكليات ومدراء المراكز البحثية في الجامعة لتطوير مجموعة من الأفكار بالتعاون مع طلبة الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية لتحويلها إلى مشاريع متكاملة  من حيث الدراسة والتصميم والتنفيذ، والتي ستعمل على خدمة قطاع البنية التحتية لمجتمع مدينة العين خلال 30 العام القادمة عبر استشراف المستقبل والمبادرات الطلابية وفق منظومة علمية تضمن استمرارية تطور البنية التحتية للمدينة وسلامتها واستدامتها".

وأكد على أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات وفق رؤيتها لاستشراف المستقبل تحث الجهات الحكومية والمؤسسات المعنية في التفاعل المباشر مع المبادرة والمشاركة مع المؤسسات التعليمية والمراكز البحثية،  لمواجهة تحديات المستقبل وخلق فرص للإبداع والابتكار، وينظر للجامعة الوطنية الأم كمظلة لتطوير  وبناء القدرات الذاتية للحفاظ على تطور المدينة واستدامتها، عبر المشاريع التي يقدمها الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية لتطوير أفكار إبداعية مبتكرة،  والعمل على تطويرها وتنفيذها في قطاع البنية التحتية لمدينة العين ومدن المستقبل.

 

 

Dec 21, 2016