الصفحة الرئيسة   /   الأخبار   /   ديسمبر

تطبيقاً لمنهج "التربية الأخلاقية"

جامعة الإمارات تنظم فعالية التربية الأخلاقية

  • d
  • ad
  • s

نظمت كلية التربية بالتعاون مع نادي بصمة نجاح بجامعة الإمارات العربية المتحدة فعالية "التربية الأخلاقية" بحضور اللواء الركن طيار /الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان-رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية في القوات المسلحة-ومعالي الدكتور علي راشد النعيمي – الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات – وعدد من النواب وعمداء الكليات وأعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الجامعة ومدارس الدولة، وذلك يوم الأربعاء الموافق 7-12-2016 ترسيخاً مفهوم التربية الأخلاقية وأهميتها لدى أولياء الأمور والطلبة.

وقدم اللواء الركن طيار / الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان عرضاً تفصيلياً حول دور الخدمة الوطنية في تعزيز حب الوطن، متطرقاً إلى عدة محاور شملت حب الوطن باعتباره ركيزة أساسية في المنظومة الأخلاقية، وشهداء الواجب “فخرٌ الوطن”، مؤكداً أن مجتمع دولة الإمارات مجتمع زاخر بالأخلاقيات والمبادئ والقيم الأصيلة التي تحركنا وتوجه سلوكياتنا وبالتالي تتعدى في تأثيرها المستوى الفردي أو الشخصي ليشمل هذا التأثير المجتمع والدولة بأكملها وهي لا تقتصر فقط على المهن والمعاملات فحسب بل تتعدى ذلك لتشمل علاقات الدول بعضها البعض وقوانينها.

وأضاف رئيس هيئة الخدمة الوطنية والاحتياطية أن إطلاق مبادرة (التربية الأخلاقية) في ظل الظروف المتسارعة التي يعيشها العالم اليوم بسبب الانفتاح الثقافي والمعرفي والتحديات الأمنية الخطيرة التي تواجه دول المنطقة والعالم يؤكد حرص قيادتنا على إعلاء القيم الأخلاقية والسلوكيات الإيجابية في مجتمعنا وحاجتنا الكبيرة في تمسك بناتنا وأبناءنا بهذه الأخلاقيات والسلوكيات التي نشأنا وتربينا عليها باعتبارها أحد مقومات التقدم والرقي والنجاح.

وفي نهاية المحاضرة، أكد على نجاح الخدمة الوطنية في إعداد أجيال من القيادات الوطنية التي تمتلك المقومات الأخلاقية للدفاع عن الوطن أجيال تدين بالانتماء الحقيقي والولاء المطلق لله ثم الوطن ثم رئيس الدولة “حفظه الله”، كما نجحت في إعداد أجيال ثابتة على الحق ومستعدة استعداد تام للتضحية في سبيل الوطن، مؤكداً على ثقة القيادة بأبنائها ومذكراً إياهم بمقولة صاحب السمو الشيخ / محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي – نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة أثناء زيارته لأحد المعسكرات التدريبية للخدمة الوطنية، “إن حماية الوطن والدفاع عنه هو فرض على كل أبناء الوطن، وهو لم يبدأ مع قيام دولة الاتحاد بل منذ وجد الإنسان على هذه الأرض ومن خلال تضحيات الآباء والأجداد الذين دافعوا عن أرضهم وعرضهم وتركوا لنا السمعة الطيبة والقيم النبيلة وعلينا واجب ومسؤولية في مواصلة مسيرتهم ورفع الراية وتسليمها للأجيال المقبلة .. فمثلما نفتخر اليوم بالأولين وبتضحياتهم وكيف دافعوا عن أرضهم وعرضهم نريد من أجيالنا القادمة أن تفتخر بأعمالنا ومنجزاتنا وتضحياتنا لتكون مصدر اعتزاز وفخر لهم ”

وبدوره أكد معالي الدكتور علي النعيمي خلال الكلمة التي ألقاها أن هذا اللقاء يأتي تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ال نهيان -ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة -الخاصة بالمبادرة الأخلاقية، وتجسيداً للرؤية الحقيقية لقيادة دولة الإمارات الرشيدة بضرورة صناعة ثقافة مبنية على الأخلاق لضمان ديمومة المجتمع والمساهمة الفعالة في تطوره، وقال " إن بناء الأخلاق رسالة يجب أن يحملها كل مسؤول."

وأشار معاليه إلى الدور الذي تقوم به جامعة الإمارات في تبني المبادرات الوطنية بكافة أنواعها لإعلاء الشأن الوطني لطلبة الجامعات والمدارس والاستفادة من التجارب والآراء المطروحة لتحويلها إلى سلوك يسهم في رقي المجتمعات، مؤكداً على أن تطور الشعوب مرهون بتمسكهم بالقيم السامية، وأضاف " أبناء الإمارات هم فخر للوطن .. فأبناء زايد بأخلاقهم وليس بأسمائهم فقط."

وتضمن اللقاء على فيديو تعريفي بدور الخدمة الوطنية في غرس الأخلاق، كما قدم الطالب هزاع الظاهري من الثانوية العسكرية قسم الولاء لدولة الإمارات، ومن جانبها قدمت كل من الدكتورة نجوى الحوسني-أستاذ مساعد بكلية التربية-والأستاذة عزة الكعبي حلقة نقاشية حول التربية الأخلاقية، كما قام معالي الدكتور علي راشد النعيمي في نهاية الفعالية بتكريم المشاركين في المبادرة.

Dec 8, 2016