ختام أعمال" قمة التايمز" للتعليم العالي

جامعة الإمارات منصة انطلاق لمعايير ومؤشرات عالمية جديدة في تصنيف الجامعات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "مينا"

  • mena22
  • mena end

في ختام أعمال " قمة التايمز للتعليم العالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا" و ضمن جهود جامعة الإمارات العربية المتحدة للريادة والتميز في التعليم العالي والبحث العلمي على المستويين الإقليمي والعالمي أستعرض الخبراء والمهتمين ومدراء الجامعات في دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "مينا" في الجلسات الختامية المنعقدة يوم الخميس الموافق 4/2/2016 بالمبنى الهلالي في الجامعة،الدور الهام للحكومات والقيادة في المؤسسات التعليمية والجامعات لدول المنطقة والعالم وأثر ذلك على اقتصاديات دول المنطقة لتحقيق التنمية المستدامة.

 وذلك عبر الاتفاق على إتباع سياسة موحدة على المستوى الدولي في التخطيط والتنفيذ الإستراتيجي لخطط التعليم العالي والبحث العلمي واستدامة تطوير آليات العمل وتفعيل اللامركزية في إدارات التعليم على مستوى الجامعات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من خلال سياسات الحوكمة والإدارة العلمية لمنظومة العملية التعليمية في هذه الدول وتعزيز الدعم المالي والفني والإداري على جميع المستويات في التخطيط الإستراتيجي لقطاع التعليم والبحث العلمي لمواجهة تحديات المستقبل وقيادة الجامعات في المنطقة لجهود التنمية المستدامة.

وأكدوا على أن دعم عمليات البحث والتطوير لمراكز الأبحاث والباحثين هو ما سيحقق استدامة تطور العملية التعليمية في الجامعات للقيام بدورها في خدمة المجتمعات لدول المنطقة، ولا يتم ذلك إلا بدعم الحكومات لهذه الاتجاهات العلمية بتوفير التمويل اللازم وتعزيز نقل المعرفة وتبادل الخبرات بين هذه الدول لتحسين تصنيف جامعات دول المنطقة على المستوى العالمي وفق معايير ومؤشرات عالمية جديدة تضمن التقييم الحقيقي والمتوازن لهذه الجامعات في مؤشر التنمية والمنافسة الدولية.

وقدمت اقتراحات جديدة بإضافة مؤشرات ومعايير للتقييم ولتحقيق التوازن والمنافسة  بين الجامعات وطالب الخبراء بزيادة دور المرأة في منطقة الخليج والشرق الأوسط بالمشاركة في إجراء الأبحاث العلمية والمشاركة بفعاليه فيها وتوفير الميزانيات والتمويل اللازم والموارد لذلك.

في ما أضاف فيلي باتي، رئيس تحرير مجلة التايمز- العالمية لتصنيف الجامعات اتفاق الخبراء عبر هذا المؤتمر وفق البيانات والمؤشرات التي تم استعراضها على أن جامعة الإمارات ستكون منصة الانطلاق نحو اعتماد هذه المعايير والمؤشرات الجديدة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتصنيف الجامعات وفق مؤشرات قياس للأداء الجديدة في تصنيف الجامعات ونتائج وتوصيات هذه القمة أعطت صورة واضحة عن دينامكية التعليم العالي في جامعة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كما استعرض الأستاذ الدكتور غالب الحضرمي – نائب مدير الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي مع المتحدثون والخبراء المؤشرات الحديثة والمعايير الجديدة ومنهجيات جمع البيانات ذات الجودة العالية لجامعات دول الشرق الأوسط وفق المتطلبات العالمية.

وفي ختام الجلسات كرم الأستاذ الدكتور محمد البيلي،نائب مدير الجامعة للشؤون العلمية المتحدثون والخبراء واستعرض معهم نتائج الجلسات والتحديات التي تواجه الجامعات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

واتفق الخبراء على أن تكون جامعة الإمارات منصة انطلاق لدول المنطقة وجامعاتها لتحديث مؤشرات الأداء والمعاير للبحث العلمي وتبادل البيانات والمعلومات بين جامعاتها  لتحقيق الاستدامة لدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

Feb 8, 2016