بمشاركة دولية واسعة 

جامعة الإمارات تنظم أعمال قمة التايمز للتعليم العالي لجامعات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

  • mena
  • mena2
  • mena3
  • mena4

تحت رعاية معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان – وزير التعليم العالي والبحث العلمي – الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات العربية المتحدة، أفتتح سعادة الدكتور علي راشد النعيمي – مدير الجامعة–  أعمال قمة التايمز للتعليم العالي لجامعات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "مينا" مساء الأمس الموافق من 2-4/2/2016 في قاعة المؤتمرات الكبرى بالمبنى الهلالي للجامعة في مدينة العين  وبمشاركة وحضور عدد كبير من رؤساء الجامعات والباحثين والمهتمين بالتصنيف العالمي للجامعات وذلك في ضوء رؤية جامعة الإمارات العربية المتحدة للريادة والتميز في التعليم العالي والبحث العلمي على المستويين الإقليمي والعالمي، حيث تكتسب هذه القمة أهمية خاصة كونها جزءا من سلسلة منتديات القمة العالمية للتعليم العالي للجامعات العالمية " تايمز" والتي تنظم سنوياً تحت مظلة  قمة الجامعات الأكاديمية العالمية،التي تشمل مجموعة من الفعاليات العلمية منها  قمة الجامعات الجديدة وقمة منتدى دول مجموعة البريكس للاقتصادات الناشئة، وغيرها من الفعاليات الهامة.

وقال سعادة الدكتور علي راشد النعيمي – مدير جامعة الإمارات العربية المتحدة  –في كلمته أن جامعة الامارات هي الجامعة الوطنية الأولى، ومنذ تأسيسها في العام 1976 وهي تعمل على دفع ورفد مسيرة التطور والتنمية بالدولة لتحقيق التنمية المستدامة وفق رؤية المؤسس المغفور له صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمة الله، واليوم تعد الجامعة من أحدى الجامعات المتميزة وأكثرها تنوعا في منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الدراسات العليا والبحث العلمي وتغطي كافة التخصصات العلمية والبحثية وبها أكثر من 13000 طالب وطالبة، وما يقارب 900 من أعضاء الهيئة التدريسية والباحثين، يمثل مواطني دولة الامارات شريحة كبيرة منهم، ويتوزع البقية على ما يقارب 35 جنسية، وهذا التنوع والتميز بالضرورة يثري العملية التعليمية والبحثية،  وتقدم الجامعة أكثر من 100 برنامج تعليمي وبحثي للماجستير والدكتوراه والدراسات العليا  في كل المجالات والعلوم.

وأضاف أن هذه القمة فرصة كبيرة للمشاركين نحو دفع عجلة الحوار حول تصنيفات الجامعات وخلق بيئة فعالة للمؤسسات التعليمية لتبادل الخبرات والتعلم من انجازاتها، وكذلك بناء القدرات الوطنية في تعزيز وتصنيف دور الجامعات على مؤشرات التصنيف الأكاديمية العالمية للجامعات، والعمل على تفعيل الشراكات الاستراتيجية، والتعاون على المستوى الدولي للمساعدة في دفع وتحسين النقاش حول هذه القضايا المهمة، وذلك بهدف تبادل الأفكار والتعرف على التحديات، ووضع استراتيجيات لتعزيز التعليم العالي على مستوى عالمي في هذه المنطقة.

وأكد سعادة لورد ويلتس- وزير التعليم للجامعات والمعاهد العلمية البريطاني السابق والمدير التنفيذي وعضو الجمعية البريطانية الملكية للعلوم  في كلمته للحضور أن هذه القمة تسعى إلى البدء بوضع تصنيفات جديدة لجامعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وذلك بالتعاون مع رؤساء الجامعات مما يجعل هذا الحدث فرصة متميزة للجامعات واستعرض تجربة المملكة المتحدة في تصنيف الجامعات خلال 10 سنوات الماضية عبر نظام مؤشرات التصنيف الأكاديمية العالمية للجامعات الحديثة ودور جامعات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مواجهة التحديات من أجل تنمية مستدامة عبر التعليم العالي والبحث العلمي.

فيما قال فيلي باتي رئيس تحرير مجلة التايمز عبر هذا المؤتمر انطلاقا من جامعة الإمارات نعمل على تطوير مؤشرات قياس للأداء في تصنيف الجامعات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ونتائج وتوصيات هذه القمة سيكون لها تأثير كبير و ستعزز من تطوير مؤشرات قياس جديدة لتعطي صورة واضحة عن دينامكية التعليم العالي في جامعة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

 

 

Feb 4, 2016