جامعة الإمارات تؤهل 160 طالب تدريب عملي في العلوم الإنسانية والاجتماعية..

  • sgs
  • work

نحو إعداد خريجين قيادين ورواداً في تخصصاتهم نظم قسم التنمية المهنية بكلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الإمارات العربية المتحدة، اللقاء المفتوح لطلبة التدريب العملي البالغ عددهم 160 طالب وطالبة للفصل الدراسي الحالي، إضافة إلى ورشة عمل في الاتصال والتواصل المهني، وذلك صباح الأحد 17/1/2016، بالمبنى الهلالي في الحرم الجامعي.

وقال الأستاذ محمد راشد النعيمي –مساعد العميد للشؤون التنمية المهنية- خلال اللقاء المفتوح مع طلبة التدريب العملي: "إن مساق التدريب المهني له أهمية كبيرة في تهيئة الطالب لسوق العمل، كما يعطي الطالب تصوراً أوضح حوله والتطورات التي تطرأ عليه، كما يعتبر التدريب المهني فرصة جيدة لأن يسوق الطالب لنفسه في المؤسسة التي يتدرب لديها للحصول على وظيفته الأولى"، وأضاف النعيمي :"نحن نتحدى سوق العمل بطلابنا من جامعة الإمارات، حيث أشادت المؤسسات التي يتدرب فيها طلبتنا بكفاءتهم وتميزهم".

من جهة أخرى، قدمت الأستاذ عفراء المهيري –اختصاصية التدريب العملي بالكلية- الواجبات والمسؤوليات التي يجب أن يلتزم فيها طالب التدريب في المؤسسة التي يلتحق بها مثل: "الالتزام بقواعد الجامعة، وقواعد ولوائح المؤسسة التي يتدرب فيها، إضافة للمحافظة على سرية وخصوصية الأعمال التي تنجزها المؤسسة، والالتزام بالبرامج التي تخصصها المؤسسات لطلبة التدريب".

وقدم الأستاذ أحمد المنصوري- أستاذ بقسم الاتصال الجماهيري- حول الاتصال والتواصل المهني، عرض فيها مجموعة من النصائح والارشادات للطلبة التي تهيئهم لخوض تجربة التدريب العملي، وتطوير مهاراتهم الاتصالية، وقال الأستاذ أحمد المنصوري: "يتعين على الطالب أن يكتسب مهارات احترافية في بيئة عمله، ويثبت نفسه من خلال الأدوات والكفاءة التي يمتلكها، وأن يسعى للحصول على فرصة عمل لدى جهة التدريب خصوصاً وإن كانت تتوافق مع رغباته وميوله".

Jan 25, 2016