قطاع الدراسات العليا والبحث العلمي في جامعة الإمارات ينظم محاضرات وورش عمل للتميز والإبداع في البحث العلمي والمهني

  • ad
  • adad

نظمت جامعة الإمارات العربية المتحدة عدة محاضرات وفعاليات وأنشطة متنوعة تعزز من مفهوم الريادة والتميز في البحث العلمي، يوم الثلاثاء 22/3/2016، حيث شارك بالحضور العديد من المهتمين من أسرة الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة من خارج وداخل الجامعة، في المبنى الهلالي، بالحرم الجامعي.

فنظم مركز خليفة للتقانات الحيوية والهندسة الوراثية محاضرة بعنوان "تفاعل النباتات مع الكائنات الدقيقة"، بحضور الدكتور خالد الأميري- مدير المركز ورئيس قسم الأحياء في كلية العلوم ،و الدكتور الزائر فيتوريو فنتوري- رئيس مجموعة علم الجراثيم في المركز الدولي للتقانات الحيوية والهندسة الوراثية في إيطاليا المنظمة الدولية التي تهدف إلى تحسين البحث العلمي في الدول النامية، وأعضاء مركز خليفة للتقانات الحيوية والهندسة الوراثية وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة والطلبة.

واستعرض الدكتور فيتوري في محاضرته مجموعة من أنشطة أبحاثه في مجال ميكروب التفاعل – للنبات، وقدم شرحا تفصيليا عن الإشارات والاتصال بين النباتات والبكتريا، ودور البكتريا في تحسين صحة النبات، خاصة بعد اكتشاف دائرة الإشارات في مملكة النبات بين المعيل والبكتريا المفيدة في الأرز، كما أوضح أن التفاعلات البكتيرية هو مرض يصيب شجرة الزيتون على وجه الخصوص  واستعرض كيفية تفاعل البكتريا المختلفة في العقد الموجودة على الخشب في شجرة الزيتون.

كما أشار المحاضر إلى أن الهدف النهائي من هذه الدراسات في جميع الميكروبات والجينات الميكروبية التي تتفاعل مع نبات الأرز هو التعرف على البنية الداخلية للميكروبات لإنتاج مخزون حيوي لهذه الميكروبات لاستخدامها في تحسين نمو نبات الأرز.

وفي نفس السياق أكد الأستاذ الدكتور غالب الحضرمي – نائب مدير الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي أن الهدف من هذه المحاضرات وورش العمل هو نشر ثقافة الابتكار والإبداع لدى العاملين في الجامعة وتحفيزهم على خلق بيئة العمل  الابتكارية والإبداعية وخاصة في مجال البحث العلمي لتحقيق الريادة والتميز.

ومن جهة اخرى استعرض الدكتور سعيد خلفان الظاهري - رئيس مجلس إدارة شركة سمارت ورلد للأنظمة الذكية- في محاضرته " الابتكار في المجال الوظيفي" عن مفهوم الإبداع والابتكار التوجهات الجديدة في الفكر الإداري للحكومات في المستقبل والعمل المؤسسي ومحفزات الإبداع والابتكار، وقال" إن اقتصادنا الوطني يتجه نحو الاهتمام بإدارة المعرفة للارتقاء بالخدمات والاقتصاد الرقمي وبالتالي فإن الإبداع والابتكار ضرورة ملحة للريادة والتميز في المجال الوظيفي"  وأكد على الدور الجديد للحكومات في استشراف المستقبل والعمل وفق منظومة تطوير الأداء والابتكار الوظيفي لتقديم المنتجات أو الخدمات للمتعاملين والمستهلكين لإسعادهم ، كما قدم العديد من الأمثلة على الشراكة ما بين القطاعين العام والخاص في تقديم الخدمات المبتكرة للجمهور من أجل توفير مستوى جودة حياة راقية من خلال توفير العديد من التطبيقات الذكية وتحويل الخدمات وموائمتها لتصبح أكثر شخصية عبر نموذج العمل المفتوح.

وأوضح أن التميز المؤسسي هو حالة من الارتقاء والإبداع في تقديم خدمات المؤسسات وفق منهجية إستراتيجية مبنية على عدة نماذج وقدم شرحا توضيحيا لنموذج التميز المؤسسي في حكومة الإمارات وبرامج التميز الحكومي  التي تبتنها دولة الإمارات عبر الإستراتيجية الوطنية للتميز والابتكار في المجال الوظيفي على المستوى الاتحادي.

Mar 24, 2016