ضمن فريق بحث دولي 

مركز الإمارات للسياسة العامة والقيادة يستعرض نتائج دراسة المخ البشري في اتخاذ القرارات في ندوة علمية

dsfasfنظم مركز جامعة الإمارات للسياسة العامة والقيادة ندوة علمية بعنوان "هل امتلاك أدمغة المدراء لأنماط قيادية مختلفة تعمل بطريقة مختلفة في اتخاذ قرارات عقلانية" والتي قدمها الدكتور أحمد عبد المقصود الأستاذ المشارك في كلية إدارة الأعمال والاقتصاد عضو الفريق البحثي الدولي المشارك من جامعة توليدو الأمريكية للإدارة والابتكار، يوم الاثنين الموافق 25/4/2016، في مبنى كلية تقنية المعلومات- طلاب بالحرم الجامعي، وبحضور عدد من أعضاء هيئة التدريس بالكلية، وذلك ضمن رسالة الجامعة في نقل العلم والمعرفة لخدمة المجتمع عبر الريادة والتميز في البحث العلمي.

وأشار الدكتور عتيق جكه المنصوري، مدير مركز جامعة الإمارات للسياسة العامة والقيادة إلى أن هذا المشروع البحثي هو أحدث ما توصلت له نتائج العلم في تبني تقنيات علم الأعصاب في البحوث الإدارية،حيث تشير الأدلة المعملية بعلم الأعصاب إلى أن اتخاذ القرارات الإدارية العقلانية محكومة بالقدرات الإدراكية لمتخذ القرار، وأن المخ البشري قادر على القيام بعمليات التحفيز للعاطفة التي تساعد في اتخاذ القرار وأن ردة الفعل العاطفية يمكن أن تؤثر في صنع القرار.

واستعرض الدكتور أحمد عبد المقصود، الأستاذ المشارك في الفريق الدولي الذي يقوده باحثين من جامعة الإمارات ملخص النتائج العلمية التي توصل لها الفريق البحثي، حيث قدم الرؤية العلمية والتحليل الفني لاستخدام المنهج العلمي للتحقق من ما إذا كانت أدمغة المدراء ومتخذي القرار ذات الأنماط القيادية المختلفة والآلية العلمية لفهم هذه التحولات عبر تبني تكنولوجيا علم الأعصاب وتطبيق تقنية تصوير الأعصاب الوظيفية للمخ لدراسة عقلانية في اتخاذ القرارات الإدارية. وأكد على أن هذا البحث الدولي جاري تطويره ليشمل دراسة كيفية تأثير رد الفعل العاطفي على عملية اتخاذ القرارات المالية.

كما أوضح أنه تم إجراء 65 تجربة تصوير عصبي وظيفي للمخ بالمستشفى الجامعي بجامعة توليدو بالولايات المتحدة الأمريكية وتنفيذ تجارب عملية على مديرين بالإدارات العليا لمؤسسات وجهات مرموقة بالولايات المتحدة الأمريكية.

ويعتبر مركز جامعة الإمارات للسياسة العامة والقيادة أحد المراكز البحثية التابعة لقطاع الدراسات العليا والبحث العلمي ويعد أول مركز أكاديمي متخصص في السياسات العامة والقيادة والذي يعتمد على خبرات وطنية ودولية واسعة.

 

    

May 8, 2016