الصفحة الرئيسة   /   الأخبار   /   نوفمبر

بمشاركة دولية واسعة 

انطلاق أعمال المؤتمر الدولي الثاني عشر حول "الابتكارات في تكنولوجيا المعلومات-IIT,16"

15

تحت رعاية معالي الدكتور علي راشد النعيمي-الرئيس الأعلى للجامعة، انطلقت أعمال المؤتمر الدولي الثاني عشر حول "الابتكارات في تكنولوجيا المعلومات-IIT,16”، والذي تنظمه كلية تقنية المعلومات في جامعة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 28-29 نوفمبر الجاري، صباح اليوم الاثنين الموافق 28/11/2016، بالحرم الجامعي، بحضور الأستاذ الدكتور غالب الحضرمي- نائب مدير الجامعة للأبحاث والدراسات العليا، والسيد ستيف تود – نائب مدير الاستراتيجية والابتكار في شركة Dell-EMC عملاق صناعة الحاسبات الدولية حول العالم، والأستاذ الدكتور عمر الجيار- عميد كلية تقنية المعلومات، ونخبة من خبراء صناعة تقنيات المعلومات ونظم الاتصالات والحاسب الآلي والمختصين من 21 دولة، وطلبة الكلية.

وفي كلمته رحب الأستاذ الدكتور غالب الحضرمي-نائب مدير الجامعة للأبحاث والدراسات العليا بالمشاركين ونقل لهم تحيات معالي الدكتور علي راشد النعيمي-الرئيس الأعلى للجامعة، وسعادة الأستاذ الدكتور محمد البيلي – مدير الجامعة-، وأكد على "أن رؤية الجامعة الوطنية في المساهمة في تعزيز الخطة الاستراتيجية لصناعة تقنية المعلومات في الدولة تأتي لإنجاز رؤية القيادة الرشيدة لتحقيق التنمية المستدامة عبر الاقتصاد القائم على المعرفة والابتكار وهي إحدى الأولويات الوطنية لخطة الابتكار في الدولة حتى العام 2021"، ويأتي هذا المؤتمر الدولي الابتكارات في تكنولوجيا المعلومات-IIT,16 ليكون منصة علمية وبحثية رائدة في المنطقة تهدف إلى مناقشة التقدم التكنولوجي ونتائج بحوث الأوراق العلمية المقدمة والبالغ عددها 47 ورقة علمية وبحثية متخصصة في الابتكارات العلمية الحديثة في مجال تقنية المعلومات، وعلى مدى 11 عام الماضية أصبح هذا المؤتمر ركيزة أساسية لكلية تقنية المعلومات بالجامعة لإثراء المجتمع المحلي والدولي بأحدث ما توصلت له العلوم في صناعة تكنولوجيات وتقنيات المعلومات عبر التبادل المعرفي للبحوث والدراسات العلمية المتخصصة لخبراء الصناعة حول العالم.

وأشار إلى أن المؤتمر الدولي الابتكارات في تكنولوجيا المعلومات-IIT,16، الذي يجمع رواد التقنية من علماء وباحثين ومختصين وأكاديميين من 21 بلدا فرصة ثمينة لمناقشة عدة محاور أبرزها شبكات الاتصالات وأمن المعلومات وتطور نظم الحاسبات وهندسة البرمجيات وتقنيات الويب والإنترنت والمعلوماتية الحيوية والنظم التقنية المتقدمة للرعاية الصحية المعلوماتية والتي تعتبر من ضمن أولويات دولة الإمارات في تعزيز البنية التحتية بأحدث ما توصلت له هذه الصناعة الحيوية للمساهمة في بناء واستدامة الاقتصاد القائم على المعرفة، وتمنى أن تخرج توصيات ونتائج الجلسات وورش العمل في هذا المؤتمر  والتي تجمع خبراء ورواد هذه الصناعة بنتائج تعزز الرؤية الكلية لجامعة الإمارات العربية المتحدة عبر كلية تقنية المعلومات في تحقيق الريادة والتميز على المستويين الإقليمي والعالمي في ابتكارات تقنيات المعلومات.

وأوضح الأستاذ الدكتور عمر الجيار-عميد كلية تقنية المعلومات، أن هذا المؤتمر يأتي ضمن سلسلة مؤتمرات وفعاليات إقليمية ودولية تنظمها الكلية لرصد أحدث ما توصل له العلم حول العالم في مجال تقنيات تكنولوجيا المعلومات بهدف تعزيز الثروة المعرفية والتقنية لطلبة الكلية، لضمان إعداد خريجين رواد ومبدعين في تخصصاتهم.

وفي عرضه التعريفي عن القيم الاقتصادية للبيانات، قدم السيد ستيف تود – نائب مدير الاستراتيجية والابتكار في شركة Dell-EMC، تصور رواد صناعة التقنيات المعلوماتية حول قيمة البيانات Data Value Ecosystem، باعتبارها واحدة من أهم الأصول المعلوماتية لأي مؤسسة، ولكن هناك عدد قليل من المعايير المتاحة وإن وجدت للتقييم وحساب قيمة البيانات والمعلومات المتوفرة لتحقيق عائد اقتصادي إضافي للعملاء، واستعرض أحدث النتائج حول قيمة البيانات عبر الدراسات والبحوث التي تم إجراءها لدعم تقييم البيانات ونماذج للشركات في كيفية معالجتها واحتساب قيمتها الاقتصادية عبر نظم وبرامج تكنولوجية متقدمة والتي حققت عوائد للشركات في إدارة وتقييم أصول البيانات تصل قيمتها إلى مليارات الدولارات. واستعرض جهود شركة Dell-EMC، في مجال الابتكار لتطوير اقتصاديات قيم البيانات المعلوماتية. 

فيما قدم البروفيسور بارت بارنيل ، من جامعة لوفن البلجيكية، عرضا توضيحيا شاملا عن مستقبل أمن المعلومات، ونظم إدارتها، مع التركيز على خوارزميات وبروتوكولات التشفير وتطبيقاتها المختلفة في الحاسوب لتحقيق أمن الشبكات والاتصالات المتنقلة وقدم تصور حول مستقبل تطور أنترنت الأشياء (IOT) حتى العام 2020 وتطور الأجهزة والابتكارات والتكنولوجيات الحديثة المترتبة عليها، ومخاطر أمن الشبكات وأثارها الاقتصادية والتي قد تتسبب بخسائر فادحة في قطاعات الاقتصاد والصحة والتعليم وكيفية الحفاظ على سرية المعلومات فيها وفق أحدث النظم التكنلوجية المبتكرة، وكذلك عن BIG DATA، من خلال النظم المعقدة والخوارزميات التي تبنى عليها ،  وتكلفة تجاله أمن وسرية الشبكات وعن أفضل الطرق لحماية البيانات ذات القيمة الاقتصادية من خلال الاستثمار الدائم في تطوير بنيتها التحتية للحفاظ على أمن الشبكات وسرية المعلومات.

وفي ثاني أيام المؤتمر عبر جلساته وورش عمله المختلفة لقطاعات الصحة والتعليم والتكنولوجيا الحيوية المعلوماتية استعرض أحدث البحوث العلمية والابتكارات التقنية من قبل الخبراء والمتخصصين في هذا الجانب، حيث قدم الدكتور جانتر بالم ، رئيس معهد معالجة تقنيات المعلومات العصبية من جامعة هامبورج الألمانية، أحدث ما توصل له العلم في التوافق بين نظم التعلم وطرق عرض البيانات والتطوير للتكنولوجيات المرافقة، حيث ترتكز البحوث على نظرية المعلومات والشبكات العصبية والذاكرة الترابطية في جمع وتحليل البيانات.

واشتمل المؤتمر على عدة فعاليات مصاحبة أبرزها المعرض الطلابي posters”" لرواد الأبحاث في تقنيات المعلومات لطلبة جامعة الإمارات لعرض أحدث ما توصلوا له من ابتكارات علمية في مختلف التخصصات لتقنيات وتكنولوجيا المعلومات، والجدير بالذكر يشارك في رعاية هذا المؤتمر إلى جانب جامعة الإمارات العربية المتحدة كلا من جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات الدولية (IEEE)، ورائدة حلول البرمجيات (SAP)، وعملاق صناعة الحاسبات الأمريكية شركة Dell-EMC

 

  

Nov 29, 2016