الصفحة الرئيسة   /   الأخبار   /   اغسطس

باحثون من جامعة الإمارات: هناك علاقة بين السعادة والتفاعل الاجتماعي

afوجد باحثون من جامعة الإمارات أن السعادة ترتبط بالصحة ونمط الحياة. وأن مستوى السعادة يتغير خلال الأسبوع، حيث يكون الناس أكثر سعادة في بداية إجازة الأسبوع من بداية أسبوع العمل أو المدرسة.

وجاءت أهمية هذا البحث في فهم السعادة بشكل أكبر من خلال إعداد دراسة كبيرة تعتمد على طرق متعددة وتستخدم طرق مبتكرة وحديثة في نفس الوقت. تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء بأهمية السعادة وجعلها أولوية وطنية، وأنه لا يمكن الوصول إلى هذا الهدف إلا من خلال فهم ما هي السعادة، إلا أن عدد الأبحاث التي تجرى عن السعادة في دولة الإمارات قليلة جداً.

وبدورها قالت الدكتورة سارة سامي -أستاذ مساعد في قسم علم النفس والإرشاد-وقائدة الفريق القائم على هذه الدراسة "أظهرت نتائج الدراسة أن الأشخاص الذين ينامون جيداً ويقومون بأداء تمارين رياضية ولديهم صحة بدنية أكثر سعادة ممن لا يقوم بذلك، وأن الاشخاص الذي يعانون من التوتر هم أقل سعادة من غيرهم".

وأضافت " وجدت الدراسة أن أكثر اللحظات سعادة هي تلك التي تتضمن التفاعل الاجتماعي. وهذا يتوافق مع دراسة سابقة قام بها باحثون بجامعة هارفارد لدراسة نمو الشخص البالغ، حيث أظهرت الدراسة أنه عادة ما يتوقع أن يكون مستوى السعادة أكثر عند الاشخاص الذين يقومون بإنشاء علاقات اجتماعية"

 وشارك فريق من الطالبات في إعداد هذه الدراسة وهن: سارة الكمالي ومهرة الظاهري وفيظة المرزوقي وبيان حسن، وقد انقسمت الدراسة إلى جزئين: يتكون الجزء الأول من استبيان على صفحة انترنت تم توزيعه على 163 طالبة عربية في برنامج البكالوريوس. يتضمن اسئلة حول عوامل الرفاهية والصحة ونمط الحياة.

ويتضمن الجزء الثاني من الدراسة اعداد مذكرة يومية من التسجيلات الصوتية، يقوم خلالها 99 مشارك بالتعبير من خلال تسجيلات صوتية عن رضاهم في تلك الايام، وعن اللحظات الأقل سعادة. وقال تيم ديلي أستاذ مشارك في قسم التسويق في جامعة الإمارات " أكثر الأيام سعادة هو يوم الأربعاء (آخر يوم للمحاضرات في الاسبوع) ويوم الجمعة (عيد المسلمين)، والسبت هو أقل الأيام سعادة فهو نهاية إجازة الأسبوع".

Sep 5, 2017