جامعة الإمارات تعقد "جلسة عصف ذهني " لاستشراف المستقبل

بحضور الرئيس الأعلى للجامعة 

عقدت جامعة الإمارات العربية المتحدة "جلسة عصف ذهني " استعرضت من خلالها الأفكار  والمقترحات المبتكرة والمبدعة، وذلك لأثراء وتطوير الخطة الاستراتيجية للجامعة 2017-2021، وتعزيزاً  لرؤية الجامعة نحو  الريادة والابتكار في التعليم العالي والبحث العلمي وخدمة المجتمع على المستويين المحلي والدولي، بحضور معالي الدكتور علي راشد النعيمي – الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، وسعادة الأستاذ الدكتور محمد البيلي – مدير الجامعة، والقيادات الإدارية والأكاديمية وأسرة الجامعة ، صباح الخميس الموافق 9 فبراير الجاري، في فندق "هيلي ريحان روتانا"، في رحاب مدينة العين.

وأوضح معالي الدكتور/ علي النعيمي – الرئيس الأعلى للجامعة  " أن هذه الجلسة تأتي في إطار التوجه الخلاق والمبدع والمبتكر  لاستشراف المستقبل وتبادل الأفكار والمقترحات بما يتناغم والاجندة الوطنية ورؤية الإمارات 2021، والتي تستشرف المستقبل وتواكب التطورات العلمية والعالمية  واحتياجات سوق العمل، وفي إطار سعي جامعة الإمارات العربية المتحدة للريادة والتميز العلمي والبحثي عبر استراتيجية الابتكار على المستويين الإقليمي والدولي، من خلال ريادتها لمسيرة التعليم في الدولة منذ تأسيسها في عام 1976 بقرار من المغفور له بإذن الله صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" ، والاهتمام والمتابعة من قبل قيادتنا الرشيدة والدعم اللامحدود الذي تقدمه للجامعة، إيماناً منها بدورها المحوري المتمثل في الإسهام الإيجابي في تطوير التعليم العالي والبحث العلمي لتحقيق مكانة علمية وبحثية متميزة ومرموقة عبر منظومة الابتكار  والاقتصاد القائم على المعرفة وذلك لتحقيق التنمية المستدامة، وتلبية طموحات حكومتنا الرشيدة في إعداد موارد بشرية وطنية وخريجين متميزين ومبتكرين في شتى التخصصات العلمية والبحثية التي تسهم في دفع مسيرة الدولة .

وقد وجه معاليه دعوة لكبار المسؤولين بالجامعة للإسهام بفعالية نحو تقديم أفكار ومقترحات ورؤى تعزز من تنافسية الجامعة على المستويين الإقليمي والدولي، واطلاق العنان لأفكاركم المبدعة والمميزة لتعزيز هذا الدور، فجامعة الإمارات تزخر  بالكفاءات المتميزة  والمبتكرين من أعضاء الهيئة التدريسية والإداريين لمواجهة تحديات المستقبل والحفاظ على الريادة والتميز  للجامعة على المستويين الإقليمي والعالمي.

وأكد معاليه على أن جامعة الإمارات من أوائل الجامعات في منطقة الخليج والشرق الأوسط ورائدة في التعليم العالي والبحث العلمي في المنطقة، حيث تصنف بين الجامعات العالمية المرموقة عالمياً، وذلك بحصولها على الاعتماد المؤسسي، وحصول برامجها العلمية على الاعتمادات الدولية وفق أفضل المعايير لتصنيف البرامج الأكاديمية، وتعتبر نموذجاً يحتذى به في المنطقة والعالم، ومن أوائل الجامعات في المنطقة التي ادخلت التكنولوجيا وتقنيات المعلومات في العملية التعليمية، وعملت على بناء منصة علمية وأكاديمية لا يوازيها إلا قلة من الجامعات العالمية في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا من حيث التقنيات المتطورة العلمية والإدارية .

وأشار سعادة الدكتور محمد البيلي – مدير الجامعة، إن هذه الجلسة تسهم في تطوير الخطة الاستراتيجية الجديدة للجامعة للفترة من 2017-2021، من خلال إسهام جميع اعضاء أسرة الجامعة في المشاركة الفاعلة وتقديم المقترحات والنظر بعمق لما يجب تطويره لخلق بيئة تعليمية متميزة ومبدعة، والحفاظ على الريادة في التعليم العالي على المستويين الإقليمي والدولي، وقد رفدت الجامعة سوق العمل بـ  62000 خريج وخريجة من الكوادر الوطنية المتميزة في مختلف التخصصات التي تحتاجها الدولة.

وتناولت الجلسة التي تشكلت من سبعة فرق عمل عدة محاور أساسية أبرزها كيفية تعزيز دور الجامعة وتحويلها إلى جامعة نموذجية، وتقديم الاقتراحات للتطوير المؤسسي المطلوب استراتيجياً : أساليب التدريس، والبحث العلمي، والابتكار، الأنشطة المجتمعية، والخدمات الطلابية، والإدارة، والبنية التحتية، وبيئة العمل، على أن ترفع هذه المقترحات والتوصيات لمجلس الجامعة وتضمينها للخطة الاستراتيجية 2017-2021.

 

 

مشاركه هذا الخبر
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Dec 13, 2017