الصفحة الرئيسة   /   الأخبار   /   فبراير

لاستدامة ثقافة الابتكار 

قطاع الدراسات العليا والبحث العلمي في جامعة الإمارات يعقد جلسة "عصف ذهني لدعم منظومة بيئة الابتكار "

afعقد قطاع الدراسات العليا والبحث العلمي في جامعة الإمارات العربية المتحدة، جلسة "عصف ذهني لدعم منظومة بيئة الابتكار، صباح الخميس الموافق 23 فبراير الجاري، في منتزه جامعة الإمارات للعلوم والابتكار، لبحث أفضل الممارسات العالمية القائمة على الابتكار، واستحداث أفكار جديدة ومبتكرة من خلال العصف الذهني، بمشاركة أعضاء الهيئة التدريسية والموهوبين والمبتكرين من طلبة الجامعة، بحضور الأستاذ الدكتور غالب الحضرمي- نائب مدير الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، والدكتور عيسى الرميثي الأستاذ المساعد من كلية الإدارة والاقتصاد ، والأستاذ أحمد عبد الوهاب – مدير عام شركة "نكست أريبيا"، ونخبة من المبدعين والمبتكرين، وأعضاء الهيئة التدريسية ، وطلبة الجامعة.

وأوضح الأستاذ الدكتور غالب الحضرمي-نائب مدير الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي" أن ثقافة الابتكار  في جامعة الإمارات تأتي تحقيقا للرؤية الوطنية في تعزيز توجهات قيادتنا الرشيدة وحرص الدولة على الاطلاع على أفضل ممارسات الأعمال القائمة على الريادة والابتكار والمعرفة في العالم لانتقاء أنسب الأدوات والآليات التي من شأنها أن تدعم رؤيتها في التحول نحو اقتصاد قائم على المعرفة، ما يستدعي بالضرورة استدامة مفاهيم الابتكار والإبداع في الجامعة وتوجيه الإمكانات العلمية نحو تعزيز الابتكار كممارسة يومية وضرورة من ضرورات رعاية الموهوبين والمبتكرين من أبناء جامعة الإمارات مما يتوافق مع التوجه الاستراتيجي للريادة والابتكار في التعليم العالي والبحث العلمي لخدمة المجتمع وتحقيق التنافسية في الاقتصاد المعرفي على المستويين الإقليمي والدولي.

وقدم الدكتور عيسى الرميثي الأستاذ المساعد من كلية الإدارة والاقتصاد، عرضاً توضيحياً عن تعريف الابتكار واستراتيجياته وكيفية خلق منظومة شاملة في المجتمع الجامعي، لترويج الابتكار وتحويله إلى ممارسة دائمة في مختلف قطاعات جامعة الإمارات والكليات، ولدى الطلبة من الموهوبين والمتفوقين في مختلف التخصصات العلمية في الجامعة.

فيما قدم الأستاذ أحمد عبد الوهاب – مدير عام شركة "نكست أريبيا" ،عرضا تعريفيا لمنظومة الابتكار والاقتصاد المعرفي في جامعة الإمارات وطرح التحدي الاستراتيجي في كيفية جعل الجامعة الأولى على مستوى الدولة والمنطقة في الابتكار على مستوى الجامعات في الشرق الأوسط والعالم  عبر البحث العلمي وتعزيز الميزة التنافسية وتحويل الأفكار وبراءات الاختراع إلى منتجات وخدمات في صيغة شركات ناشئة قادرة على المنافسة على المستويين الإقليمي والدولي ، وتساهم في دعم الاقتصاد القائم على المعرفة عبر البيئة المعرفية المحيطة بالمجتمع الجامعي،  و تحقيق الاستدامة في توليد الأفكار المبتكرة وتعزيز ثقافة الابتكار في جامعة الإمارات العربية المتحدة .

 

Feb 26, 2017