كلية العلوم في جامعة الإمارات العربية المتحدة تنظم محاضرة بعنوان "التنمية المستدامة"

 بالتعاون مع شركة توتال الفرنسية للنفط وجمعية TPA

نظمت كلية العلوم في جامعة الإمارات العربية المتحدة ورشة تدريبية بالتعاون مع شركة توتال الفرنسية في أبو ظبي للنفط والغاز وجمعية توتال للأساتذة الفرنسية TPA، حول التنمية المستدامة في سوق النفط وصناعة الطاقة العالمية وبدائل الطاقة، مساء الأحد الموافق 19فبراير الجاري، في مبنى كلية تقنية المعلومات-طلاب، بحضور الأستاذ الدكتور أحمد مراد – عميد كلية العلوم، والأستاذ فرانسيسكو تيلارد من جمعية شركة توتال للأساتذة الفرنسية وأعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الكلية.

وأوضح الأستاذ الدكتور أحمد مراد- عميد كلية العلوم" أن كلية العلوم ملتزمة بتطوير وبناء مهارات الطلبة العلمية والبحثية ، عبر استضافة الخبراء والعلماء ، لعرض أحدث ما توصلت له العلوم والتكنولوجيا في مجال التخصصات العلمية المختلفة بالكلية، مما يساعد الطلبة على ربط المخرجات العلمية والمعرفية بسوق العمل المحلي والعالمي بالمنهج الدراسي ، وتنظم هذه الورشة بالتعاون مع  شركة توتال الفرنسية وجمعية توتال للأساتذة الفرنسية TPA من خلال تنظيم العديد من الورش العلمية في كل عام أكاديمي والتي تركز على سوق النفط والطاقة، وهذا ما يؤكد على العلاقة الوثيقة بين جامعة الإمارات وشركة توتال الفرنسية، الشريك الاستراتيجي للأنشطة العلمية بالكلية ، وستكون هناك سلسلة من الأنشطة والمحاضرات وورش العمل في مجال الأمن والسلامة وكذلك مجال حفر آبار البترول واستكشاف الحقول النفطية"

وقدم الأستاذ فرانسيسكو تيلارد عرضا تعريفيا عن رؤية شركة توتال الفرنسية للطاقة وجهودها العالمية في تحقيق التنمية المستدامة في المجتمعات التي تعمل بها الشركة والرؤية العالمية لتحقيق ومواجهة التحديات البيئية التي تواجه البشرية،   وأشار إلى أن مجالات التنمية المستدامة تتطلب تحسين ظروف المعيشة لجميع الأفراد دون زيادة استخدام الموارد الطبيعية إلى ما يتجاوز قدرة كوكب الأرض على التحمل، وتُجرى التنمية المستدامة في ثلاثة مجالات رئيسة هي النمو الاقتصادي، وحفظ الموارد الطبيعية والبيئة، والتنمية الاجتماعية، وأن من أهم التحديات التي تواجهها التنمية المستدامة هي القضاء على الفقر، من خلال التشجيع على اتباع أنماط إنتاج واستهلاك متوازنة، دون الإفراط في الاعتماد على الموارد الطبيعية.

 وأكد أن ظواهر التصحر والتغير المناخي والتنوع البيولوجي والاحتباس الحراري على سطح الكرة الأرضية بالإضافة إلى العديد من التحديات التي تواجه التنمية المستدامة على المستوى العالمي  تعتبر من أبرز التحديات وقد أكد الخبراء وفق الدراسات العالمية في مجال تحقيق استدامة التنوع البيولوجي أن معدل الانقراض على الكرة الأرضية يتراوح بين 1000 الى 10,000 مرة أسرع من الماضي للأنواع البيولوجية النباتية والحيوية، وهذا يستدعي الكفاح من أجل الحفاظ على التنوع الموجود حاليا على مستوى عالمي، بالإضافة إلى أن التلوث الذي يسود الكرة الأرضية يتسبب في أضرار بيئية من تلوث الماء والهواء والتربة.

وتطرق إلى البعد الإنساني من بؤس وفقر ناجم عن هذه التغيرات، وأثره في جهود التنمية المستدامة ، حيث أكد أن هناك الكثير من الأساسيات المرتبطة بتطور وتحقيق الاستدامة ومن ضمنها الاقتصاد والعدالة البيئية كما تحدث عن الطاقة المتجددة وعلاقة التغيرات المناخية بها، وأكد أن انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون هي أحد أهم العوامل التي تؤدي إلى ظاهرة الاحتباس الحراري في الكرة الأرضية، واستعرض مع الحضور جهود شركة توتال في تحقيق التنمية المستدامة للمناطق الجغرافية والمجتمعات التي تعمل بها الشركة على المدى الطويل لتحقيق الاستدامة والحفاظ على البيئة. 

مشاركه هذا الخبر
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Dec 13, 2017