الصفحة الرئيسة   /   الأخبار   /   يناير

كلية العلوم في جامعة الإمارات تعقد حوار العلوم الرابع بعنوان " أثر العلوم الأساسية على العلوم الإنسانية، الاستخدامات والتطبيقات، والتحديات"

asdتأكيدا لرسالة جامعة الإمارات العربية المتحدة في الإسهام الإيجابي في انتاج ونشر المعرفة لخدمة المجتمع، عقدت كلية العلوم مساء الأحد الموافق 15 يناير الجاري، في ملتقى أسرة الجامعة، حوار العلوم الرابع حول" أثر العلوم الأساسية على العلوم الإنسانية، الاستخدامات والتطبيقات، والتحديات"، بحضور الأستاذ الدكتور أحمد مراد – عميد كلية العلوم، ورؤساء الأقسام العلمية، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية بالكلية.

 وأوضح الأستاذ الدكتور أحمد مراد – عميد الكلية" أن هذه الجلسة العلمية الرابعة تأتي ضمن سلسلة جلسات حوارية لأعضاء الهيئة التدريسية خلال العام الأكاديمي، تسهم في تعزيز مبادرات الكلية العلمية في تعزيز دور الجامعة في انتاج ونقل المعارف والمهارات لخدمة المجتمع عبر المعرفة بمختلف أبعادها ومكوناتها وتحقيق البعد الإنساني في الإسهام الإيجابي في توسعة دائرة العلم ، كما نهدف من هذا اللقاء إلى تسويق جهود كلية العلوم وإبراز الجانب الأهم في تعزيز البرامج العلمية والأكاديمية للعلوم الأساسية والإنسانية ودور كلية العلوم في المشاركة في نشر الوعي المعرفي بأهمية العلوم في المجتمع لتحقيق التنمية المستدامة".

وجاءت محاور اللقاء لتتناول تأثير العلوم الأساسية على العلوم الإنسانية واستخداماتها، حيث قُدمت العديد من النماذج والأمثلة في أثر العلوم الأساسية على العلوم الإنسانية والعلاقة التي تربط بينهما من حيث استخدام التطبيقات العملية لها في خدمة الإنسانية، وما نتج عنها في استخدام العلوم الأساسية من معادلات رياضية وفيزيائية في إيجاد تطبيقات تخدم العلوم الإنسانية وتأثيرها في نقل المعرفة الحضارية للإنسان عبر كل العصور.

وفي محور التحديات التي تواجه الباحثين في مجالات العلوم الإنسانية عند استخدام العلوم الأساسية استعرض المشاركون الجوانب المختلفة لعلاقة العلوم الأساسية بالعلوم الإنسانية منذ بداية الكون فيما يزيد عن 400 مليار عام، حيث تلا ذلك ما قدمته العلوم الإنسانية على تهذيب وتطوير القيم الأخلاقية الإنسانية في السيطرة على مخاطر تطبيقات العلوم الأساسية المجردة ودور علماء العرب والمسلمون على مر العصور في تطوير الحضارة العلمية للبشرية حتى القرن الحادي والعشرين.

وأشار المشاركون إلى أن التعمق في العلوم والمعرفة الأساسية يعين على فهم أفضل للحياة والكون في تفسير الظواهر ويعزز من فهم إنسان العصر الحالي للحياة والكون وفق فلسفة علمية عميقة، وهذا ما يؤكد الترابط التام بين العلوم الأساسية والعلوم الإنسانية بحكم البيئة التي تساعد في تعزيز هذا الاتجاه.

وفي ختام جلسة حوار العلوم الرابع جاءت التوصيات للتأكيد على مساعدة الباحثين والطلبة في العلوم الإنسانية من تطوير وتسهيل أبحاثهم عبر العلوم الأساسية وإيجاد علاقة ومد جسور التعاون العلمي والبحثي المشترك في مختلف تخصصات العلوم الإنسانية، وطرح برامج علمية مشتركة لتعزيز الرؤية في إطار علمي ومعرفي يحقق الهدف الأهم في خدمة المجتمع الإنساني ، ما يعزز من الدور المحوري للجامعة في إعداد خريجين مؤهلين بالعلوم الإنسانية والأساسية لمختلف التخصصات العلمية للإسهام في بناء المجتمع والتطور الحضاري والإنساني لمستقبل الأجيال القادمة عبر العلوم.

 

Jan 16, 2017