جامعة الإمارات العربية المتحدة تعتمد 49 مليون درهم لتمويل البحوث العلمية ...

عبر الشراكات البحثية مع أفضل 100 جامعة حول العالم

في إطار الرؤية الوطنية لجامعة الإمارات نحو تعزيز ودعم مشاريع الابتكار  والبحوث العلمية، بهدف بناء قاعدة صلبة من الخبرات والكفاءات الوطنية من الباحثين والعلماء تواكب تطلعات الدولة في تلبية متطلبات التنمية المستدامة القائمة على المعرفة والبحث العلمي ، أعلنت جامعة الإمارات اعتماد ميزانية خطة البحوث وذلك لتمويل مشاريع البحث العلمي بقيمة 49 مليون درهم لتنفيذ 121 مشروع بحثي، منها مجموعة عبر الشراكة البحثية مع أفضل 100 جامعة حول العالم، وإطلاق منصة إلكترونية لإدارة وتمويل المشاريع البحثية ضمن "الخدمات الإلكترونية E-Services " في موقع الجامعة الرسمي على شبكة الإنترنت.

وأكد معالي الدكتور علي راشد النعيمي - الرئيس الأعلى للجامعة،" أن تحول جامعة الإمارات، الجامعة الوطنية الرائدة في البحث العلمي والمخرجات العلمية المتميزة إلى جامعة بحثية، يأتي تجسيداً للرؤية الاستراتيجية للجامعة والتي تتناغم والأجندة الوطنية للدولة والتي تهدف الى دعم البحوث العلمية للإسهام في تطور المجتمع المحلي والإقليمي، وذلك من خلال الدور الرائد الذي تقوم به جامعة الامارات نحو تعزيز الاقتصاد المعرفي وتحقيق التنمية المستدامة، ولقد أولت جامعة الإمارات اهتماماً خاصاً بالبحث العلمي وتشجيع وتحفيز المبدعين والمبتكرين والباحثين في شتى المجــــــــــالات، بما يحقق رؤية قيادتنا الرشيدة نحو الريادة والتميز وترسيخ روح التنافسية.

وأوضح سعادة الأستاذ الدكتور محمد البيلي - مدير الجامعة، أن التوجه الاستراتيجي لجامعة الإمارات يرتكز على رؤية ورسالة الجامعة نحو الريادة والابتكار في التعليم العالي والبحث العلمي على المستويين المحلي والدولي وأن جامعة الامارات تسعى دائماً لتقديم برامج علمية عالية الجودة ترتكز على البحث العلمي وتعمل على توفير الدعم اللازم لبرامج البحوث والمشاريع البحثية، وذلك من خلال التعاون المشترك مع أفضل الباحثين والعلماء والمراكز البحثية حول العالم في المجالات ذات الأهمية البحثية والوطنية.

وقد تم تحكيم المنح المقدمة للباحثين من قبل خبراء دوليين ذو مكانة علمية مرموقة من مختلف دول العالم، حيث جاءت على النحو التالي: 41 مشروع بحثي ضمن البحوث العلمية المتقدمة، و30 مشروع بحث بيني ضمن فئة مراكز البحوث بالجامعة، و46 مجال بحثي لأعضاء هيئة التدريس الجدد، و4 منها في مجال الشراكة الاستراتيجية والعلمية، وتأتي هذه البحوث ضمن المجالات ذات الأولوية الوطنية للدولة مثل المركز الوطني للمياه، ومركز زايد للعلوم الصحية، ومركز خليفة للتقنيات الحيوية والهندسة الوراثية، ومركز أبحــاث الطرق والمواصلات والسلامة المرورية، ومركز جامعة الإمارات للسياسة العامة والقيادة، ومركز الإمارات لبحوث الطاقة والبيئة.

 

مشاركه هذا الخبر
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Dec 13, 2017