الصفحة الرئيسة   /   الأخبار   /   يناير

جامعة الإمارات العربية المتحدة وكهرباء دبي توقعان اتفاقية لإجراء دراسات حول تقنيات الألواح الكهروضوئية

  • ss
  • af

وقعت جامعة الإمارات العربية المتحدة وهيئة كهرباء ومياه دبي اتفاقية تعاون مشترك لمشروع تتجاوز قيمته 15 مليون درهم يتمحور حول إجراء دراسات متخصصة حول تقنيات الألواح الكهروضوئية.

وتهدف الاتفاقية التي وقعها سعادة الأستاذ الدكتور محمد البيلي-مدير الجامعة، وسعادة سعيد محمد الطاير -العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة، إلى إجراء البحوث والدراسات المتخصصة حول آلية تراكم الغبار على أسطح الألواح الشمسية وخصائص الغبار في البيئة المحلية وأفضل تقنيات إزالته وفق أعلى المعايير وأحدث الدراسات العالمية.

وأوضح سعادة الأستاذ الدكتور محمد البيلي مدير جامعة الإمارات "أن التعاون في إنجاز هذا المشروع البحثي الكبير في مجالات الطاقة المتجددة والنظيفة يُعد فرصة لإبراز القدرات البحثية المتميزة التي تمتلكها جامعة الإمارات العربية المتحدة من الكوادر البحثية الوطنية والعالمية المتميزة، والمراكز البحثية والمختبرات الحديثة التي تُسهم في إنجاز المشروع بالشكل المطلوب"، وعبر عن اعتزاز جامعة الإمارات بالعلاقة الاستراتيجية مع هيئة كهرباء ومياه دبي والتي من خلالها سيتم إنجاز هذا المشروع البحثي الذي يدعم الجهود في مجال الطاقة النظيفة والاستدامة وكذلك تقديم حلول مبتكرة من خلال الشراكة الفعالة مع الجهات المعنية وتعزيز الثروة المعرفية في المجتمع والذي سيسهم بدوره في تحقيق رسالة الجامعة المجتمعية وذلك بتطوير البحث العلمي وخلق بيئة مستدامة وتحقيق التكامل العلمي.

 ومن جانبه أكد سعادة سعيد محمد الطاير "ان مشكلة الغبار وتنظيف الألواح الكهروضوئية تعد التحدي الأكبر الذي يواجه مشاريع الطاقة الشمسية الكهروضوئية في دبي وفي المنطقة بشكل عام لذلك تطمح الهيئة إلى أن يكون لها دور ريادي على مستوى المنطقة والعالم في دراسة هذه المشكلة والتغلب عليها بالتعاون مع أرقى المؤسسات البحثية ، مؤكدا أهمية التعاون في هذا المجال مع جامعة الإمارات العربية المتحدة إحدى أفضل الجامعات البحثية في دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي وواحدة ضمن أفضل 25 في المائة من الجامعات البحثية على مستوى العالم من أجل إيجاد أفضل الحلول والتقنيات وفق أعلى المعايير العالمية"، وأكد الطاير أهمية ترسيخ أواصر التعاون والعمل المشترك مع المؤسّسات البحثية أمثال جامعة الإمارات العربية المتّحدة لضمان التطوير المستمر للمشروعات الاستراتيجية والاستفادة المثلى من التقنيات الحديثة التي من شأنها رفع مستوى الحداثة والاستدامة البيئية في مجالات الطاقة المتجدّدة والنظيفة.

كما أشار سعادة الأستاذ الدكتور محمد البيلي على حرص جامعة الإمارات على توطيد أواصر التعاون المشترك مع شركائها الاستراتيجيين على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي وذلك من خلال الجهود البحثية والاكاديمية والنخبة المتميزة من الخبرات العلمية المؤهلة والقادرة على تطوير الأبحاث والابتكارات في الدولة وأكد أن هذا المشروع البحثي يعزز دور جامعة الامارات باعتبارها الجامعة الأم في رفد وخدمة المجتمع بالدراسات والبحوث العلمية والمعرفية التي تسهم في التنمية المستدامة وتحقيق الأجندة الوطنية لدولة الإمارات.

وتتولّى جامعة الإمارات بموجب الاتّفاقية تقديم الخدمات البحثية وإجراء الدراسات التحليلية والاختبارات الداخلية والخارجية بالتعاون الوثيق والتنسيق الكامل مع مركز البحوث والتطوير التابع للهيئة في مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية عبر منصة اختبار معدة خصيصاً لهذه الأغراض.. ويضم المركز المتطور مركزين لاختبارات الطاقة الشمسية الأول مخصص لتقنيات الألواح الكهروضوئية والثاني لتقنيات الطاقة الشمسية المركزة /CSP/.

وتشمل الدراسات العديد من القضايا مثل كيفية تراكم الغبار والأتربة على الألواح الشمسية والوقوف على الخصائص الكيميائية والفيزيائية لجزيئات الغبار المنتشرة في الغلاف الجوي وذلك في سبيل تقييم الأثار المباشرة لها على أداء الألواح الشمسية الكهروضوئية القائمة وإيجاد طرق مبتكرة لتنظيفها والحد من تراكمها بالإضافة إلى إعداد تقرير تحليلي شامل في هذا الإطار يتضمّن دراسة فعالية الأساليب المتنوّعة لتنظيف الألواح الشمسية ومدى كفاءة كل منها من حيث التكلفة والجودة. وسيشرف على المشروع خبراء متخصصين من كلا الطرفين.

 

Jan 26, 2017