فريق من جامعة الإمارات يحصل على جائزة التميز لابتكار الطلبة لبحث حول مصدر جديد للجلاتين

adحصل بحث قام به فريق من جامعة الإمارات العربية المتحدة على جائزة التميز لابتكار الطلبة، حيث يهدف هذا البحث إلى تحديد مصدر جديد وحلال للجلاتين الذي يلعب دوراً مهماً في الصناعات الغذائية والصيدلانية، ويتطلع المشروع إلى استكشاف إمكانية الحصول على الجيلاتين من الجمال لتلبية الطلب الكلي للأطعمة الحلال في المنطقة.

وقال الدكتور ساجد مقصود المشرف على البحث – من قسم علوم الأغذية في كلية الأغذية والزراعة -"إن تطوير مصادر بديلة للجيلاتين أمر مرغوب فيه للغاية، ويحتاجه مصنعي الأغذية بشدة، حيث إن السوق العالمي للأغذية المعتمدة على الحلال ينمو بسرعة". وحتى الآن، هناك بدائل قليلة متاحة، وهذا يتطلب الاستكشاف العاجل.

   وأضاف الدكتور مقصود إنه إذا تم إنتاج الجيلاتين من المنتجات الثانوية للجمال، فإنه يمكن تجنب المشاكل المتعلقة بالجيلاتين غير الحلال في الأغذية المنتجة في الإمارات العربية المتحدة والواردة إليها، لأن هذه الحيوانات تتوافر بكثرة في العالم العربي، مضيفاً أنه من المرجح أن تنفّذ هذه الخطوة أيضاً من خلال تعزيز صناعة الأغذية الحلال في دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما وضح الدكتور مقصود أن "التحدي الرئيسي في هذا المشروع هو تحسين حالة ما قبل المعالجة والاستخراج للحصول على الجيلاتين ذي جودة عالية، حيث تتعرض الجمال لمناخ حار وجاف وتمتلك جلداً يختلف عن الحيوانات الأخرى، لذلك هناك حاجة للكشف المفصل لإنتاج جيلاتين عالي الجودة من جلد الجمال."

ونالت المرحلة الأولى للمشروع والتي يتم البحث من خلالها فيما إذا كان الجلاتين المنتج من جلد الإبل عملياً وخياراً حلالاً بديلاً للجلاتين المنتج من الخنزير "جائزة التميز لابتكار الطلبة" في "أغرا ميدل إيست" 2017، الذي يعد أكبر معرض تجاري في المنطقة للزراعة وتربية الأحياء المائية والدواجن والماشية والصناعات البيطرية.

الجدير بالذكر أن مادة الجلاتين التي توجد في الحيوانات تستخدم بكثرة في تصنيع الألبان واللحوم والحلويات وغيرها، حيث أفادت إحدى الدراسات أن 41% من الجلاتين المنتج في العالم مصدره جلد الخنزير، و25.8% من عظام الأبقار. وفي الآونة الأخيرة، زاد القلق والخوف من الجيلاتين المصنع من لحم البقر لظهور "مرض جنون البقر" ولوجود القيود الدينية على الجيلاتين المصنع من الخنازير مما أثر ذلك على سوق الجيلاتين وأصبح التركيز أكثر على البحث عن مصادر بديلة لإنتاج الجيلاتين. وعلى الرغم من ذلك، فإن هناك القليل من الخيارات البديلة للجيلاتين المنتج من لحم الخنزير وهو الأكثر شيوعاً ويعتبر حرام في الشريعة الإسلامية.

وتتوفر الجمال بكثرة في الإمارات ودول عربية أخرى ويمكن استخدامها كمصدر حلال لإنتاج الجيلاتين. وحتى الآن، لم يتم إنتاج الجلاتين من الجمال ولم يتم إعداد دراسة لمعرفة إمكانية استخلاص الجلاتين من جلد الجمال وخصائصه. وهناك إمكانية أن يستخدم جلد الجمل كمادة خامة بديلة لإنتاج مادة جيلاتين حلال.

Jul 25, 2017