كلية العلوم بجامعة الإمارات تنظم المنتدى الأول حول التعليم الذكي: الأفكار المبتكرة والحلول

نظمت لجنة التعليم الذكي بكلية العلوم في جامعة الإمارات العربية المتحدة، المنتدى الأول حول "التعليم الذكي: الأفكار المبتكرة والحلول"، لعرض تجارب الأقسام العلمية في أقسام الكلية في تطبيق التعليم الذكي، من خلال عرض مميزات التعليم الذكي وعرض التحديات التي تواجهه، بمشاركة مزودي الحلول الذكية من الكتب التعليمية، صباح الخميس الموافق 16 مارس الجاري، في مبنى كلية تقنية المعلومات، بالحرم الجامعي، بحضور الاستاذ الدكتور أحمد مراد -عميد كلية العلوم، والاستاذ الدكتور حسان سليم مدير مركز التعليم والتعلم، وأعضاء هيئة التدريس بالكلية، والكليات الأخرى.

وأوضح الأستاذ الدكتور أحمد مراد-عميد كلية العلوم "أن تسارع تطور التكنولوجيا في التعليم تتطلب منا توظيف التكنولوجيا في خدمة العملية التعليمية، من أجل مخرجات تعليمية عالية تعكس مكانة الكلية والجامعة في هذا الشأن، ونحن ملتزمون باستخدام التكنولوجيا كوسيلة تساعد في إيصال المعلومة العلمية للطالب، بطريقة مشوقة وطريقة سهلة".

وشملت محاور المنتدى تحديات التعليم الذكي، وماهي أفضل الحلول المبتكرة المتاحة للمدرس للتغلب على هذه التحديات، حيث بات من الضرورة استخدام طرق مختلفة ومبتكرة في توصيل المعلومة للطالب وبطريقة عالية الكفاءة، مع التقدم الهائل في التكنولوجيا، عبر التنوع في استخدام أدوات مبتكرة ومختلفة في العملية التدريسية، وهو ظاهرة صحية تساعد على التطوير وتحديد أفضل السبل في توصيل المعلومة للطلبة. 

وأشار الاستاذ الدكتور حسان سليم مدير مركز التعليم والتعلم إلى دور المركز في دعم التعليم والتعلم في الجامعة، وأضاف أن هناك تحول رئيسي إلى التعليم الذكي من خريف ٢٠١٤،  ويعزى السبب الرئيسي للتحول السريع إلى استخدام أدوات التكنولوجيا التفاعلية نتيجة للتطور المتسارع في تقنيات التعليم والتعلم، بينما عرض الاستاذ الدكتور محمد صيام من قسم الرياضيات، نموذج الفصل الدراسي المقلوب ودوره في العملية التدريسية، واستخدمه في تدريس مادة التفاضل والتكامل، حيث أظهرت النتائج أن أغلب الطلبة المسجلين في هذه المادة يفضلون التعلم باستخدام هذه الطريقة، والذي انعكس على أداء الطلبة مقارنة مع الطلبة الذين لم يستخدموا هذه الطريقة.

كما عرض الاستاذ الدكتور سلمان أشرف من قسم الكيمياء، استخدام الآيباد لتدريس الطلبة المبتدئين الكيمياء بما يسمى "آي جود وأي"، وتطرق العرض الى تحديد التحديات المستقبلية لاستخدام هذه الطريقة في تدريس الطلبة المبتدئين، واستعرض الدكتور يوسف بو زيد من قسم علوم الحياة، تطوير كتاب إلكتروني لمساق أساسيات علوم البيئة، حيث اختيار الكتاب لأدائه الوظائف المطلوبة منه بكل سهولة ويسر وبطريقة أفضل من الكتب الاخرى.

مشاركه هذا الخبر
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Dec 13, 2017