تعزيزا لجهود البحث العلمي في مجال الطاقة المتجددة

فريق من باحثي جامعة الإمارات العربية المتحدة ينجح في ابتكار تركيبة جديدة صديقة للبيئة تساعد على تقليص هدر الطاقة

uaeu

نجح فريق من الخبراء والباحثين في كلية الأغذية والزراعة وقسم الهندسة الكيميائية والبترول في جامعة الإمارات العربية المتحدة من ابتكار تركيبة جديدة صديقة للبيئة من مخلفات النفايات الزراعية تعمل على تقليص هدر الطاقة، وتصنيع مواد جديدة يمكن استخدامها في انتاج الطاقة والحفاظ على سلامة البيئة.

وأوضح الدكتور باسم أبو جدايل – الأستاذ في قسم الهندسة الكيميائية والبترول " وفق لرؤية حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة 2021 في تعزيز قطاع الطاقة المتجددة للحفاظ على البيئة وتحقيق التنمية المستدامة عن طريق استخدام التقنيات الحديثة وتعزيز كفاءة انتاج الطاقة، استطاع فريق من باحثي جامعة الإمارات العربية المتحدة من كلية الأغذية والزراعة وكلية الهندسة قسم الهندسة الكيمائية والبترول من القيام ببحث علمي مشترك، لتطوير تقنيات حديثة ومبتكرة لتخفيض استهلاك الطاقة، واستطاع الفريق البحثي من تطوير تركيبة فريدة من نوعها من مواد البوليستر السائل والغير مكثف ومواد "بودرة مستخرجة من نواة  شجر النخيل"، وهي تركيبة بسيطة وغير مكلفة ، وتعمل على الحد من الانبعاثات السامة والتلوث البيئي وتعزز من خفض استهلاك الطاقة، وبمعدل انخفاض كبير فاقت المعدلات العالمية في هذا المجال وتعتبر هذه التركيبة من المواد الجديدة الأولى من نوعها في العالم، ونالت براءة اختراع، حيث استطاع فريق من باحثي كلية الهندسة في جامعة الإمارات من تطوير تركيبة مبتكرة من المواد العازلة والتي تستخدم كمواد بناء تسهم في توفير أكبر قدر من الطاقة في المباني الحديثة والخضراء.  

وأشار إلى ان هناك بحث دائم عن مصادر الطاقة البديلة عبر الابتكار العلمي، وتطوير مواد بناء جديدة تعمل على خفض استهلاك الطاقة في المباني والمشاريع الحديثة، حيث تعتبر الموادّ العازلة للحرارة والتجهيزات الصناعية جزء لا يتجزأ من مواد البناء، لا بل تلعب دورا أساسيا في توفير الطاقة وتقليص الهدر. إلا أن المواد الموجودة في السوق حاليا من البوليستر والبلوريتان والصوف المعدني الصخري باهظة الثمن، ونادرا ما تستخدم في عمليات البناء، وهذا يعني انّه يوجد ضرورة ملحّة لابتكار المواد العازلة، والتي تتميّز بخصائص ميكانيكية وفيزيائية تساعد على الحفاظ على الطاقة والحدّ من هدرها.

وتتميز المادة الجديدة في قدرتها العالية على تقليل استهلاك الطاقة، وتمنع تسرب المياه، بالإضافة إلى أنها عملية وسهلة الاستعمال، فقد خضعت المواد البنائية المبتكرة للعديد من الاختبارات الميكانيكيّة، الفيزيائيّة، الحراريّة، بهدف التوصّل واستخلاص خصائص مشتركة وذات فعاليّة قويّة في العزل، و تعمل على الحدّ من الهدر، كما تتميّز هذه الموادّ العازلة المبتكرة  بالقدرة على التأقلم مع جميع الظروف والعوامل البيئية والمناخية، وهي صالحة للاستعمال لأكثر من مرة،  بالإضافة إلى أنها ذات تكلفة متدنيّة على عكس الموادّ الأخرى والمتواجدة في الأسواق حاليا، ممّا يسمح باستعمالها في قطاع البناء والتشييد.

وأضاف أن المادة المبتكرة الجديدة يمكن ان تأخذ عدة أشكال لتناسب مختلف احتياجات صناعة مواد البناء مثل الأوراق، والألواح، والبلوكات، والمسابك المعماريّة، والكتل، والسدّود والقوالب، مؤكدا على ان هذه المادة المبتكرة يمكن أن تساهم بشكل فعال في صناعة مواد البناء في دولة الإمارات العربية المتحدة،  لما تتمتع به من خصائص تقليص معدّل هدر الطاقة، وتحدّ من استعمال موادّ البوليمر الكيميائيّة، التي تدخل في تركيبة العازلالحراري التقليدي المتواجد في الأسواق، كم أنها تؤثر إيجابيا على سلامة البيئة عبر إسهامها في خفض انبعاثات الكاربون.

Mar 12, 2017