الصفحة الرئيسة   /   الأخبار   /   اكتوبر

بحضور 250 مشاركاً ونخبة من الخبراء العالميين

تستمر فعاليات الدورة الرابعة للمؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية

dgfبدأت فعاليات الدورة الرابعة لأعمال المؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية من خلال جلسات مناقشات البحوث، والندوات العلمية من قبل نخبة من الخبراء العالميين والباحثين المرموقين في مجال الجيوفيزياء الهندسية وممثلين عن هيئات ومؤسسات حكومية وخاصة مهتمة، ولفيف من الطلبة وأعضاء هيئة التدريس في الجامعات .. والذي تعقد جلساته في رحاب جامعة الامارات العربية المتحدة بحضور 250 مشاركاً من 44 دولة ويستمر لغاية الثاني عشر أكتوبر الجاري.

 ويعرض المؤتمرون البحوث العلمية والتجارب والابتكارات والعلوم المتطورة بهدف تعزيز التقنيات لإنتاج بيانات حول سطح الأرض والتي باتت تشكل جانبا محوريا في مجال الجيوفيزياء الهندسية.

هذا ويركز المؤتمر الذي يعقد تحت رعاية سمو الشيخ / طحنون بن محمد آل نهيان – ممثل الحاكم في منطقة العين-وتنظيم بلدية مدينة العين وجامعة الإمارات العربية المتحدة على الابتكار العالمي للأساليب الجديدة في مجال الجيوفيزياء الهندسية والبيئية. كما يتيح المؤتمر للمشاركين من دول: الولايات المتحدة، وأوروبا، وأستراليا، والصين، واليابان، وتايوان، ودول مجلس التعاون الخليجي، وغيرها من البلدان الفرصة لتبادل الخبرات والأفكار ومناقشة الأهداف المستقبلية، وزيادة الوعي العام بأهمية مجال الجيوفيزياء وتطبيقاتها.

وصرح سعادة الأستاذ الدكتور محمد البيلي مدير جامعة الامارات على أن استضافة مثل هذه النخبة من الخبراء في مجال الجيوفيزياء الهندسية يعد إنجازاً عظيماً تفتخر به جامعة الامارات، ويعكس الأهمية التي توليها جامعتنا لتطوير المعرفة والتي من شأنها أن تساهم في رؤية دولة الإمارات لتحقيق اقتصاد متنوع وقائم على الاستدامة".

ونوه سعادته على أن "هذا المؤتمر المرموق، الذي سعدنا من خلاله بالالتقاء بعدد من المشاركين من جميع أنحاء العالم، فرصة للتعرف على الخبرات الفريدة ووجهات نظر المجتمع العالمي للجيوفيزياء الهندسية، بهدف مواجهة التحديات وتحديد التقنيات والحلول المشتركة لدفع عجلة الابتكار والتميز في هذا المجال المهم والحيوي.

وقال سعادة مدير الجامعة: "نحن على ثقة بأن هذا المؤتمر سينجح في طرح أفكار واستراتيجيات جديدة لتطوير مجال الجيوفيزياء الهندسية. وأن يشكل منصة مهمة لتبادل المعارف وأن يسهم في تعزيز الوعي العالمي بأهمية دور الجيوفيزياء الهندسية في العديد من القطاعات. كما نرى أن هذا المؤتمر سيعزز من مكانة جامعة المستقبل العالمية لتكون مركزاً عالمياً للمعرفة، حيث تتوافق القدرات الإمكانيات والقدرات الوطنية مع المنظور الدولي لتحقيق رؤية الجامعة في مجال تطوير الابداع والابتكار لما فيه منفعة لأمتنا جمعاء".

ومن جانبه قال الأستاذ الدكتور أحمد مراد عميد كلية العلوم بجامعة الإمارات ونائب رئيس اللجنة العليا رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر بأن هذا المؤتمر العالمي أصبح مصدراً مهماً وأساسياً للمعرفة العلمية في تخصص الجيوفيزياء الهندسية واحتلَ مكانة مرموقة عالمياً، بفضل ما تملكه الجامعة من وجود مختبرات علمية مجهزة بأحدث الوسائل والتقنيات، ووجود أعضاء هيئة تدريس وباحثين متميزين، وطرح برامج أكاديمية تلبي طموحات المجتمع وسوق العمل وتعزز من مشاركة الطلبة والمهتمين في مثل هذه المؤتمرات.

جامعة الإمارات الأولى عالمياً في طرح جائزة الابتكار في الجيوفيزياء

أعلنت اللجنة العلمية برئاسة الأستاذ الدكتور حيدر بكر عن أسماء الفائزين الثلاثة في جائزة الابتكار في الجيوفيزياء والتي تعد الأولى من نوعها على مستوى العالم. وقد فاز الباحث الدكتور دانييل كولومبو من دولة البرازيل بالجائزة الأولى وقيمتها عشرة ألاف دولاراً أمريكياً عن بحثه المعنون بـ "أسلوب تحليل المعلومات الزلزالية عن طريق استخدام التحليل العكسي"، وفاز بالجائزة الثانية الباحث الدكتور/ أندريه باكوليون من بولندا وقيمتها سبعة آلاف دولاراً عن بحثه "أثر استخدام الأنابيب الزجاجية في تحسين الموجات الزلزالية الأفقية والعمودية ومقارنتها مع المقاييس التقليدية"، كما فاز بالجائزة الثالثة الباحث الدكتور ويان جاو من تايوان وقيمتها 5000 دولاراً.

 يشار إلى أن هذا المؤتمر العالمي قد أقره المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي كأحد المؤتمرات الرسمية في الإمارة، واعتماده من قبل مجلس علماء الإمارات وهذا يؤكد على أهميته في المساهمة ودعم رؤية دولة الإمارات لبناء اقتصاد متنوع قائم على الاستدامة من خلال تطوير مجال الجيوفيزياء الهندسية، والذي أصبح عاملاً محورياً في القطاع العمراني والاقتصادي للدولة، لما لهذا التخصص من أهمية كبيرة في تحديد التراكيب الجيولوجية تحت الأرض التي يمكن أن تتسبب في مخاطر محتملة وذلك دون الحاجة إلى تغيير جذري لمعالم المواقع للحفاظ عليها، كما تساعد التطبيقات الجيوفيزيائية في اكتشاف مواقع المياه الجوفية، ولذلك تعد هذه التطبيقات ذات أهمية متزايدة في مجال البناء وخدمات البنية التحتية، وعلم الآثار  والقطاع البيئي وغيرها.

من جهته قال السيد ريك ميلر، عالم جيوفيزيائي من جامعة كانساس، نائب رئيس اللجنة العلمية في المؤتمر "يركز هذا المؤتمر على مجالي الهندسة والجيوفيزياء كما يتطرق المؤتمر للأساليب والمنهجيات الجديدة لتطبيقات الجيوفيزياء الهندسية المستخدمة لمواجهة مشكلات ذات أهمية قصوى على الصعيد المحلي والدولي. ونرى في هذا المؤتمر متحدثين من مختلف انحاء العالم، فهناك مجموعة كبيرة من الخبراء من آسيا، ومن جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الجنوبية. ونسعى من خلال هذا المؤتمر مناقشة العديد من القضايا ذات الصلة بهذا المجال، وكما يجري اعداد العديد من الجلسات الحوارية منها دور المرأة وعملية اشراكها في المجتمع الجيوفيزيائي، وتناقش جلسة أخرى كيفية توظيف التقنيات الحديثة التي يتم دراستها في الأبحاث العلمية ومشاريع التطوير لحل المشكلات التي يواجهها العالم".

وقام المتحدث ماكسويل أوكا ميجو، من شركة بتروناس أوبستريم، التي تختص بالتنقيب عن موارد النفط والغاز وتطويرها وانتاجها محلياً ودولياً، من خلال تقديم ورقة بحثية في جلسات المؤتمر "تناولت كيفية استخدام الجيوفيزياء لمعرفة ما يحدث تحت سطح الأرض. وحاجة المهندس عند بناء مباني مرتفعة إلى التأكد من أن الأرض ثابتة ويمكن أن تحمل وزن المبنى والتأكد من عدم وجود تجاويف تحت سطح الأرض، لذا يعد علم الجيوفيزياء ضروريا لمعرفة عدم وجود مخاطر جيولوجية عند انشاء مشاريع البناء".

ندوة علمية: دور المرأة في علوم الأرض

تحدثت إستيلا أتيكوانا، من جامعة ديلاوير في الندوة العلمية المفتوحة وسط حضور كبير، عن أهمية هذا المؤتمر الذي ساعد في إرسال رسالة عالمية مهمة حول تشجيع الشابات للعمل في مجال علوم الأرض. وأضافت: "سلطت هذه الجلسة الضوء على دور المرأة في علوم الأرض وأهمية تعزيز الأنشطة التي تدعم المرأة لمواصلة مسيرتها المهنية في هذا المجال. وإن قلة وجود العنصر النسائي في هذه المهن تعد مشكلة عالمية، حيث عادة ما تستقطب المهن الجيولوجية الرجال دون النساء، وإن مثل هذه الندوة تسهم في تشجيع استقطاب الفتيات الى هذه المهن من خلال توفير بيئة داعمة لهن".

ومن جانبها تحدثت سلوى ثاني – موظفة في وزارة الطاقة- عن أهمية دور المرأة في العمل في مجالات الجيولوجيا وعلوم الأرض وأن دورها لا يقل عن دور الرجل في هذا المجال وهذا يتطلب تشجيعاً للطالبات لاختيار التخصصات وشرح طبيعة أسواق العمل. كما أعربت سلمى الهاجري –موظفة في شركة مبادلة- على أنها كسيدة حولت التحديات إلى فرص واستطاعت أن تصعد سلم النجاح وتصل إلى رئاسة قطاع مهم وحيوي في عملها.  فيما قالت ظبية النقبي – موظفة بشركة أدنوك-  بأن هذه الندوة فرصة لاكتساب الخبرات والمعلومات بتواجد الباحثين والخبراء في مكان واحد، وبناء علاقات علمية معهم.

معرض علمي على هامش المؤتمر

واحدٌ وعشرون هيئة حكومية إماراتية تعرض تطبيقاتها الجيوفيزيائية في المعرض العلمي المقام على هامش المؤتمر في الجامعة والذي يهدف إلى إتاحة الفرصة للمشاركين والطلبة التعرف على المشاريع الحديثة في مجال تطبيقات الجيوفيزياء الهندسية والبنية التحتية.. وضمَّ المعرض جناحاً تراثياً يعرضُ أهم المشغولات اليدوية التي كانت مستخدمة والذي يشرف عليه صاحب الممتلكات التراثية الأستاذ سعيد النقبي، وقد صرحت الأستاذة روضة الملا-مسؤولة جناح وزارة البنية التحتية على أهمية هذا المعرض خلال انعقاد فعاليات هذا المؤتمر العالمي وتعريف الجمهور بالخدمات والمشاريع التي تقدمها الوزارة والاطلاع على آخر الابتكارات العلمية والعملية في مجال الجيوفيزياء الهندسية والحلول المتكاملة وطرق علاج البنية التحتية، كما عبرت عن سعادتها بتواجدها في هذا المحفل العلمي العالمي بجامعة الإمارات.

Oct 11, 2017