الصفحة الرئيسة   /   الأخبار   /   اكتوبر

التاسع من أكتوبر الحالي تنطلق فعاليات المؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية معالي وزير تطوير البنية التحتية متحدثاً رسمياً

adتحت رعاية سمو الشيخ / طحنون بن محمد آل نهيان – ممثل الحاكم في منطقة العين- تنظم بلدية مدينة العين وجامعة الإمارات العربية المتحدة الدورة الرابعة للمؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية والتي ستنطلق فعالياته في التاسع من شهر أكتوبر الحالي ويستمر لغاية  الثاني عشر من اكتوبر 2017 في رحاب جامعة الإمارات.

هذا واستنادا إلى قرار المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بإدراج المؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية في أجندة وفعاليات إمارة أبوظبي وعلى أثر النجاح الذي حققه المؤتمر في دوراته الثلاثة السابقة  في أعوام: 2011 و2013 و2015 على التوالي واثر الأصداء الايجابية التي تركها عند المتخصصين والباحثين المشاركين من مختلف أنحاء العالم وتصنيفه كواحد من أفضل خمسة مؤتمرات عالمية في مجال تطبيقات الجيوفيزياء الهندسية والبيئية القريبة من السطح خلال الثلاثون سنة الأخيرة والذي يعقد مرة واحدة كل سنتين، فإن جامعة الإمارات العربية المتحدة وبلدية مدينة العين تنظمان الدورة الرابعة للمؤتمر وبمشاركة جمعية الجيوفيزيائيين الاستكشافيين الأمريكية كشريك علمي كونها أكبر الجمعيات المتخصصة في العالم حيث بلغ عدد منتسبيها أكثر عن 48000 عضواً. وإن هذا المؤتمر يعقد كل سنتين مرة.

بلغت عدد المشاركات في المؤتمر أكثر من 44 دولة أي ما يقارب ضعف المشاركة مقارنة مع المؤتمر الأول؛ وسيكون المتحدث الرئيسي في الجلسة الافتتاحية معالي الدكتور المهندس عبد الله بلحيف النعيمي -وزير تطور البنية التحتية-؛ من خلال محاضرة يقدمها معاليه بعنوان: "الإمارات بنى تحتية تنافسية بأساليب مبتكرة".

وأشار المهندس سهيل ثاني المهيري المدير التنفيذي لقطاع تخطيط المدن في بلدية مدينة العين ورئيس اللجنة العليا للمؤتمر إلى أن أهمية الجيوفيزياء الهندسية تكمن في طرق استخدامها للكشف عن مواقع التراكيب تحت السطحية والتي قد تكون مصدراً خطراً على الأرواح والممتلكات وذلك دون اللجوء إلى الحفر أو تغيير معالم المواقع، وإن هذه الطرق غير مدمرة للبيئة وهنالك العديد من الطرق المختلفة لاستخداماتها حيث توجد على الأقل طريقة واحدة تلائم خصوصية أي موقع في أي مكان. وتزداد أهمية الجيوفيزياء بشكل كبير في مجالات البناء والبيئة والتحريات الجنائية والآثار، حيث أصبحت بشكل عام من الطرق التي لا يمكن الاستغناء عنها في دراسة مواقع المنشآت المدنية والصناعية والبحث عن مواقع المياه الجوفية وغيرها، كما تعتبر أداة مهمة وأساسية حيث أن استخدمها بالطرق الصحيحة وفي الأماكن المناسبة يعطي معلومات أساسية لا غنى عنها للمهندس المصمم. وأن استخدام المسح الجيوفيزيائي في دراسة مواقع البناء لأغراض الهندسة المدنية قد تطور بشكل كبير خلال العقود الأخيرة.

وأضاف رئيس اللجنة العليا للمؤتمر بأن التحولات والنهضة العمرانية غير المسبوقة في إمارة أبوظبي أدت إلى اصدار قرار من دائرة التخطيط العمراني والبلديات بإمارة أبوظبي باعتماد الدراسة الجيوفيزيائية واعتبارها إلزامية بغرض الحصول على رخص البناء لأي مشروع بناء في الإمارة. لقد أصبح من الضروري جداً معرفة طبيعة الطبقة السطحية للإمارة بهدف إرساء قواعد صحيحة وصلبة تساعد المهندسين في التصاميم وذلك تفادياً لأية احتمالات مفاجئة قد تحصل مستقبلاً.

وأشار المهندس سهيل المهيري إلى اعتماد المؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية من قبل المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي وإدراجه ضمن فعاليات الإمارة. وذكر المهندس سهيل إلى أن العدد الكبير من البحوث التي استلمت من قبل اللجنة العلمية والتي بلغت أكثر عن 200 بحثاً تم اختيار منهم 132 بحثاً حسب المعايير العلمية المعمول بها في هذا الشأن.

كما أوضح الأستاذ الدكتور أحمد مراد عميد كلية العلوم بجامعة الإمارات ونائب رئيس اللجنة العليا رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر بأن التحضيرات للمؤتمر الرابع قد اكتملت لاستقبال الضيوف والباحثين والمختصين الذي بلغ عددهم 196 مشاركاً من مختلف دول العالم: الولايات المتحدة الأمريكية، وأوروبا، واستراليا، والصين، واليابان، ودول الخليج العربي وغيرها وبزيادة ملحوظة عن المشاركات في الدورات السابقة، وإن أعضاء اللجنة التحضيرية ملتزمون بجدول وبرنامج المؤتمر.

وصرّح الدكتور أحمد مراد بأن المؤتمر قد تم اعتماده من قبل مجلس علماء الإمارات مما يؤكد أهميته العلمية التي وصل إليها. وأضاف بأنه ولأول مرة تم تخصيص "جائزة الابتكار في الجيوفيزياء" والتي تعتبر الأولى من نوعها على المستوى العالمي والاقليمي وذلك تماشيا مع سياسة الحكومة في تشجيع الابتكار في مختلف المجالات، حيث كانت المشاركة مفتوحة لكافة الباحثين والأكاديميين في علوم وتطبيقات الجيوفيزياء وقد تم استلام عدد من طلبات المرشحين لهذه الجائزة وذلك حسب قواعد ونظم تم إعدادها واعتمادها من قبل لجنة علمية من خبراء عالميين. بالإضافة إلى تشجيع الطلبة على المشاركة ببحوث علمية ترقى إلى المستوى العالمي حيث سيتم اختيار أفضل ثلاثة بحوث للطلبة خلال المؤتمر وتصل مشاركة الأبحاث الطلابية بما يصل إلى نسبة ١٨٪‏ من مجموع المشاركات.  كما أوضح الدكتور احمد مراد رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر بأنه سيقام معرض يصاحب الجلسات العلمية بمشاركة 24 جهة حكومية وخاصة تعرض أفضل الممارسات في التطبيقات الجيوفيزيائية.

وأوضح الدكتور حيدر بكر رئيس اللجنة العلمية بأن البحوث العلمية والتطبيقات تعتبر آخر ما وصل إليه العلم في مجال التطبيقات الجيوفيزيائية والذي تم استلامها وزعت على سبعة عشر جلسة بالإضافة إلى جلستي حوار تركز على دور المرآة في علم الجيولوجيا وأفضل الممارسات في التطبيقات الجيوفيزيائية، كما تم تحديد جلسة خاصة لعرض المشاركات المرشحة للفوز بجائزة الابتكار في الجيوفيزياء وذلك قبل يوم الافتتاح الرسمي للمؤتمر لاختيار أفضل ثلاثة ابتكارات مرشحة للفوز بالجائزة. وأضاف الدكتور حيدر إلى أنه تمت دعوة أربعة خبراء كمتحدثين رئيسين في جلسات المؤتمر.

وتقدمت اللجنة المنظمة للمؤتمر بالشكر والتقدير لرعاة المؤتمر وهم: دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي، وهيئة الفجيرة للموارد الطبيعية، واستاذ هزاع بن زايد، ومركز زايد لعلوم الصحراء، ومتحف قصر العين، ووزارة الطاقة، ومختبرات بينونة، وفيوجين للدراسات الجيوفيزيائية.

 

 

Oct 3, 2017