الصفحة الرئيسة   /   الأخبار   /   اكتوبر

جامعة الإمارات تُصنّف ضمن أفضل خمس جامعات في العالم العربي

asdأضافت جامعة الإمارات العربية المتحدة إنجازاً جديداً إلى سلسلة إنجازاتها المستمرة حيث صُنفت ضمن أفضل خمس جامعات في العالم العربي، وحصلت على المركز الخامس وفق التصنيف العالمي للجامعات الخاص بالوطن العربي لعام 2018 الذي تم إصداره يوم أمس. ويعتبر هذا التصنيف الذي تقوم به مؤسسة "كيو اس" التقييم المعتمد الأفضل في العالم وبذلك تتقدم جامعة الإمارات مركزاً واحداً مقارنة بالعام الماضي، محافظة على صدارتها للجامعات المحلية في المركز الأول.

وقد رحب معالي الدكتور علي راشد النعيمي -الرئيس الأعلى للجامعة- بهذا الإعلان قائلا: "إن الدليل الحقيقي للإنجاز الذي تحققه الجامعة هو تخريج كوكبة من الخريجين المتميزين الذين أثبتوا جدارة في سوق العمل، بالإضافة إلى نوعية الأبحاث العلمية المرموقة التي تنتجها الجامعة.. وأنه لفخر عظيم لنا أن نرى جامعة الإمارات –جامعة المستقبل- ترتقي باستمرار وتكون في المراكز الأولى عربياً وعالمياً.

وأضاف النعيمي: "يحق للجامعة أن تفتخر بكل إنجاز حققته الجامعة الوطنية الأم، وهذا الإنجاز الذي حصلت عليه الجامعة في التصنيف العالمي للجامعات QS لعام 2018 هو نتاج للجهود العظيمة التي يبذلها أعضاء هيئة التدريس والباحثين والموظفين وطلبة الجامعة، ونتيجة تضافر هذه الجهود والتشاركية في العمل نرى مكانة الجامعة ترتقي نحو الأفضل والتي أصبحت مركزاً للتميز الأكاديمي والبحثي على المستوى الإقليمي والعالمي. مما يتوجب علينا أن نواصل السعي نحو تحقيق مزيد من التطور والإنجازات.

يشار إلى أن فريق من المحللين العالميين المختصين بالمجال التعليمي يقومون بإصدار هذه التصنيفات حيث قام الفريق بتقييم 150 جامعة في العالم العربي حسب معايير محددة منها: السمعة الأكاديمية للجامعة، ونوعية موظفيها، ونسبة عدد أعضاء هيئة التدريس مقارنة بعد الطلبة، وعدد الطلبة، وأعضاء هيئة التدريس الدوليين.

وقد أوضح سعادة الدكتور محمد البيلي، مدير جامعة الإمارات بأن المركز الذي حصلت عليه الجامعة هو نتاج دراسة عالمية معتمدة، والتي تعكس المكانة الأكاديمية المرموقة لجامعة المستقبل.

وأضاف البيلي: "إن التصنيف الذي حصلت عليه الجامعة هو دليل على النهج المتميز في تطوير المعرفة، والمهارات، والتفكير الناقد الذي يحصل عليها الطلبة ليصبحوا رواداً للمستقبل، وإننا نركز في جامعة المستقبل على الابتكار والابداع للمحافظة على التنمية المستدامة، كما تسعى الجامعة باستمرار على التميز في أساليب التدريس، والبحث العلمي، واستخدام التقنية المتطورة مما جعلها مركزاً مهماً في تصدير المعرفة إلى المؤسسات الأكاديمية ومراكز البحوث على كافة المستويات

وتعد جامعة الإمارات التي أسست عام 1976 أول جامعة في الدولة والمؤسسة الأكاديمية الرائدة ، وتحتضن الجامعة 14000 طالباً وطالبةً وأكثر عن 800 عضو هيئة تدريس من بينهم أعضاء هيئة تدريس مواطنين متميزين، وأكثر من 630 عضو هيئة تدريس عالمي،  كما توفر الجامعة العديد من برامج البكالوريوس، وبرامج الدراسات العليا المعتمدة والمتميزة في كليات الجامعة التسع، وتمتلك حرماً جامعياً متطوراً يضم أحدث وسائل التقنيات العلمية، ومختبرات علمية رفيعة المستوى، وكما ترتبط الجامعة بعلاقات تعاون علمي وتبادل ثقافي مع جامعات ومراكز بحوث عالمية وشركاء استراتيجيون لتعزيز فرص إيجاد حلول تعتمد على البحث العلمي النوعي، ومواجهة التحديات والمشكلات محلياً، وإقليمياً، وعالمياً.

 

 

Nov 5, 2017