الصفحة الرئيسة   /   الأخبار   /   سبتمبر

شهد اليماحي : السر وراء بناء مستقبل مستدام .. هو الإبداع

afانتقلت الشهر الماضي الطالبة شهد اليماحي، طالبة من جامعة الامارات إلى لندن بعد أن تم قبولها في التدريب الصيفي في جامعة شرق لندن. وقضت الطالبة شهد شهر يوليو في أحد أكبر المدن في العالم لتتعرف عن قرب على خطة "مدينة لندن المستدامة 2020"، لتضمن التدريب ضمن رحلات ميدانية إلى أبرز المعالم في مدينة لندن ومحاضرات تعليمية يقدمها نخبة من جامعة شرق لندن، كما كانت الرحلة فرصة للطالبة شهد للتعرف على ثقافة جديدة ومقابلة أشخاص جدد.

وكأول رحلة تقوم بها شهد خارج الامارات لوحدها من غير عائلتها التي تسكن في الفجيرة كانت شهد قلقة بعض الشيء ولكن دعم أهلها وتشجيعهم لها ساعدها على التغلب على هذا الشعور.

وكان التدريب الذي تلقته الطالبة والذي بدأ من أول يوم في شهر يوليو تجربة تعليمية مليئة بالنشاطات، حيث كانت تبدأ يومها من الساعة التاسعة صباحاً بمحاضرة قصيرة في جامعة شرق لندن في كلية هندسة العمارة وتقنية المعلومات والهندسة، تتوجه بعدها مع مجموعة من الطلاب المبتعثين من عدة دول إلى مدينة لندن بعد إعطائهم لمحة عن النشاطات التي سيقومون بها خلال اليوم.

وقالت شهد "ذهبنا إلى العديد من الأماكن لكن كانت رحلة مبنى الكريستال في لندن هي أجمل رحلة ل خلال فترة التدريب" ويعد هذا المبنى الذي تبلغ مساحته 18000 متر مربع أكثر المباني في مدينة لندن يقوم على الاستدامة وهو مكان دائم للمعارض التي تتعلق بتطوير الاستدامة. وتمتلك شركة سيمنز الألمانية للهندسة هذا المبنى حيث يستخدم الطاقة الشمسية ومضخات حرارية تحت الأرض لتوليد الطاقة الخاصة به. كما وحصل المبنى على لقب أول مبنى في العالم يحقق أعلى درجات البناء المستدام من كل من هيئات الاعتماد الرائدة في العالم (LEED وBREEAM) وقد أدت المواصفات المتميزة لهذا المبنى إلى تشكيل معايير عالية للمطورين في مجال الاستدامة.

وأضافت "يعتبر هذا المبنى من أكثر المباني استدامة في العالم وعندما رأيته ررأيتهيته للمرة الأولى تعجبت للغاية عن كيفية تحول مصدر الطاقة من تجميع مياه الامطار إلى استخدام مضخات التبريد والحرارة تحت الأرض، وآمل أن استخدم بعض هذه الأفكار في عملي في المستقبل" وبعد قضاء يوم في اكتشاف العديد من المواقع يعود الطلاب الى الجامعة ليقوموا بكتابة مقالاً قصيراً عن الأشياء التي تعلموها خلال الرحلة، ويجمع الطلاب هذه المقالات اليومية لإعداد مذكرة عملية، وستستخدم الطالبة شهد هذه المذكرة كمرجع لها في مشاريعها المستقبلية.

 وجد البحث الذي أجراه معهد التعليم العالمي للطلاب أن الدراسة في الخارج تأثر بشكل ايجابي على حياة الطلاب الشخصية والمهنية والأكاديمية. وقد تبين أن ما يقرب من (98%) ساعدتهم تجربة الدراسة في الخارج على فهم قيم ثقافتهم بشكل أكبر، وأن 96% من الطلاب المشاركين عبروا عن زيادة ثقتهم بأنفسهم بعد الانتهاء من الدراسة في الخارج، و75% من الطلاب اكتسبوا مهارات إضافية، ولهذه الأسباب تشجع شهد بشدة الدراسة في الخارج وتوصي الطالبات أن يغتنمن الفرص للدراسة في الخارج لتوسيع مدراكهم وتعلم المزيد عن العالم من خلال التواصل مع الثقافات الأخرى، ولتعريف الدول الأخرى بثقافة مجتمع دولة الإمارات".

وقام الطلاب المبتعثين بكتابة مقال يحتوي 1000 كلمة عن المشروع النهائي الذي قاموا به خلال فترة التدريب في الخارج وكتب الطلاب عن كيفية الاستفادة من المعلومات التي حصلوا عليها في رحلتهم لتطوير دولة معينة.  وقد اختارت الطالبة شهد المملكة العربية السعودية كنموذج لتكون محور تركيزها وبررت ذلك قائلة: "تعتبر المملكة العربية السعودية دولة ضخمة وهي دولة مهمة في الاعالم الإسلامي" وقد ركزت في ورقتها البحثية على أهمية إنشاء شوارع ذكية يمكن أن تتضمن على طرق مبتكرة للسماح لمركبات الطوارئ المرور بحرية في المدن الرئيسية في المملكة كما اقترحت أن يتم إنشاء منصة مرتفعة فوق الطريق الرئيسي للسماح لمركبات الشرطة والإطفاء والإسعاف للمرور بحرية حتى خلال ساعات الذروة."

كما تعرفت الطالبة شهد من خلال مرافقتها لعدد من الطلبة السعوديين على مدى صعوبة التحرك داخل المملكة بسبب مساحتها الكبيرة ومع زيارات الحج والعمرة تحتل المملكة العربية السعودية المرتبة 19 في العالم من حيث عدد الزوار القادمين إليها فهناك ما يقرب ثلاثة ملايين زائر مسلم للمملكة سنوياً لذا اقترحت إنشاء شبكة طرق سريعة لتربط المدن الريئسية مع بعضها البعض والقرى التي تقع بين المدن الكبيرة، ونظام مواصلات مخصص للمسافرين المسلمين لتعزيز كفاءة السياحة في المملكة.

وتعليقاً على الفترة التي قضتها شهد في بريطانيا، فان أكثر شيء علق في ذهنها هي طريقة التعليم العملي التي تعتبره شهد مهم جداً. وقالت أحببت طريقة التعليم هنا فهناك فرق كبير عندما ترى الشيء أمام عينيك في الواقع، وقالت " إذا أردت بناء مجتمع مستدام يجب ان تكون مبدعاً."

Sep 14, 2017