إجازة أربعة رسائل ماجستير لطلبة كلية الهندسة في جامعة الإمارات

تقنيات علمية جديدة وتصاميم مبتكرة 

أجازت كلية الهندسة في جامعة الإمارات العربية المتحدة أربعة رسائل ماجستير لطبة الدراسات العليا في مختلف التخصصات بالكلية .

 وكانت الرسالة الأولى في الهندسة الميكانيكية بعنوان " دراسات مختبرية لطرق تحسين معدل تبريد الموائع الساخنة عن طريق استعمال (الجاليوم (Gallium كمبدد حراري"، قدمها الطالب عبد الله غزال، والتي تعد تقنية مبتكرة للتغلب على الارتفاع الزائد في حرارة الجاليوم السائل، وإيجاد تقنيات جديدة لتبريد المياه الساخنة بشكل دفعات حيث تؤدي هذه التقنية إلى تناقص ملموس في الفارق الحراري والذي بدوره يؤثر على عملية الانتقال الحراري من المصدر، بفعالية تفوق عمليات الانتقال الحراري المستخدمة في مبادلات الحرارة الراهنة.

فيما قدمت الطالبة مريم رحماني من قسم الهندسة المعمارية، رسالتها بعنوان " تأثير شكل المبنى على استهلاك الطاقة في نماذج المدارس الجديدة في أبو ظبي"، حيث أوضحت نتائج الدراسة أن الأشكال المعمارية للمباني وتصميمها الحالي يؤثران على معدل استهلاك الطاقة، و تحد من وصول موارد الطاقة الحرة التي يمكن توفيرها من الإضاءة والتهوية الطبيعية، موضحة أن إعادة تحسين شكل البناء والعمق والارتفاع يعمل على تحسين الاتصال مع البيئة المحيطة، بما في ذلك الهواء وضوء النهار ، وتمت صياغة معادلات التمثيل البياني للنتائج بطريقة يمكن أن تساعد المهندسين المعماريين، وصناع القرار لتصميم المدارس منخفضة الطاقة والكربون، وأوصت نتائج الدراسة بالاعتماد على الأشكال المعمارية المثلى التي ترتكز على الإضاءة الطبيعية والمساهمة في الحد من انبعاثات الكربون من خلال الاستهلاك المحدود للطاقة.

كما استعرض الطالب محمد ديدار علم من قسم الهندسة المدنية والبيئة في مناقشته لرسالة الماجستير بعنوان " معايرة وتقييم النظم الديناميكية القائمة على قواعد التحكم في الأولوية لمركبات النقل العام في شبكات المرور في المناطق الحضرية" ، الإطار العام والمنهجية المتبعة في تطبيق نموذج استجابة السطح (RSM ) ، وذلك لمعايرة أي نظام تحكم يتضمن الاستراتيجيات المتقدمة في إدارة حركة المرور، ويعد النظام المتكامل نظام تحكم ارشادي يستجيب لظروف فعالة محددة، مثل الازدحام عند المصب، والكشف عن الحوادث، وإعطاء أولوية لمركبات النقل العام، في معايرة منظومة التحكم متعددة الأهداف في المناطق الحضرية عبر النمذجة الإلكترونية.  

وقدمت الطالبة حليمة سويدان من قسم الهندسة الكيمائية والبترول رسالتها بعنوان " تحري أثر معالجة أنوية التمر باستخدام ثاني أكسيد الكربون في الحالة الفائقة على قدرة أنوية التمر في عملية الاستخلاص"، وتهدف الرسالة إلى تطوير طريقة مبتكرة للاستفادة من نواة التمر ،وهو أحد المخلفات الزراعية المنتشرة في الدولة، واستخدامه في إنتاج زيت أنوية التمر ، واستخدام المسحوق المتبقي من عملية الاستخلاص كمحفز منخفض التكلفة في إزالة الرصاص من الماء، وكذلك تحري أثر عوامل الضغط والحرارة وحجم الجزيئات لاستخراجه، و لديه العديد من التطبيقات في المستحضرات الصيدلانية و المواد الغذائية ، و قد تم البحث عن إمكانية استخدام بقية المسحوق، و المختصرة بـ  CO2-DP ، واستخدام المادة المترسبة في الاستخلاص، و بهذه الطريقة يمكن إنتاج مادتين مفيدتين من مخلف زراعي متوفر.

 

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Dec 24, 2017