لماذا الجامعة؟

 

1- الامتياز

تركز "أجندة الامتياز" التي تزخر بها جامعة الإمارات العربية المتحدة على جودة العملية التعليمية لكافة الطلبة، إذ تضم الجامعة نخبة من أعضاء الهيئة التدريسية في الدولة، مع امتلاكها لأكثر التكنولوجيا تقدماً في المنطقة، والمرافق الأكثر تطوراً وجاذبية في العالم، حيث إن عزم الجامعة الشديد نحو الامتياز يضمن حصولك على درجة علمية معترف بها محلياً ودولياً، ويدفع إلى إعدادك الإعداد الأمثل للنجاح المهني والشخصي.

2- الاعتراف الدولي

بناء على سمعتها الدولية، إمكانيات خريجيها التوظيفية ، وإنتاجية البحوث العلمية ، تواصل جامعة الإمارات العربية المتحدة إلى الارتقاء إلى مصاف أفضل جامعات العالم  حسب الترتيب الدولي للجامعات الرائدة في العالم لمؤسسة QS( كيو إس ) البريطانية ومقرها لندن، وهي ضمن أفضل 500 جامعة في العالم وفقاً لتصنيف التعليم والبحث العلمي، كما جاءت ضمن أفضل 50 جامعة في العالم ممن يقل عمرها عن 50 عاماً. وهي بالمرتبة الأولى في الدولة.

3- توظيف الخريجين

تم تصميم البرامج الأكاديمية بالتنسيق مع أصحاب العمل، الأمر الذي أدى إلى تزايد الطلب على خريجي الجامعة من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة، ولا تقتصر هذه البرامج على المعرفة النظرية فحسب، بل تتضمن التدريب العملي والتجارب البحثية، مما يثبت كفاءة الخريج في الخبرة التطبيقية والمهارة العملية التي يستلزمها سوق العمل، علاوةً على تزويد خريجي الجامعة بشبكة من العلاقات المتينة المؤصلة في عملية البناء الوظيفي.

4- بيئة تعليمية مساندة

توفر جامعة الإمارات العربية المتحدة الدعم اللازم لنجاح الطلبة، وتشتمل الخدمات المساندة للجامعة على (الإرشاد - الرعاية الصحية - الدعم الفني لتكنولوجيا المعلومات - مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة - الخدمات الوظيفية - المساعدات المالية - خدمات الطلبة الدوليين - خدمات الخريجين - مركز النجاح الطلابي – ومجلس اتحاد الطلبة)، وبعيداً عن الصعوبات التي ستواجهك في مسيرتك التعليمية؛ ستجد إلى جانبك مشرفاً أو مستشاراً أو مرشداً يمد لك يد العون، فضلاً عن وجود مرشد أكاديمي لمساعدتك في اتخاذ القرارات والاختيارات المهمة التي قد تواجهها في طريقك نحو تحقيق نجاحك الأكاديمي والمهني.

5- بيئة معيشية مفعمة بالحيوية

لا يقتصر هدف الجامعة على توفير مؤهلات علمية متميزة للطلبة فحسب، وإنما ضمان الاستمتاع بالعملية التعليمية، إذ يتوافد الطلبة من أكثر من 60 دولة حول العالم، لذلك ستستمتع بالتفاعل والتعلم من خلفياتهم الثقافية المختلفة، كما ستزودك الجامعة بمجموعة كبيرة من النشاطات اللاصفية والخبرات الحياتية التي ستثري تعليمك الجامعي، بالإضافة إلى وجود أكثر من 50 نادٍياً طلابياً، مما يوفر فرصاً لا محدودة لإقامة الصداقات والاستمتاع بعيداً عن المحاضرات، وكل ذلك يتم في حرمٍ جامعي يُمَثِّلُ مجتمعاً حقيقياً، يتوفر فيه العديد من المقاهي والمطاعم والمتاجر والمرافق المصرفية والسكنية الحديثة والمرافق الرياضية والترفيهية المتميزة.

6- حرم جامعي رائع

يشكل الحرم الجامعي الجديد للجامعة صرحاً معمارياً حديثاً، يضم بين جنباته مساحات مخصصة لمراكز أبحاث متخصصة، وبنية تحتية لشبكة متطورة من تكنولوجيا المعلومات، وقاعات دراسية ومختبرات مجهزة بأحدث المعدات والتقنيات التعليمية لرفع الجودة التدريسية، مع وجود مكتبة غنية بمختلف الموارد الإلكترونية والمطبوعة، إضافةً إلى النوادي الرياضية التي تحتوي على أحدث المعدات الرياضية بمواصفات عالمية، فضلاً عن المسابح الأولمبية وملاعب كرة السلة والتنس الأرضي وتنس الريشة وغيرها.

7- أبحاث تواكب العصر

تعتبر جامعة الإمارات العربية المتحدة الجامعة الوطنية البحثية الرائدة في الدولة، ولا يقتصر دورها في نقل المعرفة فحسب، بل تقوم كلياتها ومراكزها البحثية بخلق المعارف الجديدة، وتطوير طرق علاجية جديدة للسرطان، واكتشاف تقنيات جديدة لتلبية الاحتياجات العالمية من الطاقة، والبحث عن تقنيات جديدة لزيادة المحتوى العالمي من الغذاء، هذا في ظل اكتشاف خبرائها في التاريخ والآثار معلومات جديدة عن تاريخ وإنجازات وثقافة الشعوب في هذا الجزء من العالم، وكأحد طلبة الجامعة ستتاح لك فرصة العمل جنبا إلى جنب مع أعضاء هيئة تدريس وباحثين معروفين عالمياً في هذه المشاريع المتميزة.

8- الخدمة المجتمعية

تقوم جامعة الإمارات العربية المتحدة بمسؤولية وطنية تجاه المجتمع، إذ تشجع الطلبة والموظفين على رد الجميل للوطن من خلال المشاركة المجتمعية والخدمة العامة والأبحاث، وتساعد في الوقت ذاته على الاتصال بالمؤسسات التطوعية وخدمة المجتمع التي تتوافق مع ميول الطلبة واهتماماتهم.

9- الاختيارات

تعتبر جامعة الإمارات العربية المتحدة من أولى الجامعات التي تقدم الاختيارات الأكاديمية المتنوعة في الدولة، حيث تقدم الجامعة 52 برنامجاً في البكالوريوس، و37 برنامجاً في الماجستير، بالإضافة إلى الدرجات المهنية مثل دكتور في الطب ودكتور في الصيدلة وبرامج دكتوراه الفلسفة ، ودكتواره في إدارة الأعمال ، و تشمل برامج دكتوراه الفلسفة تخصصات عدة كليات (العلوم الإنسانية والاجتماعية – العلوم – التربية – الإدارة والاقتصاد – القانون – الأغذية والزراعة – الهندسة – الطب والعلوم الصحية – تقنية المعلومات)، إذ يمتاز العديد من تلك البرامج بالتفرد، ويطرح الكثير منها في مجموعة استثنائية من التخصصات المزدوجة، ومهما كانت اهتماماتك ومواهبك وأهدافك؛ فإن الجامعة توفر لك البرنامج الذي تصبو إليه.

 

Aug 2, 2016