جامعة الإمارات تنظم محاضرة بعنوان " علم الوراثة والجينوم لنخيل التمر" بالتعاون مع المعهد الفرنسي الدولي للبحث العلمي والتطوير "IRD"

2نظمت وحدة دراسات وبحوث تنمية النخيل والتمور التابعة  لقطاع الدراسات العليا والبحث العلمي في جامعة الإمارات العربية المتحدة بالتعاون مع المعهد الدولي للبحوث والتطوير بفرنسا "IRD" محاضرة بعنوان لمحة عامة عن الأبحاث المتعلقة بعلم الوراثة وعلم الجينوم الخاصة بنخيل التمر " يوم الأحد الموافق 28/2/2016 في مركز الأعمال بالمبنى الهلالي للجامعة ، لتسليط الضوء على أحدث تقنيات الفحص المخبري وتقنياته لأصول أشجار النخيل في الدولة ، بحضور الأستاذ الدكتور غالب الحضرمي – نائب مدير الجامعة لقطاع الدراسات العليا والبحث العلمي وعدد من المختصين والمهتمين من كلية العلوم و كلية الأغذية والزراعة ومركز خليفة للتقنيات الحيوية والهندسة الوراثية و أعضاء هيئة التدريس وطلبة الجامعة، وذلك للمساهمة في تعزيز الثروة المعرفية في المجتمع .

في بداية المحاضرة أوضحت الدكتورة  فريدريكا أبرلنك - باحث رئيسي في مجال التقنية الحيوية لنخيل التمر في المعهد الدولي للبحوث والتطوير بفرنسا، أن الهدف الرئيسي من البحوث الخاصة بالنخيل والتي تتم في المعهد الدولي بفرنسا هو التعرف على أصول أشجار النخيل وذلك بتحديد الأنواع البرية المنتشرة في مناطق زراعة النخيل المعروفة حيث يتم إكثار أشجار النخيل باستخدام البذور في كثير من المناطق.

وقالت" تم تطوير تقنيات الفحص لمعرفة جنس الشتلة الناشئة من النخلة ذكر كانت أم أنثى باستخدام علم الوراثة ، ومعرفة تأثير التغيرات المناخية على زراعة أشجار النخيل وخاصة مع ارتفاع درجات الحرارة مما يؤثر سلبيا على نوعية التمور المنتجة بسبب التغيرات المناخية.

وتطرقت الدكتورة إلى شرح تأثير التغيرات المناخية على زراعة أشجار النخيل عبر دراسة المورثات المسؤولة عن الإزهار المبكر والمتأخر عند أشجار النخيل مما يساهم في التكيف مع الظروف البيئية المحلية لتحسين الإنتاجية.

وفي نهاية المحاضرة قامت الدكتورة بالإجابة عن استفسارات الحضور في كل ما يتعلق بعلم الوراثة والجينوم والتقنيات الحديثة في هذا المجال.

 

 

Mar 1, 2016