سناريوهات جامعة الإمارات 2030

أكد سعادة الدكتور محمد البيلي، مدير جامعة الامارات العربية المتحدة، خلال المؤتمر الصحفي على انسجام تطلعات جامعة الامارات في أن تصبح جامعة المستقبل في دولة الإمارات العربية المتحدة والشرق الأوسط، وان تصبح الجامعة المختارة للتعليم الجامعي والدراسات العليا والبحوث والتدريب والتعلم مدى الحياة مع الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي 2030 والتي تؤكد على  تزويد الطلبة بالمهارات الفنية والعملية لدفع عجلة الاقتصاد في القطاعين الحكومي والخاص، وتخريج أجيال من المتخصصين والمحترفين في القطاعات الحيوية ليكونوا ركيزة رئيسية في بناء اقتصاد معرفي، ويشاركوا بفاعلية في مسارات الأبحاث وريادة الأعمال وسوق العمل لبناء مستقبل وطني مستدام قائم على التميز والريادة والمعرفة وأفضل الممارسات العالمية ، وهذا  التحول وبهذا الحجم يتطلب من الجامعة ان تتبني تغييرات وتحولات جذرية عبر نطاق هيكلها وعملها وأن تعتمد على تطوير منظومة تعليمية مبتكرة، واطلاق المزيد من السياسات والاستراتيجيات والمبادرات والخطط المستقبلية التي تعزز من مسيرة التقدم والتطوير والتنمية المستدامة وترتقي بالقدرات البشرية  وتعزيز مهارات الطالب باعتباره حجر أساس العملية التعليمية، وإشراك القطاع الخاص في عملية التطوير والتحديث المستمر لها، والتركيز على الأبحاث والدراسات وتطوير برامج أكاديمية مبتكرة تعزز من تنافسية الدولة عالمي حيث أن التعليم هو الأساس في بناء أجيال قادرة على تحقيق رؤية الإمارات في الوصول إلى أفضل المراتب عالمياً، كما أنه الأساس لضمان مواصلة مسيرة التميز والريادة في المجالات كافة.

كما أشار سعادة مدير الجامعة أن جامعة الإمارات العربية المتحدة تعمل على مراجعة كافة البرامج الحالية وفق المعايير المحلية والدولية  و طرح برامج جديدة بحيث تكون كافة البرامج المطروحة مستدامة ومتوافقة مع سوق العمل و موائمة للرؤية المستقبلية للجامعة والتي تتوافق مع رؤية الدولة لدعم متطلبات سوق العمل المستقبلية في دولة الامارات من خلال المساهمة في تأسيس قوى عاملة قوية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات واستخدام المعارف المتعلقة بالتفكير النقدي والابتكاري وريادة الأعمال واساليب البحث العلمي والتركيز على البحوث التطبيقية في المقام الأول قادرة على المساهمة في الاقتصاد المعرفي والثورة الصناعية الرابعة.

وبين سعادته أن هدفنا تعليم مدى الحياة ليستطيع طلابنا تطوير قدراتهم ومهاراتهم باستمرار لمواكبة حجم التغيرات والتحديات المتسارعة التي سيشهدها العالم خلال الفترة المقبلة ولذا فقد رسمنا خارطة طريق جامعة المستقبل لتعزيز موقع جامعة الامارات بين مؤسسات التعليم العالي عالميا لتصبح "من بين أول 20 مؤسسة أكاديمية في آسيا؛ ومن بين أول 200 مؤسسة أكاديمية عالمياً بحلول عام 2030.

كما نوه الأستاذ الدكتور محمد البيلي: "أن القراءات المستقبلية تشير إلى أن خمسة ملايين وظيفة ستختفي خلال السنوات العشر القادمة، وستة من أصل عشرة من الوظائف الأكثر طلباً في سوق الإمارات مرتبطة بالتكنولوجيا، لتمثل الثورة الصناعية الرابعة تحدياً آخر للجامعات، فإن الجامعة تسعي لجذب أفضل المواهب العالمية كأعضاء هيئة تدريس وباحثين المتميزين، والاستمرار في دعم توجهات الجامعة البحثية وتحفيز أنشطتها المبتكرة والأبحاث المتعددة التخصصات، وتطوير الابتكار البحثي كجزء لا يتجزأ من المنهج، وإشراك الجهات الاقتصادية في تمويل البحث العلمي وعقد شراكات معها في مجال تدريب الطلبة، إضافة إلى شراكات عديدة تعمل عليها الجامعة مع المؤسسات الفاعلة في المجالات ذات الاهتمام المشترك وتعمل على إيجاد حلول مبتكرة ومستدامة للعديد من التحديات التي تواجه دولة الإمارات ودول المنطقة والعالم.

وقال البيلي أن رؤية جامعة الامارات "جامعة المستقبل " هي توفير خريجين قياديين فاعلين داعمين لتوجهات الدولة المستقبلية مما سيمكنهم من الانخراط مباشرة في سوق العمل لما يتمتعوا به من مهارات وخبرات احترافية متخصصة ومع هذه الرؤية تزيد التحديات التي ستواجهها جامعة المستقبل خلال الفترة المقبلة.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Jan 24, 2019