"كن مصدراً للسعادة" ورشة عمل لطلبة جامعة الإمارات

لطرد الطاقة السلبية وخلق بيئة تحفيزية للطالب الجامعي حتى يكون مصدراً للطاقة الإيجابية نظم قسم الحياة الجامعية بجامعة الإمارات ورشة عمل بعنوان "الطاقة الايجابية والسعادة" قدمها الأستاذ سعيد الكتبي -مستشار تدريبي للتنمية البشرية- بحضور طلبة الجامعة.

وذكر سعيد الكتبي موجهاً حديثه لطلبة الجامعة "إن الأعمال تقاس دائماً بالنيات فكل طالب منكم يجب ان يحدد نيته تجاه نفسه أولا ولعائلته ثانيا ثم لوطنه والنية هي عزيمة القلب" كما أشار إلى أن طلبة الجامعات هم أحوج الناس إلى معرفة طريق السعادة فالكثير منهم يعيش تحت الضغط والقلق من نيل درجات متدنية بسبب تلك الضغوط والتراكمات. وإن أفضل حل لذلك هو تمارين الدماغ حيث يمكن للإنسان أن يقوم ببعض التمارين لتقوية العقل ووظائفه، فكلّما مرّن الإنسان عقله كلّما زادت قدرته على التذكّر والتفكير السليم، وتمكّن تمارين العقل من تجديد خلايا الدماغ وتنشيط الأعصاب، وممارستها تكون بشكل تدريجي من السهل إلى الأصعب، وهذه التمارين مختلفة باختلاف الهدف والنتيجة، حيث إنّ هنالك تمارين تختص بتحسين الذاكرة، والبعض الآخر تهتمّ بتحسين الإبداع واستخدام الحواس، وبعضها يثري العقل.

وأكد المحاضر على أهمية التقدير والثناء سواء في بيئة العمل أو الحياة بشكل عام وقال: "حتى تصبح مصدراً للسعادة عليك أن تثني دائماً على أي عمل جيد أو إيجابي سواء في قول أو موقف مميز يقوم به أي أحد من حولك من أهل و أصدقاء و زملاء فإن ذلك يشجعهم و يقوي العلاقة بينك و بينهم و يدفعهم للأفضل مما ينعكس عليهم و عليك و على المجتمع , كن إيجابياً دائماً و لا تفكر بشكل سلبي و لا تعزل نفسك عن من يحتاج منك مساعدة حتى و لو كنت أنت حزيناً، و ساعد من حولك بأن يفكر بشكل إيجابي إذا رأيته اخطأ و يطلب منك مساعدة، لكن  بعد أن تفهم سبب تصرفاته و أفكاره، و حتى لو أخطأ ساعده ليفكر و يتصرف بإيجابية  وتذكر دائماً أنك تعرف نفسك و أعمالك أكثر مما يعرفها الاخرون".

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Mar 10, 2019