"تمكين" تعقد ورشة عمل في جامعة الإمارات حول تحدي تكنولوجيا الغذاء

عقدت "تمكين" ورشة عمل في جامعة الإمارات العربية المتحدة ناقشت فيها تحدي تكنولوجيا الغذاء الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله. ويُشرف على التحدي مكتب الأمن الغذائي بالشراكة مع "تمكين" التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها والمكلفة بتنفيذ مشاريع تهدف إلى تحقيق رؤية التنمية القائمة على المعرفة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

أقيمت ورشة العمل في جامعة الإمارات في العين وقد تعرّف الطلاب على مختلف جوانب الأمن الغذائي والتوجهات العالمية في المجال بالإضافة إلى رؤية الإمارات في مجال التكنولوجيات الغذائية. ويهدف تحدي تكنولوجيا الغذاء إلى جذب وتشجيع الطلاب والأفراد من حول العالم على توظيف التكنولوجيا المتقدمة في تطوير أفكار مبتكرة وأدوات فعّالة لإنتاج الغذاء في دولة الإمارات، وتبلغ قيمة جوائز التحدي مليون دولار أمريكي توزع على أربعة فائزين من ضمنها دعم بقيمة 150 ألف دولار عبر وحدة دعم الابتكار التكنولوجي "كاتاليست" التابعة لشركة مصدر-بريتيش بيتروليوم و100 ألف دولار كجائزة نقدية.

وقالت الدكتورة إيلك نيومان، الأستاذ المشارك ورئيسة قسم زراعة الأراضي القاحلة في جامعة الإمارات العربية المتحدة: " أظهرت تجارب الماضي أن تقنيات الإنتاج الزراعي الضخمة تم تطويرها أصلاً للمناطق المناخية المعتدلة وهي ليست على الأغلب صديقة للبيئة ولا تنتج أغذية ذات جودة غذائية عالية وفق الخصائص البيئية والمناخية لدولة الإمارات. فالإنتاج الغذائي المستدام يتطلب تنويع الأنظمة المصممة خصيصاً للظروف البيئية والاجتماعية والاقتصادية المختلفة هنا في الدولة. وهناك إمكانات كبيرة كامنة لتطوير وتطبيق تقنيات مبتكرة وذكية تزيد من كفاءة استخدام الموارد الطبيعية النادرة بغرض الإنتاج الغذائي. ونحن فخورون وسعداء بريادة دولة الإمارات في مجال الإنتاج الزراعي في الأراضي القاحلة ونقلها إلى عصر جديد. ولذا فإن "تحدي تكنولوجيا الغذاء" لا يعد منافسة للحصول على منحة لريادة الأعمال وحسب، ولكنه أيضاً يدعم جهود الارتقاء بقطاع الإنتاج الغذائي إلى مستوى تقني متقدم وفريد من نوعه على مستوى العالم فيما يخص التركيز على الاستدامة ورفاهة المستهلكين والمنتجين."

وأضافت نيومان: "يعد "تحدي تكنولوجيا الغذاء" فرصة رائعة لنا لمساعدة الطلبة على تنفيذ العديد من الأفكار الإبداعية التي لديهم في مجال الإنتاج الغذائي ومراحل التجهيز والتوزيع. وقد برهن ارتفاع أعداد الطلبة من مختلف الأقسام والكليات بجامعة الإمارات العربية المتحدة الذين حضروا ورشة عمل "تحدي تكنولوجيا الغذاء" اليوم أن الشباب الأكاديمي مستعد لمواجهة تحديات الأمن الغذائي في دولة الإمارات من كل التخصصات ذات العلاقة. ولذا فنحن كأعضاء هيئة تدريس وطلبة متحمسون للتحدي وللفرص الكبيرة التي يقدمها للأمن الغذائي في دولة الإمارات."

ومن جهتها قالت حليمة محمد المسماري الطالبة بكلية الهندسة الكيميائية بجامعة الامارات:" شاركت اليوم في ورشة عمل تحدي تكنولوجيا الغذاء، واستفدت كثيراً من كم المعلومات التي قدمتها الورشة حول الأمن الغذائي والمجالات المرتبطة به، وبالطبع ستتيح لي هذه الفرصة أن أواصل تطوير الفكرة التي بدأت العمل عليها العام الماضي في مسابقة اكسبو 2020 للجامعات، كما ستوفر لي فرصة مقابلة خبراء متخصصين وتطوير الفكرة وتطبيقها بشكل عملي على أرض الواقع، حيث أسعى من خلال فكرتي إلى خفض مستويات هدر الطعام والماء وزيادة إنتاج الأغذية العضوية."

وفي إطار جهودها الهادفة إلى نشر الوعي حول التحدي، ستواصل "تمكين" عقد المزيد من ورش العمل في الجامعات الوطنية والدولية لمزيد من المعلومات يرجى زيارة www.foodtechchallenge.com.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Dec 4, 2019