الصفحة الرئيسة   /   الأخبار   /   ديسمبر

للتخفيض من نسب الحوادث في الدولة:

فريق بحثي من جامعة الإمارات يعمل على مشروع لتقييم الحالة الصحية الشاملة لقائدي المركبات للحصول على رخصة قيادة

uaeuيعمل فريق بحثي من جامعة الإمارات العربية المتحدة، على مشروع جديد لتقييم صحة المتقدمين لرخصة القيادة، عوضاً عن النظام التقليدي الذي يهتم بفحص النظر فقط، حيث يهدف المشروع الجديد لأن يكون التقييم أكثر شمولاً وقادراً على جمع البيانات الصحية للسائقين من مصادر مختلفة، مثل المستشفيات والمراكز الطبية، وقواعد البيانات في هيئة الهوية والجوازات والخوادم السحابية، ما سيساعد بدوره إدارة ترخيص السائقين على منح رخص القيادة للائقين طبياً.

وأوضح الأستاذ ذو الفقار محمد أسلم، الأستاذ والباحث في كلية الإدارة والاقتصاد بجامعة الإمارات-، والذي يتولى قيادة الفريق البحثي لهذا المشروع: "يهدف بحثنا المقترح إلى إعطاء صورة حول صحة ولياقة السائق بدنياً، قبل وبعد إصدار رخصة القيادة، وفي الوقت الحاضر يتطلب التقدم للحصول على رخصة قيادة مركبة في دولة الإمارات اختبار رؤية فقط، ومن ناحية أخرى، لوحظ عالمياً أن الأشخاص الذين يملكون رخصة قيادة قد لا يكونون قادرين جسدياً أو عقلياً على القيادة بسبب حالة أو مشاكل صحية حادة أو غير معروفة، مثل المياه الزرقاء في العين، أو مشكلة في الرؤية الليلية، أو الصرع، أو الإجهاد الذهني، أو ارتفاع ضغط الدم، أو مرض الباركنسون، وكذلك مرض السكري، ومشاكل القلب، والزهايمر، ونوموفوبيا (الخوف من عدم وجود الهاتف المحمول)، وهذه الظروف يمكن أن تؤدي إلى حوادث خطيرة، تتسبب في وفيات ناجمة عن حوادث وإصابات بالغة، فضلاً عن تدمير الممتلكات العامة والخاصة".

ويعمل على المشروع كلا من الطالبتين ولاء وليد خليل، وريم أحمد المجيني، من إدارة نظم المعلومات بجامعة الإمارات العربية المتحدة، حيث بادرت الطالبة ولاء خليل صاحبة الفكرة الأولية للمشروع، وبمساعدة المدرب أسلم، إلى تحويل الفكرة المجردة إلى ملخص بحثي تطبيقي، حيث يعمل الفريق الآن على نموذج أولي للمشروع.

ويأمل الفريق البحثي القائم على المشروع أن يقطع النظام شوطاً كبيرا في تخفيض عدد حوادث الطرق في الإمارات إذا ما تمَّ تطبيقه، والجدير بالذكر قد تم اختيار هذا المشروع من ضمن أحدَ المشاريع الرائدة في الدولة في الاجتماع الخاص بالمؤتمر الدولي لمستخدمي شبكة عنكبوت، بإمارة أبو ظبي، في 21 من نوفمبر الماضي.

 

 

Dec 14, 2016