بالشراكة مع المؤسسة الدولية لتصنيف الجامعات "كيو أس"

انطلاق أعمال المؤتمر الدولي السادس لرواد التعليم لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في رحاب جامعة الإمارات..

  • sdas
  • sdas
  • asaA
  • FF

افتتح معالي الدكتور علي راشد النعيمي- مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم، مدير جامعة الإمارات العربية المتحدة، مساء يوم الثلاثاء الموافق 10/5/2016، بفندق الهيلتون في رحاب مدينة العين أعمال المؤتمر الدولي السادس " كيو إس-مابيل" لرواد التعليم في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالشراكة مع المؤسسة الدولية الرائدة في تصنيف الجامعات "كيو أس" وذلك بحضور الدكتور كيفن داونينج – رئيس اللجنة الدولية الاستشارية لمؤتمر "كيو أس" الدولي ومدير المعرفة والتحليل في جامعة سيتي هونج كونج ، والسيدة ماندي موك – المديرة التنفيذية لمؤسسة "كيو أس" آسيا – سينجافورا، وأكثر من 300 مشارك من الجامعات الوطنية والأهلية والمؤسسات التعليمية والجهات الحكومية وعدد من كبار المتحدثين من الأواسط الأكاديمية من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والعالم.

وفي الكلمة الافتتاحية رحب معالي الدكتور علي راشد النعيمي بالمشاركين من رواد التعليم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وقادة المؤسسات الإقليمية والدولية وخبراء التصنيفات العالمية للجامعات في رحاب مدينة العين مؤكداً: "أن القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيس اللبنة الأولى لجامعة الإمارات العربية المتحدة في العام 1976 عملت على استثمار مواردها في تعزيز مسيرة التنمية الشاملة في الدولة عبر تطوير التعليم وفق رؤية إستراتيجية وطنية ترتكز على الاستثمار والتطوير في أهم مورد من موارد الدولة وهو الإنسان، لتكون التنمية البشرية احدى أهم الأولويات لدولة الإمارات العربية المتحدة عبر التعليم المستمر وتطوير القدرات والكفاءات الوطنية لمدة لا تقل عن 45 عام وحتى يومنا هذا، حيث استمرت هذه المسيرة وفق الرؤية الحكيمة للقائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "رحمه الله" لتكون الجامعة الوطنية حجر الأساس في تعزيز وتنفيذ هذه الرؤية الإستراتيجية الشاملة لتطوير التعليم العالي والبحث العلمي في الدولة انطلاقا من مدينة العين المدينة التاريخية التي عاصرنا فيها هذه النقلة النوعية في مراحل التنمية الشاملة والتي أنطلقت منها مسيرة العلم لكل مناطق ومدن الدولة وهذا ما يؤكد إنجاز القيادة الحكيمة وإيمانها بدور التعليم في تطوير مواردنا البشرية الوطنية، وقد قامت الحكومة بتوفير كل احتياجات العملية التعليمية لتحقيق النهضة العلمية الشاملة عبر الجامعة، ومازلنا نؤمن بأن كل تحديات المستقبل على جميع المستويات يتم مواجهتها بالتعليم من خلال الاستثمار الدائم في أهم مورد من مواردنا الوطنية عبر التنمية البشرية.

وقال معاليه: "أن الجامعة الوطنية فخورة بما تزخر به من تنوع ثقافي، إذ يضم مجتمع الجامعة ما لا يقل عن 65 جنسية، وهذا ما يضيف قيمة حقيقية في العملية التعليمية لأبناء من مختلف الجنسيات والأعراق والأديان ما يعزز من الانفتاح على الثقافات العالمية، وكذلك على مستوى الحياة الطلابية إذ يوجد ما لا يقل عن 70% من طلبة الجامعة من النساء وفي الكليات العلمية من الهندسة والطب وهذا تنوع لا يوجد في أي مكان في العالم، وهذا ما يشعرنا بالفخر ودور المرأة في تحقيقها للإنجازات العلمية وقيامها بدورها في مسيرة التنمية الشاملة وعلى رأسها التعليم.

وأوضح معاليه :"أن الهدف من عقد مؤتمر كيو إس- مابيل السادس بالشراكة ما بين جامعة الإمارات ومؤسسة " كيو إس " الدولية هو توفير منصة إقليمية للقيادات الأكاديمية وخبراء التعليم العالي للمشاركة في مناقشات فعالة حول موضوعات مهمة، مثل قياس نجاح الطالب، والاستراتيجيات المبتكرة في تعلم الطلاب، ودمج البحث العلمي في التعليم، كما سيوفر المؤتمر منصة قيمة لقادة التعليم العالي لتبادل أفضل الممارسات من داخل المنطقة والساحة الدولية"، وتقدم بالشكر لشركاء الاستراتيجيين والرعاة وتمنى للجميع الخروج بتوصيات ونتائج في جلسات المؤتمر لتعزيز التصنيف العالمي لمؤسسات التعليم العالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتحدث الدكتور كيفن داونينج – رئيس اللجنة الدولية الاستشارية لمؤتمر "كيو أس" الدولي ومدير المعرفة والتحليل في جامعة سيتي هونج كونج عن دور المؤسسة الدولية في تعزيز تصنيف الجامعات لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأعرب عن سعادته من انطلاق أعمال المؤتمر السادس من مدينة العين مرحبا بالضيوف والمشاركين في جلسات المؤتمر وتمنى لهم الخروج بتوصيات ورؤى موحدة حول تعزيز تصنيف جامعة المنطقة عبر تطوير استراتيجيات جديدة تواجه التحديات الآنية والمستقبلية لتعزيز تصنيف الجامعات.

فيما قالت السيدة ماندي موك – المديرة التنفيذية لمؤسسة "كيو أس" آسيا – سنغافورا أن هذا المؤتمر يهدف إلى تشجيع جامعات المنطقة على التواصل الفعال في ما بينها لوضع معايير تعزز من تصنيف جامعات المنطقة وستضمن أعمال المؤتمر عرض تصنيف "كيو إس" للجامعات في المنطقة العربية لعام 2016، وتصنيف "كيو إس" للتميز (QS Rankings Master class) ، وقد أبدت سعادتها بتواجد المؤسسة الدولية لتصنيف الجامعات "كيو أس" في دولة الإمارات عبر جامعتها الوطنية ولرعايتها لأعمال هذا المؤتمر العالمي الهام في تصنيف الجامعات على مستوى العالم في رحاب مدينة العين التي جاء اختيارها بناء على ما تزخر به من أرث تاريخي وإنساني عميق ومقرا لجامعة الإمارات.

 

 

 

      

 

May 11, 2016