الصفحة الرئيسة   /   الأخبار   /   اكتوبر

تشجيعاً للقراءة بشكل مستدام 

جامعة الإمارات تطلق جائزة "وسام القراءة"

adأطلق قسم اللغة العربية وآدابها في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الإمارات العربية المتحدة، جائزة وسام القراءة، تماشياً مع أهداف مشروع تحدي القراءة العربي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بحضور الدكتور حسن النابوده –عميد الكلية-وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية والطلبة.

وتهدف هذه المبادرة التي قدمها كل من الدكتور جمال مقابلة والدكتورة دعد الناصر إلى تأصيل الفهم العربي والإسلامي والإنساني للمعرفة ببعدها الواسع، القائم على إدراك الحياة إدراكًا عميقًا، وخلق جيل طلابي مطلع، وصاحب أفق ثقافي واسع، ومتنوع المصادر، بالإضافة إلى خلق روح التنافس بين الطلبة، في جو من التفاهم والتعاون والتكامل، لتطوير البناء الحضاري للوطن. 

وأشار الدكتور د. جمال مقابلة أن فكرة الجائزة تنبثق من توجّهات الدولة في خلق جيل قادر على التحدّي والمنافسة ليتصدّر مؤسّساتها، ويتبوّأ مكانة مرموقة في شتّى مجالاتها وميادينها، لا سيّما وأن تلك الرؤية لا تتحقق إلا بجيل مثقف واعٍ قارئ بعقله وروحه، مؤكداً أن الجائزة تأتي تماشياً مع رؤية الجامعة الساعية دومًا إلى تشكيل طلّابها وطالباتها تشكيلًا قياديًّا، مؤمنًا بالهويّة، وعارفًا بتحدّيات الواقع، وقادرًا على المضي قدما بنور المعرفة، ووهج الشغف بالحق والحقيقة.

وبدورها قدمت الدكتور دعد الناصر نبذة عن شروط المسابقة، حيث سيقدّم المشترك مبادرة قرائيّة مثل قراءة في "صورة معبّرة" أو "لوحة فنيّة" أو "مشهد تمثيلي" أو ما شابه، بالإضافة إلى مقالة مكتوبة عن تجربته في القراءة وكيفيّة استثماره المواد الأدبية والعلمية التي قرأها، وتُبين عن معرفته بأنواع القراءة، وتكشف عن مقدرته العميقة في التعبير عن رؤيته الثقافية، حيث وضعت الجائزة عدة شروط للكتب المقروءة مثل مناسبة مستواها الفكري والثقافي، و تنوع موضوعاتها المعرفيّة، بالإضافة إلى أن تكون شاملة في مجالاتها للأساليب العلمية والأدبية، ومتعدّدة في مصادرها المنهجيّة تأليفًا وترجمة ونشرًا،

 

Oct 30, 2016