جامعة الإمارات تعقد ندوة علمية حول "وسائل الإعلام والذاكرة الثقافية "

السرد القصصي الرقمي لوسائل الإعلام 

عقد قسم الاتصال الجماهيري في كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الإمارات العربية المتحدة، ندوة علمية بعنوان "وسائل الإعلام والذاكرة الثقافية"، في مبنى الكلية بالحرم الجامعي، مساء الثلاثاء الموافق 21 فبراير الجاري، في مبنى الكلية بالحرم الجامعي، بحضور الدكتور محمد موسى – رئيس قسم الاتصال الجماهيري، والدكتور أيلو أيولي-الأستاذ المشارك، وأعضاء الهيئة التدريسية، وأسرة قسم الاتصال الجماهيري والطلبة.

وتهدف الندوة العلمية إلى التعريف بطبيعة العلاقة بين الثقافة السائدة في المجتمعات ووسائل الإعلام من خلال الوسائط الإعلامية الجديدة في القرن الحادي والعشرين أو ما يعرف في صناعة الإعلام "بالعصر الرقمي"، واستعرض الدكتور أيلو أيولي-الأستاذ المشارك بقسم الاتصال الجماهيري النظرة التاريخية لدور الثقافة في الحضارات الإنسانية المختلفة وأثرها في تكوين الهوية الإعلامية لهذه المجتمعات عبر الذاكرة الثقافية الجمعية التي تشكلت منها سمات المجتمعات وفق منظومة القيم الإنسانية على المستوى الفردي والجماعي، مؤكدا على تغير دور وسائل الإعلام في العصر الحالي وموضحا هامش الثقافة في الإعلام المكونة للذاكرة الجماعية عبر الإعلام الاجتماعي لتسويق وإعادة انتاج ما تختزنه الذاكرة من خلال مختلف الوسائط الرقمية الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي.

وأوضح أن آليات الإعلام الثقافي الحديثة تسهم في دعم المبدعين واكتشاف الموهوبين وتساهم في الارتقاء الحضاري، مستعرضا دور الإعلام الإلكتروني الحديث والوسائط الاجتماعية في مواجهة تحديات الذاكرة الجمعية في المجتمعات، مؤكدا على دور الإعلام عبر الوسائط الحديثة في عصر العولمة ، ليتيح العديد من قنوات التوصل الإنساني ويطرح تحديات جديدة ومتغيرة ، فقد أصبح كل إنسان على هذا الكوكب قادر على أن يكون إعلاميا ، وقدم العديد من النماذج في هذا السياق، وهو ما يعرف بخلق وسائل الإعلام للذاكرة الجمعية Media Creating Integrated Memory –MCIM ، واستعرض المحاضر مفهومي إعادة إنتاج و سرد القصة الرقمية (Remediation ) , و Digital Storytelling، وهو شكل قصير من أشكال سرد القصة الرقمية التي تتيح للأفراد تبادل جوانب قصصهم، عبر وسائل الإعلام الرقمية ووسائطها الاجتماعية المختلفة من "انيستجرام" ويوتيوب" "وفيمو" وغيرها ، لتحكي قصص أو تقدم فكرة، وهو شيء قد تم عرضه سابقا ويعاد إنتاجه من جديد بصورة رقمية تحكي العديد من الجوانب في القصة الواحدة، وهو ما يطرح تساؤلا حول الذاكرة الحسية والذاكرة الثقافية في المجتمع من جهة، ودور وسائط الإعلام الحديثة في إعادة السرد القصصي الإلكتروني من جهة أخرى.

وتطرق المحاضر خلال الندوة العلمية إلى استخدامات السرد القصصي الرقمي Digital Storytelling، في العديد من المجالات، على أساس مكان ومحتوى السرد القصصي الرقمي، وهي امتداد حديث من الفن القديم للقصص تتشابك فيه مكونات الصورة والصوت في وسائل الإعلام الحديثة، وقدم أمثلة ونماذج على ذلك حيث يتم انتاجها في ورش عمل مكثفة تجمع الراوي بالأحداث عبر تكنولوجيا إنتاج الأعمال ، ويكون تأثيرها قويا في تكوين الذاكرة الجمعية لتجديد الثقافة وهوية المجتمعات في الحضارة الإنسانية الحالية التي تعيش ثورة العصر الرقمي للقرن الحادي والعشرين.

مشاركه هذا الخبر
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Dec 13, 2017