310-طالب وطالبة يقدمون 75-مشروع تخرج

طلبة كلية الهندسة بجامعة الإمارات يستعرضون ابتكاراتهم للعام الأكاديمي 2016/2017

afقدم طلبة كلية الهندسة بجامعة الإمارات العربية المتحدة 75 مشروع تخرج للعام الأكاديمي 2016/2017، ليطبقوا فيها العلوم الأساسية التي اكتسبوها خلال سنوات الدراسة لصنع منتجات حديثة أو إنتاج أجهزة جديدة أو تطوير عمليات قائمة، وذلك خلال مسابقة "أفضل ملصق" التي نظمتها الكلية صباح الخميس الموافق 4/5/2017.

وأكد الدكتور حمد الجسمي -رئيس وحدة مشاريع التخرج-على أن مشروع التخرج يعد تعاوناً مشتركاً بين أعضاء هيئة التدريس والطلبة والصناعة لتطبيق تصاميم هندسية ذات صفات مهنية لخدمة المجتمع، مشيراً إلى أن الهدف منها هو تقديم ثمرة جهود الطلبة للمجتمع من خلال الالتقاء بالشركات الصناعية المختلفة والاستفادة من الموارد الجامعية، متمثلة في الموارد المكتبية والحاسوبية وخبرات أعضاء هيئة التدريس، بالإضافة إلى تعليم الطلبة كيفية التعامل مع المشاكل الصناعية برؤية مختلفة لإيجاد فرص جديدة لحلها.

واستعرض طلبة الكلية مشاريع مختلفة في الهندسة الميكانيكية مثل: تصميم توربين هوائي يتناسب مع الأحوال الجوية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتطوير آلية التخلص من الحرارة المرتفعة الناتجة عن عمل مولدات الحرارة، بالإضافة إلى تطوير جهاز كبد صناعي كحل مؤقت لاستبدال وظائف الكبد التالف ريثما تتوفر المقدرة على إجراء عملية زراعة الكبد للمرضى، وفي الهندسة الكهربائية قدم مجموعة من الطلبة مشروعاً لدراجة هوائية صحية وذكية تعمل على مراقبة المؤشرات الصحية لراكبها، كما تم مناقشة مشروع جهاز للكشف عن العاطفة باستخدام المؤشرات الحيوية.

ومن جانبهن، استعرضت الطالبات مشاريع منوعة، مثل مشروع "جهاز استشعار إلكتروني يكشف عن تلوث الوقود" للطالبات أحلام خميس وعبير عوض الله وروضه راشد وشيماء إبراهيم، والذي بدوره يعمل على الكشف عن تلوث الوقود لحظياً عن طريق مبدأ نفق الطاقة للكشف عن التلوث، كما قدمت كل من آمنة الجابري، واليازية الفلاسي، وخولة الشنقيطي، وياسمين سعيد، مشروع تصميم وبناء جهاز يعطّل كاميرات الهواتف الذكية بشكل مؤقت، حيث تعتمد آلية عمله على تطوير خوارزمية تكشف عن وجود هاتف ذكي عن طريق تحديد إحداثيات موقعه وأخذ أبعاد الكاميرا فيه، يليه إطلاق شعاع من الليزر على عدسة الكاميرا مما يموّه ويفسد أي صورة ملتقطة من دون إتلاف الكاميرا أو إلحاق أي ضرر بالهاتف الذكي أو التأثير على خصائصه الأخرى.

 

 

May 4, 2017