الدورة السادسة لمنتدى الوعي السياسي لطلبة الجامعات تبحث دور المجلس الوطني الاتحادي في تعزيز المكانة الدبلوماسية لدولة الإمارات إقليمياً وعالمياً

بحثت الدورة السادسة لمنتدى "بناء الوعي السياسي لطلبة الجامعات" التي انطلقت أعمالها اليوم بمبنى جامعة الامارات تحت عنوان "الدبلوماسية البرلمانية الإماراتية" وتنظمها وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة دور المجلس الوطني الاتحادي في تعزيز المكانة الدبلوماسية لدولة الإمارات إقليمياً وعالمياً ودعم أهداف السياسية الخارجية الإماراتية.

وقال معالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة ووقاية المجتمع وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في كلمته التي ألقاها نيابة عنه سعادة طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بمناسبة افتتاح أعمال المنتدى انه مع انطلاق أعمال المنتدى اليوم نقف على مرحلة جديدة من تعزيز بناء الوعي السياسي لطلبة الجامعات وليصبح معها المنتدى ركيزة رئيسة في تشكيل وعي سياسي مستنير يؤدي إلى مشاركة سياسية فاعلة داخل المجتمع الإماراتي وذلك من خلال زيادة اهتمام الشباب بقضايا الوطن وتنمية خبراتهم وقدراتهم بما يدعم مسيرة التمكين السياسي في دولة الإمارات.

وأضاف معاليه ان فعاليات الدورة الحالية من المنتدى لهذا العام تأتي لتسلط الضوء على محور رئيس ورائد في العمل النيابي في دولة الإمارات ولتبرز الإنجازات الكبيرة التي يقوم بها المجلس الوطني الاتحادي وأعضاؤه في تعزيز مكانة دولة الإمارات في المحافل الإقليمية والدولية وذلك عبر مناقشة موضوع الدبلوماسية البرلمانية الإماراتية.

وأكد معاليه أن دولة الإمارات تمكنت من تحقيق الإنجازات التاريخية في المحافل الدولية ومن صناعة قوتها الناعمة التي أصبحت ركيزة أساسية في بناء علاقات إيجابية ومستدامة مع جميع دول العالم.

وقال معاليه هذه الإنجازات نفخر بها لأنها صنعت بأيدي أبناء الإمارات الذين كانوا سفراء محبة وتسامح نقلوا رسالة الإمارات الإنسانية إلى كل مكان وغرسوا غرساً للتعاون الإيجابي والسلام عنوانه العمل معاً لغد أفضل لمستقبل الإنسانية.

وأوضح معاليه أن مسألة تعزيز الوعي السياسي ضرورة توعوية وتعليمية وخطوة إيجابية جداً ضمن مسيرة واعدة لتعزيز وعي مختلف فئات المجتمع الإماراتي بأهمية العمل السياسي والتنمية السياسية وتجربة العمل البرلماني ومفاهيم المشاركة السياسية ودورها في التنمية ولاسيما بين فئة الشباب الشريحة الأهم في أي مجتمع والتي يقع على عاتقها الدور الأكبر في صناعة مستقبل أي مجتمع من المجتمعات.

ومن جهته قال سعادة الأستاذ الدكتور محمد البيلي مدير جامعة الإمارات العربية المتحدة: "إن انعقاد منتدى بناء الوعي السياسي لطلبة الجامعات في دورته السادسة في جامعة الامارات العربية المتحدة إنما هو تأكيد قوي على أن تنمية الوعي السياسي لطلبة الجامعات وتعميق مشاركتهم في مسيرة المجتمع هو مدخل مهم للاستقرار والرخاء والتنمية المستدامة وهدفاً جوهرياً لمرحلة التمكين التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله".

و اشار لى ان المنتدى الذي يدخل هذا العام دورته السادسة يعتبر ركيزة أساسية ومهمة في تشكيل الوعي السياسي لدى الطلبة وتفعيل دورهم في المشاركة السياسية وتعزيز الهوية الوطنية والولاء والانتماء للوطن وقد عملت قيادتنا الرشيدة على بناء الإنسان ووفرت له كل الممكنات قناعة منها بأن الشباب هم أمل هذا الوطن ومستقبله وحتى يُسهموا في بناء الحاضر واستشراف المستقبل ويحافظوا على المنجزات التي تحققت على أرض الوطن وأن يكونوا مبدعين ومبتكرين وباحثين وأن يعملوا على تأكيد مكانة دولة الإمارات المرموقة على المستويين الإقليمي والعالمي متمسكين في ذلك بماضيهم الثري ومفاخرين بحاضرهم الزاخر بالإنجازات.

وبين أن المنتدى يُعّد ركيزة أساسية ومهمة في تشكيل وتعزيز الوعي السياسي لدى الطلبة وتفعيل دورهم في المجتمع وتعريفهم بالدور الفاعل والكبير الذي يقوم به المجلس الوطني الاتحادي في دعم مسيرة العمل الوطني في الدولة وترسيخ مكانة الإمارات على المستوى الدولي من خلال الدبلوماسية البرلمانية.

وتحدث خلال الجلسة الأولى التي ترأسها الدكتور محمد بن هويدن رئيس قسم العلوم السياسية في جامعة الإمارات والتي حملت عنوان "البعد النظري للدبلوماسية البرلمانية" الدكتورة مريم لوتاه الأستاذ المساعد في قسم العلوم السياسية بجامعة الإمارات لتقديم نظرة عامة عن الدبلوماسية البرلمانية مؤكدة أن المتغيرات الدولية المتلاحقة أدت إلى ظهور أشكال جديدة من الدبلوماسية في الواقع المعاصر حيث أنه إلى جانب الدبلوماسية الرسمية التي يقوم بها الممثلون الرسميون للدولة من خلال وزارة الخارجية والتعاون الدولي فهناك ما يسمى بالدبلوماسية البرلمانية نسبة إلى أطرافها الأساسيين وهم أعضاء البرلمانات الوطنية والتي أصبحت إحدى العلامات البارزة في العلاقات الدولية المعاصرة لما تشكله تلك الدبلوماسية من قنوات تأثير على الرأي العام الدولي.

كما تناولت لوتاه المفهوم العام للدبلوماسية البرلمانية وأسباب ظهورها وصورها مع تقديم شرح مفصل حول الدور الرئيس للدبلوماسية البرلمانية في ظل العلاقات الدولية المعاصرة ومستقبل الدبلوماسية البرلمانية في ظل المتغيرات الحالية التي يشهدها العالم.

كما تحدث خلال الجلسة الأولى حمد بن سالمين السويدي مدير إدارة الشعبة البرلمانية في الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي حول الإطار المؤسسي للدبلوماسية البرلمانية الإماراتية والذي بين أن البرلمانات الوطنية اليوم أصبحت تمارس الدبلوماسية البرلمانية في إطار الضوابط التي تحددها الدساتير ولوائحها الداخلية وضمن هذا الدور فإن المجلس الوطني الاتحادي أصبح يمارس دوره في تنمية علاقاته البرلمانية الخارجية وتعزيز التعاون مع البرلمانات الأخرى على مستوى العالم من أجل الإسهام في عملية السلام والتعاون الدوليين وحل بعض القضايا الدولية والدفاع عن قضايا الدولة وشرح مواقفها من القضايا المطروحة على الساحة الدولية ومن خلال إطار مؤسسي محدد بموجب نصوص الدستور الاتحادي واللائحة الداخلية للمجلس الوطني الاتحادي.

كما تحدث عن الشعبة البرلمانية الإماراتية وآلية تشكيلها والضوابط الدستورية واللائحة للشعبة البرلمانية ومهامها وأهدافها في المجلس الوطني الاتحادي.

اما الجلسة الثانية والتي حملت عنوان "البعد العملي للدبلوماسية البرلمانية الإماراتية" وأدارها سعادة الدكتور سعيد الغفلي وكيل الوزارة المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي و تحدث فيها سعادة أحمد عبد الرحمن الجرمن مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون القانونية حول العلاقة بين الدبلوماسية البرلمانية والسياسة الخارجية لدولة الإمارات مبيناً أنه في إطار ممارسة المجلس الوطني الاتحادي للدبلوماسية البرلمانية لعب دوراً مهماً في إثارة قضايا دولة الإمارات الوطنية مع البرلمانات الأخرى على المستويين الإقليمي والدولي والتي يأتي في مقدمتها قضية الجزر الإماراتية الثلاث أبوموسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى.

وأشار إلى أن المجلس الوطني الاتحادي تمكن خلال مشاركته الفاعلة والنشطة في المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية من كسب الدعم البرلماني الدولي لموقف السياسة الخارجية الإماراتية الداعي إلى حل هذه القضية بالطرق السلمية وفق مبادئ القانون الدولي وأسس الشرعية الدولية إضافة إلى تعزيز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات والدول الأخرى.

كما تحدث سعادة علي جاسم عضو المجلس الوطني الاتحادي نائب رئيس الاتحاد البرلماني الدولي ممثل المجموعة العربية في اللجنة التنفيذية للاتحاد، عن دور المجلس الوطني الاتحادي في الاتحاد البرلماني الدولي وأهمية مشاركة أعضاء الشعبة البرلمانية الإماراتية في لجان الاتحاد البرلماني الدولي وأثرها في دعم الدبلوماسية البرلمانية، مبيناً أن الاتحاد البرلماني الدولي يعد منبراً دولياً مهماً لعرض ومناقشة القضايا السياسية خاصة فيما يتعلق منها بصيانة السلم والأمن الدوليين والقضايا الاقتصادية والاجتماعية التي تهم مختلف الشعوب.

وشهدت الدورة السادسة من المنتدى حضوراً كبيراً من طلبة الجامعات وفي مقدمتها طلبة جامعة الإمارات العربية المتحدة وجامعة العين للعلوم والتكنولوجيا وجامعة الشارقة وجامعة عجمان وجامعة أبوظبي وطلبة من كليات التقنية العليا وطلبة أكاديمية شرطة دبي وطلبة أكاديمية شرطة أبوظبي.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Dec 13, 2017