الإرشاد الأكاديمي

ما هي المشورة الأكاديميّة؟

يعد الإرشاد الأكاديمي في جامعة الإمارات العربيّة المتّحدة، جزءً لا يتجزّأ من التّعليم الجامعيّ. والغرض منه هو مساعدة الطّلبة في تحمّل مسؤوليّة تعلّمهم، ووضع خطط تعليميّة ذات معنى متوافقة مع قدراتهم، وأهدافهم المهنيّة، وأهداف حياتهم. ويتضمّن مساعدة الطّلبة في صياغة أسئلة مهمّة حول استعداداتهم، ومصالحهم الخاصّة، وأفضل مسار تعليميّ لكلّ فرد يريد النّصيحة. ويقوم المستشارون أيضاً بمساعدة الطّلبة في اكتشاف العديد من موارد الحرم الجامعيّ، والأهمّ توفير التّشجيع المستمرّ للطّلبة ؛ لاستخدام هذه الموارد، والغرض منها باستمرار.

المشورة ما قبل اختيار التّخصّص:

تقديم الاستشارات الأكاديميّة، وتقديم المشورة ما قبل اختيار التخصّص للطّلبة الذين لم يختاروا تخصّصاتهم بعد، وتشمل طلبة البرنامج التأسيسي، وكذلك الطّلبة الذين ينخرطون دورات التّعليم العامّ.

يوجه المستشارون الطّلبة إلى المواد التي ينبغي أن يسجلوا بها وفقاً لخططهم الدراسية، ويساعدون الطّلبة في اتّخاذ قراراتهم بشأن التخصّص المطلوب، ويقترحون المساعدات الأكاديميّة على الطّلبة الذين يعانون من صعوبات، ويشرحون لهم الإجراءات، والسّياسات المتعلّقة بالتّسجيل.


خدماتنا:

هدفنا هو توفير أقصى قدر من الدعم والتوجيه للطّلبة في مسيرتهم خلال متطلّبات المناهج الدّراسيّة، وتحدّياتهم الأكاديميّة، وفرص تنمية مهاراتهم القياديّة، وخياراتهم ومساراتهم الوظيفيّة.

  1. مساعدة الطّلبة في أيّ مرحلة خلال الفصل الدّراسي الذي يعاني فيه الطّلبة من صعوبة أكاديميّة.
  2. وضع خطّة للطّلبة للتّغلّب على الصّعوبات الأكاديميّة. كيف؟(رابط مخاطر الطّلبة )
  3. توجيه الطّلبة إلى الموارد، والمراكز الجامعيّة، مثل المراكز التعليميّة، ومراكز التعلّم المستقلّ، والكتابة، والتّحدّث، وغيرها من الموارد.
  4. التخطيط، وتوجيه الطّلبة ؛ لاختيار الدورات التعليميّة العامّة للفصول الدراسيّة الحاليّة والقادمة.
  5. تشجيع الطّلبة على تطوير أنفسهم من خلال التفاعلات، وورش العمل المصمّمة خصيصاً لهم.
  6. تعيين مستشار من الأقران (طلبة من المستوى الأعلى) للطّلبة ، ومن الذين يمكن أن يقدموا المساعدة، والمعلومات، والدّعم عندما يأتي الطّلبة إلى الجامعة في بداية مشوارهم الجامعي. هؤلاء المستشارون يشاركون الطّلبة خبراتهم؛ لكونهم مرّوا بالتجربة نفسها.
  7. حلّ القضايا التي قد يمرّ بها الطّلبة في الفصول الدراسيّة.
  8. الإشراف، ومراجعة الوضع الأكاديميّ للطّلبة قبل اختيار التخصّص؛ لمساعدتهم في التقدّم نحو استكمال متطلّبات تخرّجهم.
  9. نظام تتبع عبر الإنترنت (OTS).(رابط إلى نظام تتبع على الإنترنت)

برامجنا (برنامج LEAD):

(L.E.A.D القادة المتقدمون والمتطورون) هو مجتمع من الطّلبة الذين يشتركون في هدف مشترك يكمن في بداية قويّة، وناجحة لتجربتهم الجامعية. LEAD، يدعم هؤلاء الطّلبة في مجالات عدّة، مثل فهم التّوقّعات، والاستخدام الأمثل للموارد، والتّواصل، والوعي الذّاتيّ. ومجتمع LEAD التّعليميّ يشرك الطّلبة في مجموعة متنوّعة من الأنشطة التي تضع الطّلبة الجدد على طريق الإنجاز الأكاديميّ العالي.

السمات الرئيسية لمجتمع LEAD التعليميّ تكمن في التّفاعلات الشخصيّة مع المستشارين الأكاديميينّ والقادة الزملاء، والاشتراك في برنامج LEAD على الإنترنت.

إذ يتمّ إرشاد الطّلبة الجدد الذين انضمّوا إلى مجتمع LEAD التعليميّ من يومهم الأوّل في الحرم الجامعيّ، ويمكنهم المشاركة في التّفاعلات، وورش العمل، والمبادرات التي تعزّز استكشاف التعلّم، وتأكيد أهميّة العلاقات المجتمعيّة لهم، والمستشارون الزّملاء يقومون بتوجيه الطّلبة الجدد في تشكيل الرّوابط المجتمعيّة، وتشجيعهم على استخدام الموارد المتاحة لديهم كلّها.

كلّ المقررات الدراسية تتّسم بالطموح، وتتطلّب نظم الإدارة التي تتناول الوسائل لمراقبة، وتنظيم تدفّق المعرفة، ممّا يجعلها مفيدة، ويمكن الوصول إليها. يقدّم المجتمع التعليميّ وسيلة مثاليّة للطّلبة ؛ لكي يصلوا إلى ثروة المعارف، ويساهموا في تلك الثروة في الوقت ذاته.

الطّلبة المعرّضون للخطر:

هناك عدد كبير من الطّلبة المعرّضين للخطر في جامعة الإمارات العربيّة المتّحدة الّذين يتمّ تحديدهم، ودعمهم من مبادراتنا الإرشاديّة الأكاديميّة. وبرنامج المستشارين الزملاء هو أحد هذه المبادرات، بحيث يتمّ تدريب المستشارين على كيفية تحديد الطّلبة الذين حصلوا على نتيجة منخفضة في الـCEPA، أو نتائج اختبارات منخفضة تحت توجيه، وإشراف المستشارين الأكاديميّن، ويتمّ تقسيم المستشارين الزّملاء؛ ليشاركوا مواردهم، وخبراتهم؛ لتشجيع الطّلبة على الاستمرار في المحاولة، والاستفادة من مراكز التعلّم في الحرم الجامعيّ. ونحن نعتقد أيضاً أنّنا نستطيع إيجاد التدابير الوقائية الّتي يمكننا اتّخاذها للحدّ من احتمالات الوقوع في سيناريو المعرّضين للخطر.

نظام التتبع عبر الإنترنت (OTS)

يقوم المستشارون الأكاديميّون بشكل يومي بمعالجة حالات الطّلبة المحوّلين من المدرّسين، بعضها يكون أكاديميّاً، وبعضها سلوكيّاً. وتختلف القضايا السّلوكيّة اختلافاً كبيراً وفقاً لكلّ طالب على حدة، ويجب التعامل معها بحساسيّة، واحتراف؛ لأنّ عملية معالجة القضايا السلوكيّة هي قضيّة معقّدة، تنطوي على الوقت، والانتباه إلى التفاصيل كلّهاعلى النحو المنصوص عليه من قبل كلّ من الطّالب، والمعلّم، ويستخدم المعلّمون نظام الإحالة، والتّتبع على شبكة الإنترنت؛ لتسجيل المخاوف، و / أو الحوادث المحدّدة التي تجب معالجتها. في حين أنّ هذه هي وسيلة ممتازة للتّواصل، وجمع البيانات، إلا أنّ القرار يأتي بعد التّفاعل بين المستشارين، والطّالب. وتعدّ الاتّصالات الواضحة أموراً ضروريةً، وتأتي على شكل اجتماعات شخصيّة مع كلّ من المعلّمين والطّلبة . وعلاوة على ذلك، المتابعة والتّرابط هما مفاتيح حلّ المشاكل على المدى الطّويل.

sasp

ما سبق هو صورة لنظام التتبّع على الإنترنت. لمشاهدة الفيديو التعليميّ انقر على الصورة أعلاه؛ لتفعيل نظام التّتبّع على الإنترنت.

 

برنامج إرشاد الزّملاء:

  ما هو برنامج إرشاد الزّملاء؟

     برنامج إرشاد الزّملاء يساعد الطّلبة الجدد، والطّلبة في البرنامج التّأسيسي، وطلبة التّعليم العامّ من خلال توفير الدّعم الشّخصيّ. إضافة إلى ذلك، يقدّم البرنامج مجموعة واسعة من الأنشطة، مثل التّوجيه، وحلقات العمل، والحلقات الدّراسيّة.

  من هم المستشارون الزّملاء؟

المستشارون الزّملاء هم طلبة من جامعة الإمارات العربيّة المتّحدة، يكونون على دراية بحرم جامعة الإمارات العربيّة المتّحدة، ومواردها، وهم ملتزمون بجعل تحرّك الطّلبة في البيئة الجامعيّة سهل، وممتع. إضافة إلى خبراتهم بوصفهم طلبة، فقد أكمل المستشارون الزّملاء الدورات التّدريبيّة الخاصّة الّتي تزيد من معرفتهم بالحرم الجامعيّ.

ما هي أهداف البرنامج؟:

1. تزويد الطّلبة ببيئة مليئة بالرّعاية والدّعم.

2. تعزيز التفوّق الأكاديميّ.

3. إعلام الطّلبة بالخدمات، والموارد المتاحة لهم في جامعة الإمارات العربية المتّحدة.

4. تشجيع المشاركة في المنظمات، وأنشطة الجامعة.

5. تعزيز الانتماء للجامعة.

6. زيادة الاحتفاظ بالطّلبة .

ماذا يقول الطلبة؟:

"أنا سعيدة جداً، فقد دعمني المستشار الزّميل، و شجّعني على النجاح الأكاديميّ".

"لقد كان برنامج المستشارين الزّملاء السبب الذي أبقاني هنا".

"أنا ممتنّ للمستشار الزّميل الخاصّ بي الذي أظهر لي أنّ هناك ما هو أكثر بكثير

من الدّروس في الجامعة".

"الزّميل، وبرنامج تقديم المشورة أعطياني فرصة؛ لالتقاء الطّلبة الآخرين،

والموظفين الذين قدّموا لي دعماً كبيراً".

Aug 20, 2017