إجازة ثلاثة رسائل ماجستير لطلبة كلية العلوم في جامعة الإمارات

تعزيزا للريادة والابتكار في البحث العلمي 

أجازت كلية العلوم في جامعة الإمارات العربية المتحدة ثلاثة رسائل ماجستير لطبة الدراسات العليا، لأقسام الكمياء، والأحياء وعلوم البيئة، وكانت الرسالة الأولى  في البيولوجيا الجزيئية بعنوان " دراسة ترددات المواقع الجينية للكروموسوم الذكري المستخدمة في تطبيقات الحمض النووي للأدلة الجنائية لدى مواطني دولة الامارات العربية المتحدة"، قدمها الطالب طارق زياد محمد، والتي تعد الأولى من نوعها في الدولة والوطن العربي، بهدف دراسة التنوع الجيني للكروموسوم الذكري بين سكان الامارت العرب الذكور، ودراسة المعايير المستخدمة في تطبيقات الحمض النووي للأدلة الجنائية ، بعد أن تمكن من إضافة 10 مواقع جديدة يمكن الاعتماد عليها في تحليل الحمض النووي ذات التحول الموضعي السريع للتمييز بين الأقارب الذكور بما يعزز من دقة الفحص الجنائي، فيما عبر رابح إيرتيني  – المشرف على الرسالة عن سعادته في نجاح التطبيق الابتكاري الجديد للوصول إلى هذه النتائج.

وعرضت الطالبة خديجة أبوبكر المقدي – من قسم الكيمياء رسالتها المعنونة بـ "مقارنة تحلل الملوثات العضوية الناشئة باستخدام العامل الكيميائي والعامل الأنزيمي"، وقد أجرت الطالبة تحليلا لمضاد حيوي يعرف بـ" سلفاميثوكسازول"، و ملوث "ثيوفلافين" عن طريق عمليات الأكسدة المتقدمة و "نظام الانزيم البيروكسيداز"، وتم تحليل العينات ونتائجها باستخدام تقنية الHPLC وال LC-MS. وأظهرت النتائج للمرة الأولى أن نظم المعالجة المختلفة لديها مخططات تحلل مختلفة جدا وتؤدي إلى منتجات لها درجات مختلفة من السمية.   

فيما قدمت الطالبة رباب أماد – من قسم الأحياء رسالتها المعنونة بـــ “دراسة ميدانية حول معالجة مياه الصرف الصحي باستخدام انظمة الــ(Bioretention) القابلة للنفاذ بايروتنتيون"، وتحققت هذه الدراسة من أداء نظام تصميم حضري للمياه في تحسين نوعية مياه الصرف الصحي المأخوذة من أحواض الأسماك، هذه الأنظمة هي (Permeable Pavement) ونظام الـ (Bioretention System). حيث تستخدم هذه الانظمة عادة لمعالجة مياه الأمطار، ولكن نظراً لأن دولة الامارات تقع في منطقة مناخية ذات معدل هطول مطري قليل، فقد استخدمت هذه الأنظمة لمعالجة المياه الصحية ومراقبة أدائها ومن خلال الدراسة، تم رصد عدد من الخواص الفيزيائية والكيميائية لنوعية المياه، وتم تزويد مياه الصرف الصحي المستخدمة في هذه الو     حدات من أحواض الأسماك التابعة لمركز أبحاث الحياة المائية وقد حددت نتائج هذه الدراسة قدرات أداء كِلا النظامين ولآليات عمل هذه الأنظمة لتعزيز قدراتها.

 

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Dec 13, 2017