جامعة الإمارات تعقد المنتدى الدولي "للتعليم والتعلم المتمازج"

بمشاركة نخبة من المتخصصين في مجالات تطوير مناهج وبيئة التعليم والتعلم في الجامعات نظمت جامعة الإمارات العربية المتحدة، المنتدى الدولي "للتعليم والتعلم المتمازج 2018 حول العالم بهدف التعرف على المفاهيم العالمية الحديثة  في هذا المجال.

 وفي مداخلة من الدكتور حسان سليم- مدير مركز التميز في التعليم والتعلم (CETL) بجامعة الإمارات أشار إلى أن هذا المنتدى الدولي يكتسب أهمية خاصة كونه يسلط الضوء على  أحدث مفاهيم ونظم "التعليم والتعلم المتمازج " حول العالم ويأتي استجابة لمتطلبات الثورة الصناعية الرابعة في مجال التعليم، من أجل تقديم تجربة تعليمية ديناميكية جاذبة للطلبة تعزز من آليات التعليم والتعلم المبتكر في عصر الاقتصاد القائم على المعرفة، والاطلاع على أحدث الوسائل والتقنيات التي توصل إليها الخبراء والباحثين في الانتقال وتحويل غرفة الصف وقاعة المحاضرات إلى بيئة تعاونية تعليمية تملك الخبرة والابتكار في طرق التدريس عبر تقنيات المعلومات الحديثة، بحيث تستند عملية التعلم على وسائل الاتصال الحديثة مثل الهواتف الذكية Smart Phone، وغيرها من التقنيات الحديثة، والتي تتيح عملية التعلم في الواقع الافتراضي لطلبة الجامعات، وفي خارج قاعات الدرس، أو في أي مكان يتواجد فيه المتعلم بعيدا عن قاعات الدرس التقليدية، ما يفرض تحديات جديدة على منظومة العملية التعليمية المكونة من الطالب والمعلم والمؤسسة التعليمية المعتمدة على تواجد الأستاذ والطالب في الفصل الدراسي وجهاً لوجه. كما أوضح تشارلز جراهام من جامعة بريجهام يونج BYU بالولايات المتحدة الأمريكية من خلال تقديمه لمحاضرة " تسهيل استخدام التعلم المتمازج لأعضاء هيئة التدريس ومؤسسات التعليم العالي" مفهوم التعليم المتمازج، وكيفية نجاح مراكز التميز في التعليم والتعلم في الجامعات والمؤسسات التعليمية في بناء تطبيقات جديدة واستراتيجيات فاعلة تسهم في نجاح الطلبة عبر التعلم التفاعلي، وتدريب أعضاء الهيئة التدريسية بأحدث النظم التقنية في تقديم المحاضرات وتعزيز الكفاءة والفعالية في التواصل بين أطراف العملية التعليمية. فيما قدم كل من الدكتور إبراهيم ملحم، والدكتور عقيل كاظم من جامعة الإمارات محاضرة تعريفية عن تطبيق التعليم والتعلم المتمازج على المساقات العامة "تجربة كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية – مساق دراسات إماراتية نموذج" ونتيجة تطبيقه حيث استعرضا فيه التشخيص الراهن والذكي للتعليم المدمج في المساقات العامة بما يحقق السعادة لدى الطالب المتعلم باستخدام التكنولوجيا الذكية. وفي ورشة عمل قدمها الدكتور مارك راسيل والسيدة - لاي بأول من جامعة خليفة بعنوان " تصميم التعلم المتمازج"، استعرضا فيها المزايا الإيجابية للتعلم المتمازج، وكيفية تصميم برامجه من قبل أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات باستخدام نموذج " Cluster Scenarios" وأدوات "LMS Tools"، وغيرها من البرامج والتطبيقات لتحقيق التصميم التفاعلي للتعلم المتمازج.

يشار إلى أن أعمال المنتدى استمرت على مدار يومين عبر سلسلة من المحاضرات وورش العمل العلمية المتخصصة في مجال التعلم المتمازج، وتسليط الضوء على تصميم مناهج المساقات العلمية وتطبيقاتها التقنية، وتصميم المشاريع وتقييمها، وإنشاء محتوى الدورات العلمية التفاعلية المتمازجة.

حضر فعاليات المنتدى الأستاذ الدكتور غالب الحضرمي – نائب مدير الجامعة للشؤون العلمية، ونخبة من الخبراء والمتخصصين من المملكة المتحدة ،وجامعة خليفة، وكليات التقنية العليا، وأعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Aug 8, 2018