باحثة من جامعة الإمارات تتوصل إلى نتائج مهمة عن التنظيم اللغوي في الدماغ

"مرضى الزهايمر لا يؤدون المهام اللغوية بشكل سليم"

توصلت الدكتورة زبيدة الشيباني –باحثة في جامعة الإمارات- من خلال دراستها العلمية "العجز اللغوي عند المرضى الذين يعانون من مشاكل في أجزاء مختلفة من الدماغ" إلى نتائج علمية توضح تحديد المشكلات الإدراكية للمعنى عند المرضى المصابين بنوع من أنواع مرض الزهايمر والذي يطلق عليه مصطلح "الضمور القشري الخلفي للدماغ" وقد أثبتت الدراسة بأن مرضى الزهايمر لا يؤدون المهام اللغوية بشكل سليم، في حين أن الأشخاص الأصحاء يؤدونها بشكل جيد، مما يعد دليلاً واضحًا من أن هذا الجزء من الدماغ هو جزء ضروري للمهام اللغوية.

وأشارت الباحثة إلى أن إحدى طرق دراسة التنظيم اللغوي في الدماغ هي استخدام تقنيات التصوير لمحاولة تحديد أي جزء من الدماغ يكون نشطاً عند القيام بالأنشطة اللغوية كالتحدث أو القراءة أو أي نشاط يتطلب فهم أو استخدام اللغة وهذه التقنية تعد الأكثر شيوعاً ولكن تقتصر فائدتها على إظهار الجزء النشط في الدماغ عند استخدام اللغة وهذا لا يقدم دليلاً فيما إذا كان هذا الجزء النشط يلعب دوراً ضرورياً في فهم ومعالجة اللغة فإذا كان مرضى الزهايمر يعانون من مشكلة في منطقة محددة من الدماغ ولديهم مشكلة لغوية أو مشكلة في فهم المعنى اللغوي مثل التعرف على نوع معين من الكلمات، فإن هذا يعد دليلاً واضحاً على أن منطقة الدماغ المتضررة عند هؤلاء المرضى ضرورية لفهم نوع معين من الكلمات.

وذكرت الدكتورة زبيدة: "إن طريقة تكوين الدماغ ووظائفه مذهلة للغاية ولا نعرف إلا القليل عنه فعلى الرغم من تطور علم الأعصاب الإدراكي في الآونة الأخيرة، إلا أن ما نعرفه حول كيفية عمل الدماغ ومعالجته للمعلومات وتنظيم اللغة في الدماغ وإلى أي مدى تسهم مناطق مختلفة من الدماغ في معالجة اللغة قليل جداً".

ولقد أوضحت الدراسة أيضاً بأن معرفة المزيد عن تنظيم اللغة في الدماغ يمكن أن يساعد في توفير علاجات أكثر فعالية للمرضى الذين يعانون من صعوبات في النطق والفهم اللغوي. فعلى سبيل المثال، أظهرت النتائج أن هناك ارتباطاً وثيقاً بين الأنظمة المسؤولة عن الأفعال والأنظمة المسؤولة عن اللغة في الدماغ في تطوير علاج جديد لصعوبات النطق، والذي يعد فعالاً جداً في مساعدة المرضى على استعادة قدراتهم اللغوية كما يساعد الجراحين بتفادي مناطق معينة من الدماغ لها وظائف لغوية مهمة. عند إجراء العمليات الجراحية.

يشار إلى أن الدراسة نشرت في مجلة "كورتكس" المختصة بعلم الأعصاب بالتعاون مع باحثين وأطباء أعصاب في كل من جامعة كامبريدج ببريطانيا، وجامعة برلين الحرة بألمانيا.

مشاركه هذا الخبر
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Aug 8, 2018