كلية التربية بجامعة الإمارات تفتتح مختبر الطفولة المبكرة

تزامناً مع اليوم العالمي لحقوق الطفل 

افتتحت كلية التربية بجامعة الإمارات العربية المتحدة مختبر الطفولة المبكرة والذي يأتي تزامناً مع اليوم العالمي لحقوق الطفل بحضور أعضاء هيئة التدريس وعدد من طالبات الكلية في تخصص الطفولة المبكرة.

وذكرت الدكتورة نجوى الحوسني –رئيس قسم المناهج وطرق التدريس بالكلية: "يحتفل العالم في 20 نوفمبر من كل عام بالأطفال في "اليوم العالمي لحقوق الطفل"، وهذا اليوم أقرته الأمم المتحدة، فهو اليوم الذي تم فيه التوقيع على الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل، وفي إطار العناية بالأطفال وحقوقهم، فقد أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة القانون الاتحادي رقم (3) لسنة 2016 بشأن حقوق الطفل، تضمن في مواده الحفاظ على حق الطفل في الحياة والبقاء والنماء وتوفير الفرص اللازمة لتسهيل ذلك والتمتع بحياة حرة آمنة ومتطورة. وحماية الطفل من كل مظاهر الإهمال والاستغلال وسوء المعاملة ومن أي عنف بدني أو نفسي. وتنشئة الطفل على التمسك بعقيدته الإسلامية والاعتزاز بهويته الوطنية واحترام ثقافة التآخي الإنساني، وحماية المصالح الفضلى للطفل. وتوعية الطفل بحقوقه والتزاماته وواجباته. وتنشئة الطفل على التحلي بالأخلاق الفاضلة. ونشر ثقافة حقوق الطفل على أوسع نطاق في مجالات الحياة المجتمعية.

وأضافت الدكتورة نجوى: "إن دولة الإمارات العربية المتحدة تولي الطفولة رعاية خاصة من خلال هذا القانون وغيره من قوانين الدولة التي تضمنت حقوق الطفل في الحياة، والسلامة الجسمية والنفسية، والتربية والتعليم، ووفرت كل السبل لتحقيق ذلك من خلال مؤسسات المجتمع وعلى رأسها الأسرة والمدرسة، فتقدم للأطفال الخدمات الصحية المتميزة وفق المعايير العالمية، وأتاحت فرص التعليم المجانية عالية الجودة، واهتمت برياض الأطفال، ورفعت سن الإلزام للملتحقين بالمدارس إلى الصف التاسع الأساسي، واعتنت بالجوانب الاقتصادية لأفراد المجتمع لضمان حياة كريمة لكل الأطفال في دولة الإمارات.

ومن جانبها ذكرت الطالبة حنان كاظم من كلية التربية، تخصص الطفولة المبكرة: ”يعد يوماً مميزاً في عالم الطفولة، فهو يوم للاحتفال بنواة المستقبل وأساسه. والذي يهدف إلى التعزيز والتذكير بحقوق الأطفال للتأكيد على توفر جميع السبل اللازمة لنشأة الطفل نشأة صحيحة ولا شك أن الطفل في دولة الإمارات يحظى برعاية استثنائية لذا فإن الاحتفال بمثل هذا اليوم ما هو إلا انعكاس لإيمان الدولة بأهمية الطفولة."

جدير بالذكر إن جامعة الإمارات العربية المتحدة - بوصفها منارة للعلم - تنشر الثقافة الخاصة بحقوق الطفل من خلال برامجها التعليمية الرسمية فتطرح مساقات عامة تنمي الوعي بحقوق الطفل ورعايته وفنيات تربيته لدى فئة الشباب من الجنسين المقدمين على تكوين أسر جديدة في هذه المرحلة العمرية المهمة، وتهتم بالأنشطة الطلابية والبرامج التوعوية والندوات والملتقيات والمؤتمرات والدورات التدريبية الخاصة بالطفل وحقوقه وتربيته، ومن البرامج المتخصصة في هذا المجال ما تطرحه كلية التربية بالجامعة فتطرح برنامج خاص بإعداد معلم الطفولة المبكرة، وبرامج إعداد معلمي الحلقة الأولى من التعليم الأساسي في جميع التخصصات.

 

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Nov 22, 2018