ورشة عمل تنظمها كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات

"الاستعراض المنهجي والتحليل المقارن في مجال الطب المسند بالدليل" 

بمشاركة ممثلين عن 50 جهة من مختلف القطاعات والجهات الصحية بالدولة عقدت كلية الطب والعلوم في جامعة الإمارات   ورشة عمل مكثفة حول "الاستعراض المنهجي والتحليل المقارن في مجال الطب المسند بالدليل"، بهدف الاطلاع على أحدث الطرق العلمية في مجال تحليل قواعد البينات الطبية للبحث العلمي المسند بالدليل، لمواكبة ثورة طب المستقبل في مجالات البحث العلمي الطبي.

وأوضح تشارلز ب. كيرنز-  عميد كلية الطب والعلوم الصحية  أهمية الاستعراض المنهجي وآليات التحليل المقارن المسندة بالدليل في مجال طب المستقبل والبحث العلمي، وأكد على ضرورة مواكبة الجهات الصحية المعنية بالدولة لأحدث التطورات العلمية في قواعد البينات الطبية في عصر الثورة المعلوماتية، وأثره في توثيق البحث العلمي الطبي المتخصص ، كما أشار إلى أهمية استخدام الأساليب الحديثة في تنظيم قواعد البينات الصحية ووضعها بيد الباحثين لتعزيز الأبحاث العلمية الطبية بالأدلة العلمية ورفع كفاءة التوثيق لقواعد البينات البحثية والطبية. بالإضافة إلى رفع وعي الباحثين والأطباء والعاملين في القطاع الصحي بالدولة حول أهمية المنهجية العلمية في البحث العلمي في قواعد البيانات للعلوم الطبية للوصول إلى نتائج قائمة على الأسس العلمية، عن طريق استخراج النتائج المسندة بالدليل القائم للوصول إلى الحقائق المجردة والنتائج النهائية حول أية معضلة صحية، أو سؤال علمي للوصول إلى الإجابة المدعمة بالأسس العلمية البحثية في القطاع الصحي.

وقدمت الأستاذة ليندا أوسلاند –مدير المكتبة الوطنية الطبية لكلية الطب والعلوم الصحية عرضاً توضيحياً شاملاً لتعريف المشاركين بأهمية اتباع الأسس المنهجية في البحث في قواعد البيانات الطبية والصحية. كما قدم الدكتور رامي الرفاعي من معهد الصحة العامة عرضاً تعريفياً شاملاً نظرياً وعملياً تطبيقياً حول تحليل قواعد البيانات في القطاع الطبي والمعروفة بــ Meta-Analysis  ، للبيانات المستخرجة من أبحاث علمية متعددة تطلع إلى الوصول إلى إجابة مدعمة بمنهجية  علمية حول المعضلة الصحية، فيما تطرق الدكتور عبد الرحيم الحاج – الأستاذ المشارك في علم الإحصاء إلى أهميةالطرق العلمية المتبعة في التحليل الإحصائي الحيوي في تفسير النتائج.

وفي ختام الورشة أوصى المشاركون من مختلف الجهات الصحية بالدولة على أهمية استخدام وتطبيق ماتم عرضه وتعلمه في استخدام الأداوات الحديثة في البحث العلمي الطبي لتقديم الرعاية الصحية القائمة على أسس علمية بما يعزز من تطوير القطاع الصحي في دولة الإمارت.    

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

May 14, 2019