جامعة الإمارات تجيز أطروحتا دكتوراه في المناهج وطرق التدريس

أجازت كلية التربية بجامعة الإمارات العربية المتحدة أطروحتي دكتوراه الأولى بعنوان "استكشاف مدى استخدام طلاب الصف الحادي عشر ومعلميهم لمهارات القراءة الناقدة في تعلم اللغة الإنجليزية" قدمتها الطالبة الباحثة مريم على سالم الصريدى ، والثانية بعنوان "تأثير الوسائط المحمولة  في تعزيز الكتابة باللغة الانجليزية كلغة أجنبية والدافعية وكفاءة التعامل مع الثقافات الأخرى لطلاب الصف العاشر" قدمها لطالب الباحث أمين مفرح الخياط  بإشراف الدكتور نجم الدين الشيخ -الأستاذ المشارك من قسم المناهج وطرق التدريس، وبحضور أعضاء اللجنة العلمية المشرفة وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الكلية.

وذكرت الباحثة مريم الصريدي: "هدفت الدراسة إلى استكشاف مدى ممارسة معلمي اللغة الإنجليزية وطلاب الصف الحادي عشر لمهارات القراءة الناقدة في حصص اللغة الإنجليزية. ولتحقيق ذلك تم اختيار عينة عشوائية تكونت من (645) طالباً لتعبئة استمارة القراءة الناقدة والتي تضمنت مهارات القراءة الناقدة التي يمارسها طلاب الصف الحادي عشر في حصص اللغة الإنجليزية وإجراء مقابلات شخصية مع عدد من المعلمين والطلبة لرصد آرائهم حول ممارسات القراءة الناقدة، وقد أظهرت النتائج أن طلبة الصف الحادي عشر في المدارس الحكومية لدولة الإمارات نادراً ما يمارسون مهارات القراءة الناقدة حيث أن معظم ممارسات القراءة موجهة لتطوير المهارات اللغوية للطلبة أكثر من مهارات التفكير الناقد، كما أظهرت نتائج الدراسة أن مناهج اللغة الإنجليزية في المدارس الحكومية تعاني من كثافة في المحتوى الذي يفتقر للنصوص الأدبية والنقدية، وإن أساليب التقويم المتبعة في المدارس الحكومية لا تعزز مهارات القراءة الناقدة.

وأوصت الدراسة إلى إعادة صياغة مناهج اللغة الإنجليزية لتعزيز مهارات القراءة الناقدة، إضافة إلى تطوير أساليب التقويم والتعليم لتضمين أدوات قياس مهارات التفكير الناقد في الاختبارات المدرسية واستخدام استراتيجيات التعليم الحديثة والتي من شأنها تطوير مهارات القراءة الناقدة لدى الطلبة.

وفيما يخص الأطروحة الثانية ذكر الطالب أمين الخياط بأن الدراسة هدفت إلى تقصي دمج التعلم المتنقل وتأثيره كمنصة على تعزيز أداء الكتابة في اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية والتحفيز والكفاءة بين الثقافات. وقد طبقت الدراسة نوعين من الاختبارات الأول اختبار الكتابة التمهيدي والثاني اختبار الكتابة البعدي لتقييم التحصيل الدراسي للطلاب، كما تم استخدام استبيان استعادي عبر الإنترنت لتقييم دوافع الكتابة لدى الطلاب وكفاءاتهم بين الثقافات. وتعد الدراسة نموذجاً للتطبيق الفعلي لتجربة حقيقية تستهدف فهماً أفضل لآثار الواتساب كمنصة للتعلم الرقمي على أداء الطلبة في الكتابة والتحفيز والكفاءة بين الثقافات.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

May 14, 2019