كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات تنظم البرنامج التعريفي الافتراضي للطلبة المستجدين

انطلقت صباح اليوم فعاليات البرنامج التعريفي للطلبة المستجدين في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات العربية المتحدة وفي إطار الحرص على صحة و سلامة الطلبة والعاملين في الكلية ، وللحد من احتمالية انتقال عدوى كوفيد-19 المستجد، تم تنظيم البرنامج افتراضياً باستخدام تقنيات الاتصال عن بعد - تطبيق برنامج زوم بحضور 160 من الطلبة المستجدين، وعدد من الطلبة الخريجين وطلبة الجمعية الطلابية الطبية و عدد من أعضاء الهيئة التدريسية والادارية في الكلية.

واشتمل برنامج اللقاء التعريفي على مجموعة من العروض التقديمية منها المنهج الأكاديمي وطرق تقييم الطلبة في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، وفقرة "Meet&Greet" وهي عبارة عن حوار مع الطلبة الجدد، وعرض توضيحي شامل عن كيفية استخدام الأدوات العلمية، والمراجع والمصادر الطبية وقواعد البيانات الإلكترونية للطلبة في الكلية، و العديد من الخدمات التي تقدمها المكتبة في مختلف المراحل الدراسية وإطلاع الطلبة على الخدمات والمرافق في الكلية والتعرف على خدمات مراكز البحث العلمي ومركز السعادة ومركز خدمة صحة الطلبة.

يهدف البرنامج إلى الترحيب بالأعضاء الجدد في أسرة الكلية، وتعريفهم بتفاصيل المنهج الطبي وأساليب الاختبار وقوانين الجامعة فيما يخص الطالب. كما يتطرق البرنامج الى شرح الموارد التعليمية وغيرها من الخدمات المتاحة لطلبة الجامعة. يضم البرنامج أيضا جلسات حوارية لمناقشة أخلاقيات المهنة الطبية و مهارات الدارسة و تنظيم الوقت.

وأوضحت الدكتورة علياء البواردي – مساعد العميد لشؤون الطلبة " تكمن أهمية اليوم التعريفي كونه اللقاء الأول مع الطلبة المستجدين وهذا سيسهم الى حد كبير في تشكيل انطباعهم عن الكلية، كما أن بعض الطلبة الجدد قد تكون لديهم أفكار وأحكام مسبقة عن صعوبة دراسة الطب وما يتوجب عليهم اتباعه للتميز في الدراسة، هنا يأتي دور الكلية في تزويد الطلبة بمعلومات صحيحة والرد على استفساراتهم. ونوهت البواردي إلى أن الطالب شريك أساسي في العملية التعليمية، و عليه نحرص كل الحرص على اشراك طلبة الطب من المراحل الدراسية المتقدمة في برنامج اللقاء التعريفي، الى جانب اهتمام الطلبة الجدد بسماع تجارب من سبقوهم من طلبة و طالبات الكلية ".

وذكرت الدكتورة سعيدة المرزوقي – مساعد العميد لشؤون التعليم الطبي " من أهم النقاط التي تساعد الطلبة على النجاح رحلتهم الدراسية هو فهم طبيعة المنهج الطبي وأساليب الدراسة وطرق الاختبار، بما يضمن الارتقاء السلس من مرحلة الى أخرى. بهدف الوصول إلى ممارسة المهنة الطبية باحتراف و تقديم رعاية صحية متميزة للمرضى".

فيما قدمت الدكتورة ليلى الحبيشي، استشارية طب النساء و التوليد من هيئة دبي الصحية عرضاً تعريفياً عن أهمية التواصل الفعال ومبادئ الاحترافية و أخلاقيات مهنة الطب، والتي لا تقل أهمية عن التحصيل الأكاديمي العلمي البحت في رعاية المرضى و التعامل مع الزملاء. كما قدمت السيدة عائشة الزعابي اخصائية مصادر التعلم بمنطقة عجمان التعليمية حوارا عن مهارات التعلم الذاتي للطالب الجامعي.

وفي ختام اللقاء استعرض الطالب محمد علي العبيدلي مسيرة رحلته الأكاديمية و تفاصيل تميزه العلمي في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات بعنوان " رحلتي في الطب والتحضير لامتحان الترخيص الطبي في الولايات المتحدة الأمريكية – الخطوة الأولى" .

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Aug 24, 2020