جامعة الإمارات تطرح برامج جديدة تلبي متطلبات سوق العمل وتعلن عن تخصصات علمية بمعايير عالمية

أعلنت جامعة الإمارات عن طرح بعض البرامج الجديدة لطلبتها منها برنامج بكالوريوس هندسة الطيران في كلية الهندسة وبرنامج ماجستير تغذية الإنسان الذي يطرح بالتعاون مع كلية لندن الجامعية (UCL) وذلك اعتباراً من الفصل الدراسي الأول للعام الجامعي الحالي.

كما تم نقل بعض البرامج ذات العلاقة بالعلوم الصحية من كلية الأغذية والزراعة: " بكالوريوس العلوم في علم التغذية"، و" بكالوريوس العلوم في تنظيم التغذية" كما تم نقل " بكالوريوس العلوم في علاج اضطرابات النطق واللغة"، و"ماجستير العلوم في علم النفس الإكلينيكي" من كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية إلى كلية الطب والعلوم الصحية.

وأكد الأستاذ الدكتور غالب الحضرمي البريكي – مدير جامعة الإمارات بالإنابة – على أن إعادة تنظيم وهيكلة البرامج العلمية والتخصصات في جامعة الإمارات من الأولويات الاستراتيجية لديها حيث أن هذه البرامج أصبحت أكثر تركيزاً على الرعاية الصحية وتوجهاً طبياً مما يتطلب تحديث الهيكل التنظيمي الأكاديمي لعدد من البرامج والتخصصات العلمية. ويبلغ عدد الطلبة الدارسين في هذه التخصصات حالياً 194 طالباً وطالبة وسيتم إلحاقهم جميعاً بكلية الطب والعلوم الصحية ويتم تخريجهم من نفس الكلية بالإضافة إلى الطلبة المستجدين الذين تم قبولهم هذا العام.

وأشار مدير الجامعة بالإنابة إلى أن تحسين جودة مخرجات التعليم العالي وتطوير المستوى العلمي والمعرفي والمهاري تتم على أسس علمية مدروسة ومن هذا المنطلق قامت جامعة الإمارات بدراسة متطلبات سوق العمل في ظل التغيرات المتسارعة والمتطلبات الحالية وتوصلت إلى ضرورة استحداث تخصصات علمية تتواءم مع حاجات المجتمع وتتوافق مع التقدم العلمي العالمي للارتقاء بمهارات طلبة التعليم الجامعي والدراسات العليا وإعدادهم إلى سوق العمل إعداداً متميزاً لإسهامهم في تحقيق التنمية المستدامة وتطوير المعرفة وصناعة المستقبل واستعداداً للخمسين عام القادمة.

ومن جهته ذكر الأستاذ الدكتور جمعة الكعبي – عميد كلية الطب والعلوم الصحية بالإنابة – بأن كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات تشارك بفاعلية في تأسيس الخدمات الصحية بدولة الإمارات حيث تأسست الإمارات للخدمات الصحية (EHS) عام ٢٠١٠ تحت إشراف كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات باعتبار أن الهدف الرئيس من الإمارات للخدمات الصحية هو تسهيل النشاط السريري، وتوفير التعليم السريري، وتقييم وتقديم المشورة ورعاية المرضى. وتفيد هذه الخدمات المستشفيات، وتسهيلات الرعاية الصحية، ووزارة الصحة، والرعاية الصحية، وهيئة الصحة، والمنظمات الصحية والطبية المحلية والعالمية، وأفراد مجتمع الإمارات ككل.

ونوه الأستاذ الدكتور جمعة الكعبي إلى أن نقل هذه التخصصات والبرامج العلمية إلى كلية الطب والعلوم الصحية له أهمية كبيرة في تحسين المخرجات التعليمية لدى الطلبة وإثراء البحث العلمي باعتبار أن الكلية تقدم خدمات نوعية بالرعاية الصحية تحت إشراف برنامج التعليم الطبي المتواصل وبرنامج التطور المهني المتواصل، وأن الإمارات للخدمات الصحية قادرة على منح نقاط للتعليم الطبي المتواصل؛ لمواصلة التسجيل من طرف سلطات الترخيص الطبي، وهذه منوطة بالتعليم الطبي المتواصل والخدمات الصحية بالإمارات، وكذلك تقييم المهارات المهنية والكفاءة من الامتحانات الطبية بعد التخرج؛ للحصول على ترخيص لممارسة مهنة الطب وخدمات الرعاية الصحية بدولة الإمارات العربية المتحدة.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Aug 25, 2020