أطروحة دكتوراه عن بُعد في جامعة الإمارات بعنوان الوراثة الدوائية في مجتمع الامارات

ناقشت الباحثة الدكتورة زينة نزار المحايري، من كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات، اطروحة علمية لنيل درجة الدكتوراه عن بُعد، لموضوع علم الصيدلة الجيني للإماراتيين،  تحت عنوان "الوراثة الدوائية في المجتمع الإماراتي"،  بإشراف الأستاذ الدكتور  بسام علي من قسم  علم الأمراض والوراثة والجينوميكس.

 وأوضحت الباحثة، أنها عملت لتسليط الضوء على مجموعة من الجينات لدراسات الوراثة الدوائية، وتنوعاتها الخاصة بالمجتمع المدروس، ، والتطبيقات المحتملة للوراثة الدوائية في الإمارات، لفتح آفاق جديدة في البحوث المستقبلية، عن الوراثة الدوائية، لمجتمع دولة الإمارات.

وأشارت أن الدراسة تهدف إلى تقييم التنوع في الجينات المؤثرة على الأدوية، ، وتقييم أهمية تطبيق فحوص الوراثة الدوائية في المجتمع الإماراتي ، حيث تساهم التنوعات الوراثية في اختلاف الأفراد باستجابتهم للأدوية ،وقد أسهم التقدم في التقنيات الجزيئية بالكشف عن مدى اختلاف المجتمعات في الجينات المؤثرة على الأدوية، وسرعان ما تطور فرعٌ جديدٌ من العلوم ،يعرف بالوراثة الدوائية المجتمعية، يُعنى بالكشف عن التنوعات الوراثية الخاصة بمجتمعٍ معين، يمكن توظيفها فيما يعرف "بالطب الدقيق" ،  وهنالك حاجةٌ ماسّةٌ لتقييم مدى التنوع في الجينات المؤثرة على الأدوية، وأهمية تطبيق فحوص الوراثة الدوائية في المجتمع الإماراتي .و تطبيق مفهوم "الطب الشخصي"، وقد تم قبول هذه الدراسة للنشر في التقارير والمنشورات العلمية ،

وقامت الباحثة بتقديم عرض توضيحي لنتائج الاختبارات التي توصلت لها، حيث تم تحديد مجموعة من التبدلات الوراثية ، في مئة جين من  الجينات  الدوائية، لدى مئة مواطنٍ إماراتي سليم، وتم الكشف عن 1234 تبدلاً وراثياً، كان 63%  منها نادرا ، و 30 % منها جديداً وغير مكتشف من قبل.

 وتمت مراجعة توصيات لجنة تطبيق الوراثة الدوائية سريرياً  ، ليتضح أن 93 % من المشاركين الأصحاء في المجموعة يحملون تبدلاً وراثياً واحداً على الأقل ، يجعل حامله مؤهلاً لتغيير جرعة دواء ما ،أو استبداله بدواء آخر، و معظم تلك الملاحظات تتعلق بأدوية القلب والأوعية الدموية .

وفي المجموعة الثانية من عينة البحث، تم استعراض تأثير التبدلات الجينية في جين" VKORC1" على جرعة "الوارفرين"، لدى 90 مريضاً، و أظهر النموذج الإحصائي المرتكز على التبدل الوراثي وعمر المريض، أن له القدرة على توقع جرعة "الوارفين" المناسبة للمريض بمصداقية عالية.

 في المجموعة الثالثة شملت 66 طفلاً مصاباً بسرطان الدم اللمفاوي الحاد، تم الكشف عن معدلات مرتفعة للآثار الجانبية للأدوية المستخدمة، وعُرضت التفاوتات المسجلة في الجرعات المحتملة من الأدوية الكيميائية الفموية، وجرت مقارنتها بمجتمعاتٍ أخرى. وتم انتقاء كل من الحاجة للاستشفاء بسبب الآثار الجانبية للأدوية، ونوبات الحمى المترافقة بنقص العدلات، وأجريت على المجموعة فحوص وراثية لكل من "جين NUDT15 و  TPMT "، . و تمت معالجة المرضى الذين يحملون طفرات في أحد هذين الجينين بجرعات منخفضة من الأدوية. وأظهرت الدراسة أن هؤلاء المرضى تطورت لديهم أعراض جانبية أقل، مما يؤكد كفاءة القيام بضبط الجرعة بالاعتماد على المعلومات الجينية للمريض.

وفي المجموعة الرابعة استعرضت الآثار الجانبية الناتجة عن معالجة 77 امرأة مصابة بسرطان الثدي، و اتضح عدد من نقاط الضعف في تسجيل الآثار الجانبية للأدوية لدى مريضات سرطان الثدي. وتم التركيز على بعض الآثار الجانبية.

وأشار الأستاذ الدكتور بسام علي، من قسم علم الأمراض والوراثة والجينوميكس بجامعة الإمارات، إلى أن هذه الدراسة المميزة سيستفيد منها 93 بالمئة من الإماراتيين من اختبارات علم الصيدلة الجيني قبل تناول بعض الأدوية الموصوفة. ونوه إلى أنه في الإمارات ، تم تطبيق القليل من دراسات علم الوراثة الدوائية. منذ عام 1996 ، وتم نشر 6 دراسات فقط ، جميعها من جامعة الإمارات. غطت 6 أنواع من جينات دوائية مختلفة

وأضاف: نشجع الاختبار الوقائي للجينوميات الدوائية، بمعنى إجراء الاختبار قبل أن يحتاج الفرد إلى دواء ، و نحتفظ بالمعلومات في سجله الطبي أو نزوده "ببطاقة علم الصيدلة الجيني". وستكون هذه الاختبارات الجينية ضرورية مرة واحدة في العمر ، لأن هذه الجينات موروثة ولن تتغير بمرور الوقت، ، ستبقى هذه البطاقة مع الفرد مدى حياته، كلما احتاج شخص يحملها  إلى علاج بأي من الأدوية المشمولة ، يمكن لطبيبه تعديل وصفته الطبية وفقًا لمعلومات البطاقة.

مشاركه هذا الخبر

Tags

UAE Government
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Feb 8, 2021