استراتيجية طموحة تتبناها جامعة الإمارات والمدرسة الإماراتية من خلال منظومة التعلم المزدوج

أطلقت جامعة الإمارات العربية المتحدة ووزارة التربية والتعليم مشروع "برنامج التعلم المزدوج" وذلك ضمن تعاون مشترك بين الطرفين يستطيع من خلاله طلبة التعليم العام من دراسة مساقات في الجامعة أثناء دراستهم في الحلقة الثالثة.

و أشار الدكتور حمد اليحيائي –وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد لقطاع المناهج والتقويم إلى أهمية هذا البرنامج باعتباره فرصة ثرية يتيح لطلبة الحلقة الثالثة الاستفادة من الدعم والإشراف من أساتذة الجامعة، وإن التعلم المزدوج يعد تطويراً جوهرياً لمنظومة التعليم حيث سيتعرف طلبة الحلقة الثالثة على طبيعة الدراسة في الجامعة ومتطلباتها مبكراً قبل التحاقهم بالتعليم العالي مما يضمن لهم استعداداً نفسياً للانتقال بسلاسة ودون عقبات استهدافاً لمتطلبات الأجندة الوطنية لدولة الإمارات وتماشياً مع استراتيجية وزارة التربية والتعليم ورسالتها في بناء نظام تعليمي ابتكاري لمجتمع معرفي، وضمان جودة التعليم.

وذكر وكيل الوزارة: إن برنامج التعلم المزدوج يمكن الطلبة من الحصول على معلومات أكثر دقة حول قرارات التعليم والتخطيط الوظيفي واستراتيجية التعليم وإثراء معارفهم في المواد الدراسية بشكل عام والمواد العلمية بشكل خاص وفي مرحلة لاحقة ستقدم مجموعة مساقات في العلوم الإنسانية ضمن بيئة تعليمية آمنة ومحفزة للتعلم كما يمكنهم أيضاً من الاستفادة من الإشراف والدعم من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة ومساعدتهم في معرفة اهتماماتهم وميولهم نحو الدراسة واختيار التخصص المناسب في مؤسسات التعليم العالي والتي تأتي تماشياً مع الرؤية الجديدة لمنظومة التعليم لتكون أكثر شمولية وتركز على الابتكار والإبداع باعتبارهما من أهم سمات المدرسة الإماراتية التي تسعى إلى الريادة وأن تكون نموذجاً عالمياً بالمستقبل القريب.. وأوضح وكيل الوزارة إلى أن هناك إقبالاً مميزاً من طلبة مسار النخبة، والمسار المتقدم في المدارس الثانوية وكذلك طلبة المسار المتقدم التقني لطلبة معاهد التكنولوجيا التطبيقية

ومن جهته ذكر ت الدكتورة أسماء المنهالي- وكيل كلية العلوم- : لقد باشر 121 طالباً ضمن برنامج التعلم المزدوج بدراسة ثلاثة مساقات بالجامعة هي: رياضيات التفاضل والتكامل، والفيزياء، والكيمياء، بعد إجراء اختبار تحديد مستوى لهؤلاء الطلبة من قبل لجنة مشتركة من جامعة الإمارات ووزارة التربية والتعليم تساعدهم على الالتحاق بالبرنامج.

وأشارت وكيل كلية العلوم إلى أن برنامج التعلم المزدوج يمكن الطلبة من التعرف على طبيعة المساقات والدراسة بالجامعة واحتياجات ومتطلبات التعليم العالي من خلال تجربة دراسة بعض المساقات الجامعية وهو لايزال على مقاعد الدراسة في الحلقة الثالثة. كما يحظى طلبة التعليم العام بمجموعة متنوعة من الخدمات ووسائل الدعم في الجامعة، ويتعرفون خلال دراستهم في البرنامج على طبيعة الدراسة في التعليم العالي ومتطلباته كما أن هذه الساعات التي ينجزها طلبة الحلقة الثالثة ستحتسب لهم ضمن الساعات المعتمدة عند التحاقهم بالجامعة مما يسرع في تخرجهم والالتحاق بسوق العمل.

مشاركه هذا الخبر

Tags

آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Feb 9, 2020