جامعة الإمارات تنظم ندوة عن بعد بعنوان " التدريس في العصر الرقمي"- مبادئ توجيهية لتصميم التعليم والتعلم

نظم مركز التميز في التعليم والتعلم CETL- بجامعة الإمارات العربية المتحدة ، ندوة علمية متخصصة عن بعد بعنوان " التدريس في العصر الرقمي"- مبادئ توجيهية لتصميم التعليم والتعلم، بحضور الخبير والدكتور توني بيتس- من مدرسة  تشانج في التعليم المستمر، من جامعة ريرسون الكندية ، والبروفيسور حسان محمد سليم – مدير مركز التميز في التعليم والتعلم، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الدكتوراة.

وأوضح البروفيسور حسان محمد سليم – مدير مركز التميز في التعليم والتعلم أن هذه الندوة عن بعد تأتي في إطار تشجيع وتدريب أعضاء الهيئة التدريسية على استخدام التقنيات التعليمية المبتكرة، وتعزيز اساليب ونظريات التعليم والتعلم الحديثة بين أعضاء هيئة التدريس.

واستعرض الدكتور توني بيتس-  كبير  المستشارين بمدرسة تشانج في التعليم المستمر، من جامعة ريرسون الكندية  أهم المهارات المطلوبة في عصر التعليم الرقمي ، وقدم نبذة عن الكتاب الذي أصدره بعنوان "التدريس في العصر الرقمي" عن كيفية مساعدة المعلمين للطلاب على تطوير المعرفة والتغيرات الأساسية التي طرأت على التعلم وهيكلية الإقتصاد ونمو مجتمع المعرفة، وأوضح أهم المهارات المطلوبة في العصر الرقمي، وطرح تساؤل حول هل يجب الربط بين التعليم وسوق العمل مباشرة؟، وأثر التوسع في طرق التدريس والتغيرات الحادثة في المجتمع وتغير أسواق التعليم العالي.

وقدم الكتاب المبادئ الأساسية التي توجه التدريس الفعال في عصر نستخدم فيه جميعًا ، وخاصة الطلاب الذين ندرسهم ، التكنولوجيا، ويتم توفير إطار عمل لاتخاذ القرارات المتعلقة بالتدريس ، مع فهم أن كل مادة مختلفة ، ولكل مدرس شيئًا فريدًا وخاصًا لإحضاره إلى طلابه من جهة، ومن جهة أخرى يُمكِّن الكتاب المعلمين من مساعدة الطلاب على تطوير المعرفة والمهارات التي سيحتاجون إليها في العصر الرقمي: ليس فقط مهارات تكنولوجيا المعلومات ، وأثر التكنولوجيا وتغيرها في طرق التدريس والتطورات الحديثة والجديدة للتكنولوجيا والتعلم عبر الإنترنت، وكذلك تناول طبيعة المعرفة، ونظريات التعلم وأثر فن ومهارة البحث في أفضل الممارسات للتدريس ومفاهيم الموضوعية والسلوكية والإدراك والبنائية في عملية التعليم والتعلم، وطرق التدريس التي  تركز على التعلم في الحرم الجامعي ووجهات النظر المتعددة في هذا الاتجاه ، بالإضافة إلى نماذج تصميم الفصل الدراسي والمحاضرات المنقولة عبر الأثير ، والتعلم من خلال الاستماع وأسلوب التعلم الحديث من محاضرات وندوات ودروس تفاعلية، كما تناول بالشرح عدد من النماذج وخاصة ما تعرف بنموذج " التلمذة الصناعية" ونموذج " التعلم التجريبي" وهو التعلم بالممارسة وكذلك نماذج التربية والإصلاح الإجتماعي في التدريس وهو التعلم عن طريق الشعور ، بالإضافة إلى نماذج الفصول الدراسية الإفتراضية، والتعلم التعاون القائم على الكفاءة ونماذج للمجتمعات التي مارست التعلم عن طريق شبكة الإنترنت، كما ناقش مفهوم " “MOOC”- Massive,open,online courses، وهو المساقات التعليمية الضخمة المفتوحة والتي تستقطب أكبر عدد من المتعلمين حول العالم على شبكة الإنترنت، وتعد الأكثر إثارة للجدل في عصرنا الحالي، وهي شكل من أشكال التعليم والتعلم وأبرز الإختلافات ونقاط القوة والضعف وأهم الدوافع السياسية والاقتصادية والاجتماعية للمساقات التعليمية الضخمة المفتوحة  (MOOC) على شبكة الإنترنت.

ومن جهة أخرى جرى تناول محور فهم دور التكنولوجيا التاريخي في التعليم والتحدي الذي نواجهه في اختيار تقنيات التعليم والتعلم في المستقبل، ودور وسائل الإعلام ،وأبعاد الزمان والمكان للوسائط التعليمية والإعلامية ومحاولة فهم أسس التعليم التربوي والفروق بين الوسائط الإعلامية والتعليمية، وضرورة التفكير في الاختلافات التربوية بين وسائل الإعلام ودور وسائل التواصل الاجتماعي وأخيرا الإطار التحليلي للخصائص التربوية للوسائط التعليمية.

وجرى نقاش حول، استمرارية التعليم المعتمد على التكنولوجيا، واحتياجات الطالب، ومستقبل الحرم الجامعي والاختيار بين التدريس وجها لوجه ، والتعليم عبر الإنترنت في الحرم الجامعي ، وكذلك الاتجاهات في التعليم المفتوح والمصادر التعليمية أو ما تعرف “OER”، والكتب المدرسية الرقمية ، والبحث، والبيانات، المفتوحة المصدر، والآثار المترتبة على هذا الانفتاح في تصميم الدورات التدريبية والمساقات التعليمية، لضمان جودة التدريس في العصر الرقمي.

وفي آخر الندوة قدم  شرحا مفصلا عن تعريف جودة التدريس في العصر الرقمي، والخطوات التسعة لجودة التدريس في العصر الرقمي، وكيفية بناء أساس قوي لتصميم المقرر الدراسي، وكيفية دعم المعلمين من خلال التدريب والتطوير ودعم تكنولوجيا التعليم، والاستراتيجية المؤسسية للتدريس في العصر الرقمي لبناء المستقبل.

مشاركه هذا الخبر

Tags

UAE Government
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Oct 25, 2020