فريق بحثي من جامعة الإمارات يجري أول دراسة بحثية حول نوعية الحياة المتعلقة بالصحة لدى أطفال اضطراب طيف التوحد

United Arab Emirates University (UAEU) - Top Universities in Middle East

بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم

أعلنت جامعة الإمارات العربية المتحدة (UAEU) بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم (ZHO) ، عن تنفيذ بحث علمي مشترك متعدد التخصصات لدراسة العوامل التي تحدد نوعية الحياة المتعلقة بالصحة لدى أطفال اضطراب طيف التوحد (ASD) ".

وأوضحت الدكتورة أميتا أتلي-  رئيس قسم التغذية والصحة، رئيس الفريق البحثي بكلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات "أن هذا البحث المشترك يهدف إلى تعزيز الوعي حول مرض التوحد والمساهمة في معالجته لدى الأطفال، لا سيما وأن نسبة الأطفال المصابين بهذا المرض في ازدياد ملحوظ، وقالت " في ظل قلة الأدلة العلمية المتعلقة بحالة الصحة والتغذية لهؤلاء الأطفال في الدولة، فإننا وبالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم نقوم بإجراء بحث علمي شامل لاستقصاء الحالة العامة وسلوكيات التغذية لدى الأطفال للتعرف على الضغوطات التي تواجه أولياء الأمور في تغذية أبناءهم المصابين بالتوحد."

وأشارت إلى أن هذه الدراسة ستعمل على رسم تصور وفهم شامل للعوامل التي تؤثر على نوعية الحياة المتعلقة بصحة  أطفال اضطراب طيف التوحد ، مؤكدة على أن الكشف المبكر عن هذه الحالات من خلال الأساليب غير مؤذية سيساعد لأصحاب القرار و العاملين بالمهن ذات العلاقة بالصحة في تصميم استراتيجيات نحو تحسين نوعية الحياة المتعلقة بصحتهم.

ويشارك  الدكتورة أميتا أتلي في هذا البحث كلا من: البروفيسور ماورو بيسيا - من قسم علم وظائف الأعضاء ، والبروفيسور خالد طربيلي من قسم الأحياء ، والسيدة سلمى الحبشي من قسم التغذية والصحة، و السيدة موزة أحمد سلطان محمد السلامي - مديرة مركز العين للتوحد التابع لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم .

الفئة المستهدفة في هذا البحث هم أطفال اضطراب طيف التوحد ، والمسجلين في مركز العين للتوحد، حيث سيتم جمع البيانات اعتبارًا من مارس 2021 الجاري إلى مارس 2022 القادم ، ولهذا الغرض سيجري فريق البحث بالتعاون مع المؤسسة ، ورشة عمل توجيهية لأولياء الأمور، لتسليط الضوء على أهمية هذه الدراسة ودعمهم في هذا البحث.

جدير بالذكر أن هذه الدراسة هي أول دراسة شاملة للجوانب المختلفة للحالة الصحية للطفل ، وعوامل نمط الحياة ، ومدى كفاية النظام الغذائي / المغذيات ، وسلوك التغذية والإجراءات الأبوية ، والالتهابات والتغيرات الجينية المحددة التي تدخل في التسبب في مرض التوحد. ومن المتوقع أن تكتشف هذه الدراسة عن محددات جودة الحياة المتعلقة بالصحة عند أطفال اضطراب طيف التوحد في دولة الامارات العربية المتحدة، بغض النظر عن النمط الظاهري ، باستخدام تصميم بحث مقارن مع الأطفال الطبيعيين  ، بالإضافة إلى ذلك، سيعمل الفريق البحثي على التحقق من صحة أدوات التقييم تتناسب مع الثقافة المحلية للكشف المبكر عن مشاكل استراتيجيات الوالدين و الظغوط المتعلق بإطعام الطفل ، و التي بدورها ستكون مفيدة في تطوير التدخلات المستهدفة لمعالجة المشاكل الصحية المتعلقة بالتغذية لدى أطفال اضطراب طيف التوحد.

إن اضطراب طيف التوحد(ASD) هو عبارة عن مجموعة من الاضطرابات النمائية العصبية والتي تسبب ضعف في التواصل الاجتماعي ، و ظهور أنماط سلوكية غير اعتيادية كالأنشطة المتكررة ، وعادة ما يتم تشخيصها في مرحلة الطفولة المبكرة. وتسبب هذه المعوقات و التحديات ضغطا على آباء أطفال اضطراب طيف التوحد,الذين يتبنون ممارسات تغذوية قد تؤثر بشكل كبير على حالة أطفالهم الصحية والتغذوية، مما يشكل صعوبة للحفاظ على  الجسم بوزن صحي ، و بالتالي  زيادة الوزن،  أو السمنة  من جانب و من جانب أخر نقص المغذيات. بالإضافة الى مشاكل الصحة النفسية مثل الاكتئاب والقلق ومشاكل النوم التي تم تسجيلها في هذه الفئة من الأطفال التي سيتم تحسنها عن طريق تصميم استراتيجيات أفضل تعني بالتغذية و نمط الحياة .

مشاركه هذا الخبر

Tags

UAE Government
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Feb 20, 2021