أطلق باحثون بجامعة الإمارات العربية المتحدة برنامج "ساينسكيدز" مع جامعة أكسفورد لتحسين فهم الأطفال الإماراتيين لطبيعة العلوم

United Arab Emirates University (UAEU) - Top Universities in Middle East

كل شيء يتعلق بطريقة ما بالعلم. لقد رأينا جميعًا ذلك من خلال تأثير جائحة كوفيد 19على حياتنا. ستساعدنا القدرة على فهم مواقف الحياة الواقعية "بعين علمية" على قياس ما هو مهم وواقعي وموثوق ودقيق عند تقييم القضايا العلمية. تقود الدكتورة رايتشيل التكريتي فريقًا من الباحثين من كلية التربية في جامعة الإمارات العربية المتحدة في مشروع مشترك لمدة عامين بالتعاون مع جامعة أكسفورد. تمول جامعة الإمارات العربية المتحدة مشروع البحث المعروف باسم "ساينسكيدز" ويهدف إلى تدريب معلمي المدارس في المراحل الابتدائية على تدريس العلوم بطريقة جديدة ومبتكرة.

على عكس الأساليب التقليدية المستخدمة في تعليم العلوم في السنوات الدراسية الأولى، فإن النهج الجديد يعلم كيف يعمل العلم في العالم الحقيقي. تُعرف هذه التقنية باسم "طبيعة العلوم"، وهي تمكن الطلاب من تطوير معرفة علمية حقيقية تساعدهم على اتخاذ قرارات مستنيرة وذات نوعية جيدة في حياتهم اليومية. لطالما كانت طبيعة العلوم محل تركيز لبعض الوقت في التعليم الثانوي، ولكن لم يتم التحقيق فيها بعمق لاستخدامها مع الأطفال الصغار. تدور طبيعة العلوم حول "جوهر" العلم - المنظورات الفلسفية والتاريخية والاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية التي يتم دمجها في تطوير وتقييم المعرفة العلمية، فضلاً عن قيمها وإجراءاتها ونهجها وآثارها.

تكمن قيمة طبيعة العلوم في أنها تساعد الطلاب على استخدام "فهمهم للعلوم" بدلاً من "معرفتهم بالعلوم" للتفكير بشكل إبداعي ونقدي. إن تقديم العلم كنمط تفكير متعدد الأبعاد هو شيء من شأنه أن يلهم الاهتمام العلمي والإبداع لدى الشباب، ومع فهم عميق وطويل الأمد للعلم، ويشجع على المشاركة في مشاريع إبداعية في العلوم في المراحل المتقدمة. تتمثل الخطوة الأولى في رؤية طبيعة العلوم في أن يكون لدى المعلمين أنفسهم فهم واضح للتفكير العلمي النقدي، ولكن للأسف ليس هذا هو الحال كما يبدو في جميع أنحاء العالم في كثير من الأحيان.

UAEUيهدف مشروع "ساينسكيدز" إلى تقييم طبيعة تدريس العلوم في المراحل الابتدائية للتعليم في الإمارات العربية المتحدة، ثم تصميم وتنفيذ وتوفير تدريب موجه للمعلمين. الهدف هو زيادة فهم المعلمين للاستراتيجيات التي يمكنهم استخدامها لإدخال طبيعة العلوم مباشرة إلى الفصول الدراسية للأطفال الصغار. يتم إنشاء شبكة تعليمية للمعلمين لتطوير مهاراتهم وتزويدهم بالموارد عبر الإنترنت لاستخدامها في تطوير تدريس العلوم. يوفر المشروع للمعلمين المشاركين تدريبًا مبنيًا على الممارسات المبتكرة القائمة على الأدلة في تعليم العلوم. عند الانتهاء من المشروع، ستتم مشاركة النتائج لاستخدامها كنماذج في جميع مدارس الإمارات العربية المتحدة كجزء من مجتمعات التعلم المهنية.

الدكتورة رايتشيل التكريتي هي رئيسة قسم المناهج وطرق التدريس في كلية التربية بجامعة الإمارات العربية المتحدة وأستاذة مساعدة في تعليم مرحلة الطفولة المبكرة. تشمل الاهتمامات البحثية للدكتورة رايتشيل: تعليم العلوم في المراحل الدراسية الأولى؛ وتجارب بداية الالتحاق بالدراسة والتحولات التعليمية؛ واختلافات تجربة التحولات من قبل المجموعات المختلفة؛ والتعليم عبر الثقافات في المراحل الدراسية الأولى؛ وفهم الفئات الاجتماعية والتحيز والتمييز في مرحلة الطفولة. للاطلاع على مزيد من أعمالها يرجى قراءة:  

رايتشيل أليسون التكريتي (2020) بداية التحاق الأطفال بالدراسة في الإمارات العربية المتحدة: مقارنة بين توقعات المعلم وأولياء الأمور، التعليم : 3-13, 48:6, 642-650, الرابط: 10.1080/03004279.2019.1638956

مشاركه هذا الخبر

Tags

UAE Government
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Jun 23, 2021