أ.د. كريس هوارث

أستاذ بقسم علم وظائف الأعضاء, كلية الطب والعلوم الصحية  

لقد كانت مهنة الغوص علامة فارقة في حياة الأستاذ الدكتور كريس، فهي السبب وراء قدومه إلى دولة الإمارات قبل ثلاثة عقود. وقد تحول الوضع ليصبح الدكتور كريس يغوص في أعمال البحث العلمي بدلاً من المحيطات ليطلق العنان إلى اكتشافات جديدة حول القضايا الصحية المهمة.

قبل دخوله في المجال الأكاديمي والطبي وانضمامه إلى قسم علم وظائف الأعضاء في كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة الإمارات، خاض الدكتور كريس العديد من التجارب، حيث عمل سابقاً في مجال الغوص التجاري والذي قضى فيه معظم فترة الثمانينيات بعد أن تدرب في مدينة بليموث الساحلية في المملكة المتحدة، وقد كانت هذه التجربة الأولى ليتعرف من خلالها على الحياة في الشرق الأوسط.

وتولى الدكتور كريس منصب مدير شركة غوص تجارية في أبو ظبي مما جعله على دراية جيدة بحقول النفط البحرية في الخليج العربي. ولكن قرر في أواخر الثمانينيات أن يغير مهنته فعاد إلى وطنه في المملكة المتحدة وحصل على درجة بكالوريوس العلوم في علم وظائف الأعضاء والكيمياء الحيوية مع مرتبة الشرف الأولى ودرجة الدكتوراه في علم وظائف القلب بمنحة من مؤسسة القلب البريطانية، كما حصل على شهادتين بعد الدكتوراه من جامعة بريستول وجامعة ليدز.

وعاد الدكتور كريس إلى دولة الإمارات ليعمل كأستاذ مساعد في قسم علم وظائف الأعضاء بجامعة الإمارات وتمت ترقيته إلى أستاذ مشارك عام 2003 وأستاذ عام 2008، كما شغل منصب رئيس القسم خلال الفترة من 2012 إلى 2016. 

وركز الدكتور كريس في أبحاثه التي أجراها في المختبر خلال 15 عاماً على فهم الأساس الخلوي للعيوب الكهربائية والميكانيكية في قلب مرضى السكري، حيث قام بدراسة تأثير مرض السكري على توليد وتوصيل الإشارات الكهربائية وعلى وظيفة عضلة القلب.

وعادة ما تتأثر وظيفة القلب الكهربائية والميكانيكية بمرض السكري الذي يعد واحداً من أخطر المشاكل الصحية محلياً وإقليمياً وعالمياً، ويقدر أن هناك 415 مليون شخص معرضون لخطر الإصابة بالمرض وقد يصل العدد إلى 642 مليون شخص بحلول عام 2040. كما يبلغ عدد المصابين بمرض السكري في دولة الإمارات مليون مريضاً. وتعد أمراض القلب والأوعية الدموية السبب الرئيسي للأمراض والوفيات عند المصابين بالسكري. 

وقد أدى البحث الذي أعده الدكتور كريس حول مرض السكري إلى حصوله على العديد من فرص التعاون مع عدد من الجامعات الدولية من ضمنها جامعة بريستول وسنترال لانكشاير ودبلن وليدز ومانشستر. كما حصل على 40 منحة محلية ودولية مما ساعده في كتابة 100 عمل بحثي بين مقالات وفصول في كتب، كما أشرف على العديد من مشاريع طلبة البكالوريوس والماجستير والدكتوراه.

كما حصل الدكتور كريس على العديد من الجوائز لمساهماته البحثية منها جائزة الشيخ حمدان للعلوم الطبية عام 2002، وجائزة المساهمة في تنمية الطلبة عام 2006 وجائزة العميد للتميز في مساعدة الطلبة في الأبحاث عام 2006 وجائزة أفضل مشروع بحثي متعدد التخصصات على مستوى دولة الإمارات وجائزة أفضل مشروع فردي عام 2008 وجائزة FMHS  للبحوث المتميزة لعامي 2009 و 2010 وجائزة أفضل تدريس في القسم لعامي 2014 و 2015.

بعيداً عن المختبر ، لا يزال كريس ، وهو أب لثلاثة أبناء ومتزوّج من  بريجيت -أستاذ مشارك في قسم علوم الحياة في جامعة زايد ، في دبي- ، يستمتع بممارسة رياضة الغطس والسباحة بين الحين والآخر. كما أنه يتدرب في صالة الألعاب الرياضية للمحافظة علي لياقته البدنية.

مشاركه هذا الخبر
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Aug 9, 2018