جامعة الإمارات تكرم الفائزين بجائزة الإمارات للإبداع الفني والتصوير الفوتوغرافي لعلم الأمراض

كرمت اللجنة المنظمة لجائزة الإمارات للإبداع الفني والتصوير الفوتوغرافي لعلم الأمراض 2014 الفائزين بالمراكز الخمسة الأولى، وذلك خلال حفل نظمته الجامعة بالمبنى الهلالي الجامعي بمدينة العين صباح يوم الأربعاء 16 إبريل. وكان قسم علم الأمراض بكلية الطب والعلوم الصحية قد أطلق هذه الجائزة والخاصة بالأعمال الفنية والتصويرية بعلم الأمراض لعام 2014 تحت رعاية معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات، دعماً لهذا التخصص الطبي المهم، وتشجيعاً لطلبة كليات الطب بالدولة للالتحاق به ودراسته. 
 
وقال الدكتور سليمان الحمادي وكيل كلية الطب والعلوم الصحية للإدارة في كلمته في حفل توزيع الجوائز على الفائزين، إن إدارة الكلية تسعى دوماً للارتقاء بمستوى الطلبة الدراسي والعلمي ومشاركاتهم على المستوى المجتمعي والثقافي والفني، ومن خلال توجيهات معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى للجامعة، وقد أطلقت هذه النسخة تحت رعاية معاليه، ونستمد الدعم من هذه التوجيهات، ونحث طلبتنا نحو الاهتمام الحقيقي بجوانب المشاركة والتفاعل مع الفعاليات والمناسبات وإظهار مواهبهم وإطلاقها. 
 
وقدم الدكتور الحمادي شكره للجنة المنظمة ولجنة التحكيم والرعاة للجائزة على حسن اختيارهم للأعمال الفائزة، كما أشاد بتفاعل ومشاركة طلبة كلية الطلب من مختلف جامعات الدولة، الأمر الذي يؤكد أهمية علم الأمراض، وحاجة القطاع الصحي في الدولة إلى كوادر وطنية تعمل في هذا المجال وتثريه.
 
وأعلنت اللجنة المنظمة للجائزة والتي تألفت من الدكتورة سعيدة المرزوقي أستاذ مساعد بكلية الطب والعلوم الصحية استشاري علم الأمراض في مستشفى توام، والدكتورة علياء البواردي أستاذ مساعد بكلية الطب والعلوم الصحية جامعة الإمارات واستشاري علم الأمراض في مستشفى توام، ومجموعة من طلبة كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة الإمارات، أعلنوا عن أسماء الطلبة الفائزين بالمراكز الخمسة الأولى وهم، الطالبة مهرة علي الظاهري من كلية الطب في جامعة الإمارات وحصلت على المركز الأول، والمركز الثاني حصل عليه فريق عمل مؤلف من سلمى محمد الزعابي، وجواهر راشد الزيودي، ومريم راشد الزيودي من كلية الطب في جامعة الإمارات، وحصلت الطالبة هيفاء محمد خان من كلية دبي الطبية للطالبات على المركز الثالث، وجاءت بالمركز الرابع الطالبة العفراء عبد الله الجابري من كلية الطب في جامعة الإمارات، وحصل الطالب ماجد محمد أبو سمرة من كلية الطب في جامعة الإمارات على المركز الخامس. 
 
وهنأت الدكتورة سعيدة المرزوقي والدكتورة علياء البواردي، الطلبة الفائزين وأشادتا بمستوى الأعمال الفنية التي قدمها هؤلاء الطلبة فنياً وعلمياً، الأمر الذي رشحها من قبل لجنة التحكيم لحصد المراكز الأولى من بين عشرات المشاركات، وقالت عضوتا اللجنة المنظمة، إن الشكر والتقدير موصول لجميع الطلبة المشاركين بالجائزة، حيث إن الهدف الرئيسي من إطلاقها يأتي في المقام الأول لتعريف طلبة كليات الطب في الدولة بأهمية علم الأمراض، وندرة الكوادر العاملة في هذا المجال وخاصة الوطنية منها، ومدى التكاليف التي يتحملها القطاع الصحي في إرسال الكثير من العينات المراد تشخيصها واختبارها إلى خارج الدولة بسبب قلة الكوادر. وكجائزة علمية فنية نعتقد أنها استطاعت أن تكون قاعدة جيدة لطلبة الطب في التعرف على هذا المجال وإدراك أهميته، آملين أن تشمل الدورة المقبلة من الجائزة عدداً أكبر من المشاركات بمحتوى فني وعلمي رصين.
 
وشكرت الدكتورة المرزوقي والدكتورة البواردي الرعاية الكريمة لمعالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان لهذه الجائزة، واهتمام معاليه بنجاحها ومشاركة الطلبة فيها وتوجيهها لجميع طلبة الطب في الدولة، كما شكرتا رعاة الجائزة وعضوا لجنة التحكيم الفنان التشكيلي محمد القصاب والمصور علي الشريف لتقييمهم الجانب الفني للمشاركات والأعمال. 
 
مشاركه هذا الخبر
آخر تحديث للصفحة في    هذا الموقع يمكن تصفحه بالشكل المناسب من خلال شاشة 1024x768 يدعم مايكروسوفت انترنت اكسبلورر 9.0+، فاير فوكس 2.0+، سفاري 3+، جوجل كروم 12.0+

Sorry

There is no English content for this page

Sorry

There is a problem in the page you are trying to access.

Dec 13, 2017